الرئيسيةمحليةسويسرا وبولندا .. لقاء خارج الحسابات!

باريس- أف ب: تتركز الأنظار مجددا على البولندي روبرت ليفاندوفسكي (27 عاما) مهاجم بايرن ميونيخ وهداف الدوري الالماني (30 هدفا)، صاحب الرقم القياسي في التصفيات (13 هدفا) و42 هدفا في مختلف المسابقات الموسم الماضي، الذي يأمل تعويض ما فاته في الدور الاول عندما صام عن التسجيل.
وعلق الهداف البولندي على المواجهة: “سويسرا فريق جيد جدا، وأحد الأفضل في أوروبا، وهو المرشح للفوز. لكن مثل أي فريق، لديهم نقاط ضعف آمل أن نستغلها” .
ويعرف السويسريون ليفاندوفسكي جيدا، إذ احترف 11 من لاعبيها في البوندزليجا، بينهم نجم وسطها غرانيت تشاكا الذي امضى اربعة مواسم مع بوروسيا مونشنغلادباخ قبل انتقاله إلى أرسنال الإنجليزي أخيرا.
ولا ينحصر الخطر البولندي فقط بليفاندفوسكي، إذ يمتلك المدرب آدم نافالكا سلاحا ثانيا مع ياكوب بلاشتشيكوفسكي صاحب هدف الفوز على أوكرانيا، كما يعول على ظهير أيمن بوروسيا دورتموند الألماني لوكاس بيتشيك ومهاجم إياكس أمستردام الهولندي أركاديوسش ميليك صاحب هدف الفوز على أيرلندا الشمالية.
يرى حارس سويسرا يان سومر الذي يحمل ألوان مونشنغلادباخ أن بولندا “خصم صعب من دون أي شك. كما نعرف ليفاندوفسكي من البوندسليغا” .
أما فابيان شار مدافع هوفنهايم الألماني وصاحب هدف الفوز على ألبانيا فقال: “قد لا تكون بولندا بقوة ألمانيا، لكنها أثبتت مدى قوتها عندما تعادلنا معها 2-2 في فروكلاف في نوفمبر 2014.. ليفاندوفسكي أفضل لاعب لديهم، لكن الباقين يحملون أفضل الأندية الأوروبية. نحترمهم لكن لا نخاف منهم” .
تتفوق بولندا في المواجهات المباشرة مع أربعة انتصارات في 10 مباريات، فيما فازت سويسرا مرة يتيمة. ويعود الفوز السويسري الوحيد إلى مباراة ودية في بال عام 1976 بنتيحة 2-1.
والتقى المنتخبان مرة واحدة في تصفيات مسابقة رسمية، عندما فاز بولندا ذهابا وإيابا 2-صفر ضمن تصفيات كأس أوروبا 1980، آنذاك هز الشباك أسطورة بولندا زبيجنيو بونييك.
ومنذ تعادلها مع فرنسا الاحد، حصلت سويسرا على يومين راحة اكثر من بولندا التي فازت على أوكرانيا الثلاثاء.
أضاف ليفاندوفسكي: “أربعة أيام راحة كافية لنا. لا أشعر بأن ذلك سيصنع فرقا” .
ولا تعاني سويسرا من أي إصابة تقلق المدرب فلاديمير بتكوفيتش، فيما يبدو حارس بولندا لوكاس فابيانسكي جاهزا مرة ثانية للحلول بدلا من فويتشي تشيسني المصاب.
ولبتكوفيتش مخاوف دائمة حول اختيار المهاجم الأساسي في فريقه بين سييفروفيتش وبريل أمبولو، وذلك بعد تسجيل فريقه هدفين فقط في ثلاث مباريات عن طريق لاعب مدافع وآخر جناح.
ولعب أمبولو بدلا من سيفيروفيتش (7 أهداف في 33 مباراة دولية) في مباراة فرنسا وقدم أداء واعدا، برغم فشل ابن التاسعة عشرة بامتحان حارس فرنسا هوغو لوريس في ليل.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة