الرئيسيةعالميةسيتي ضيفا على اشبيلية.. واليوفي يتربص بمونشنغلادباخ

 

 

 

الرياضي:

يلعب استانا الكازخستاني مع اتلتيكو مدريد الاسباني في المجموعة الثالثة ، وبنفيكا البرتغالي مع غلطة سراي التركي.

ويتصدر بنفيكا الترتيب برصيد 6 نقاط، بفارق الاهداف امام اتلتيكو مدريد وصيف بطل النسخة قبل الماضية، مقابل 4 نقاط لغلطة سراي ونقطة لاستانا.

ووصل اتلتيكو الى المباراة النهائية للنسخة قبل الماضية قبل ان يخسر امام جاره ريال مدريد 1-4 بعد التمديد، علما بأنه كان متقدما حتى اللحظات القاتلة قبل ان يدرك سيرخيو راموس التعادل ويفرض شوطين اضافيين.

وكانت الجولة الماضية اسفرت عن فوز اتلتيكو على استانا 4-صفر، وغلطة سراي على بنفيكا 2-1.

في المجموعة الرابعة، يلتقي بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني مع يوفنتوس الايطالي، واشبيلية الاسباني مع مانشستر سيتي الانكليزي.

ويتصدر يوفنتوس وصيف بطل النسخة الماضية الترتيب برصيد 7 نقاط، مقابل 6 نقاط لسيتي، و3 نقاط لاشبيلية، ونقطة لمونشنغلادباخ.

وكان يوفنتوس قدم موسما استثنائيا باحرازه لقب الدوري الايطالي للمرة الرابعة على التوالي ثم بوصوله الى المباراة النهائية لدوري ابطال اوروبا قبل ان يخسر امام برشلونة الاسباني 1-3.

ويعاني يوفنتوس محليا هذا الموسم خلافا لدوري ابطال اوروبا حيث حقق فيها الفوز بمباراتيه الاوليين على مانشستر سيتي واشبيلية قبل ان يتعادل قبل اسبوعين مع مونشنغلادباخ سلبا.

ويقدم يوفنتوس اسوأ موسم له في الدوري الايطالي منذ 1969-1970 بتليه اربع هزائم حيث جمع 15 نقطة فقط من 11 مباراة.

لكن يوفي حقق المطلوب قبل مواجهة مونشنغلادباخ بفوزه على تورينو 2-1، الا ان سيواجه تحديا كبيرا امام الفريق الالماني الذي يحتل المركز الخامس في البوندسليغا بعد ان حقق ستة انتصارات متتالية آخرها السبت الماضي على مضيفه هرتا برلين 4-1، وذلك عقب تكبده خمس خسارات متتالية في مطلع الموسم.

ويشرف على مونشنغلادباخ مؤقتا اندرو شوبرت (44 عاما) الذي حل بدلا من السويسري لوسيان فافر المقال في سبتمبر الماضي.

وفي المباراة الثانية، يسعى كل من اشبيلية بطل الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) وسيتي الى الفوز، الاول لتعزيز فرصته في المنافسة على احدى بطاقتي التأهل، والثاني للاقتراب منه.

وكان اشبيلية على وشك العودة من مانشستر بالتعادل قبل اسبوعين قبل ان يخطف النجم الجديد، البلجيكي كيفن دي بروين، هدف الفوز في الدقيقة الاولى من الوقت الضائع.

يمر سيتي بفترة جيدة يتصدر فيها ترتيب الدوري في بلاده، ويواجه المدرب التشيلي مانويل بيليغريني باعصاب هادئة التقارير اليومية التي تتحدث عن خليفته والتي تطرح اسماء منها الاسباني خوسيب غوارديولا والايطالي كارلو انشيلوتي.

وتبدو معنويات لاعبي سيتي مرتفعة بامكان الذهاب بعيدا في هذه البطولة التي فشل فيها الفريق بتخطي حاجز دور ال16 حتى الان، ويقول العاجي يايا توريه “اتيت الى هذا النادي لارفع الكؤوس”.

واضاف “نعرف انه لكي يكون مانشستر سيتي فريقا كبيرا فانه علينا مواصلة احراز الالقاب المهمة وان نضع بصمة في اوروبا”.

ويستمر غياب مهاجم سيتي الارجنتيني سيرخيو اغويرو للاصابة، كما يحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط الاسباني دافيد سيلفا بسبب اصابة في الكاحل.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....