Home عالمية شامبين: أدعم مونديالي 2018 و2022

شامبين: أدعم مونديالي 2018 و2022

شامبين: أدعم مونديالي 2018 و2022
Jerome Champagne speaks during a news conference in London January 20, 2014. Jerome Champagne launched his bid to stand for the FIFA presidency on Monday but immediately undermined his campaign by saying he did not think he could beat Sepp Blatter should the Swiss incumbent stand for re-election. REUTERS/Suzanne Plunkett (BRITAIN - Tags: POLITICS SPORT SOCCER)

الدوحة (د ب أ)- اعتبر الفرنسي جيروم شامبين المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن الوضع مختلف تماما في ترشحه هذه المرة فكثير من المسئولين عن كرة القدم موقوفين من قبل الفيفا وهناك  خمسة مرشحين والوضع بذلك أصبح مفتوحا والأفضل فيه سيكون للمرشح الذي  لديه برنامج واضح.

وقال شامبين، في مقابلة نشرتها جريدة “استاد الدوحة” القطرية الرياضية الخميس، إن إسناد بطولتي كأس العالم 2018 لروسيا و2022 لقطر جاء  بقرار من المكتب التنفيذي للفيفا.

وأوضح “لو أصبحت رئيسا للفيفا، سأحترم قرار المكتب التنفيذي وكرة القدم هي أداة للصداقة والتواصل وتقارب الثقافات والعلاقات بين الناس من مختلف  مناطق العالم”.

واعتبر شامبين أنه شئ جيد أن يذهب المونديال لأول مرة إلى منطقة الشرق  الأوسط.

وقال “لا أرى نفسي مواطنا أوروبيا.. إنني دبلوماسي وأول مهمة لي كانت في مسقط (سلطنة عمان) وأقمت في الخليج عامين وعملت في سفارة فرنسا بمسقط  وكنت المستشار الثقافي للتعاون بين البلدين.. ما أريد قوله إنني عشت في الخليج وتعرفت على ثقافة هذه المنطقة وأحب هذه الثقافة، ثقافة البقاء،  ثقافة حب الحياة. وعلى هذا النحو، عشت في كوبا وفي أمريكا، عشت في  البرازيل، جواز سفري فرنسي لكنني لست مرشحا أوروبيا وإنما “مرشح عالمي”.

وأضاف “عندما كنت في الفيفا كانت مهمتي هي مساعدة الاتحادات الوطنية ونحن نعلم أن الفيفا يتألف من 209 اتحادات وطنية.. الاتحادات القارية مثل اليويفا تلعب دورا كبيرا لكن هذه الاتحادات ليس لها صوت في انتخابات الفيفا.. من يصوت هو الاتحادات الوطنية ، وكما قلت أنا “مواطن عالمي”

وفي خدمة الاتحادات الوطنية. أسال : لماذا لدينا مرشحون ينتمون للاتحادات القارية وهذا ليس دور الاتحادات القارية بل هو دور الاتحادات الوطنية ؟”

ورفض شامبين الرد على سؤال عما إذا كان مدعوما في ترشحه لرئاسة الفيفا من الرئيس الموقوف السويسري جوزيف بلاتر كما اعتبر أن لجنة القيم بالفيفا هي من يحدد ما إذا كان بلاتر وبلاتيني مذنبين.

وعن علاقته بمسئولي كرة القدم في المنطقة العربية، قال شامبين “أعرف الكثيرين. أعرف خالد البوسعيدي (رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم) وأحمد عيد (رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم) ورئيس الاتحاد الكويتي ولدي تواصل مع الكثيرين. وكذلك، أعتبر نفسي صديقا شخصيا للسيد حسن الذوادي (الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث) وهو بالمناسبة شخصية  رائعة”.

وكشف شامبين أنه التقى الأسبوع الماضي في إثيوبيا بالأمير علي بن الحسين  المرشح المنافس له في انتخابات الفيفا وتبادلا أطراف الحديث بما في ذلك  الحديث عن انتخابات الفيفا.

وعن التحالفات بين المرشحين لرئاسة الفيفا، قال شامبين إن الحملة  الانتخابية لا تزال في بدايتها لافتا إلى أن بعض المرشحين يقولون “أريد  أن أكون رئيسا لكن لا أريد أن أعمل يوميا”.

وأوضح “أنا لا أريد أن أكون رئيسا شرفيا. أريد أن أكون رئيسا تنفيذيا.. إنني مرشح رئاسي وأواصل حملتي الانتخابية وأريد أن أضع أفكاري موضع  التنفيذ”.

وأضاف “الفيفا لا ينتمي إلى الاتحادات القارية. الفيفا ينتمي إلى 209  اتحادات أهلية. الاتحادات الوطنية هي من تحدد”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here