الرئيسيةمحليةشخصيات رياضية لـ «الأنباء»: الأمير الراحل كان الداعم الأول للرياضة وبصمته واضحة...

ناصر العنزي ـ مبارك الخالدي ـ إبراهيم مطر ـ عبدالعزيز جاسم ـ يحيى حميدان ـ يعقوب العوضي ـ هادي العنزي
استذكر عدد من الشخصيات والقيادات الرياضية مآثر صاحب السمو الأمير الرحل الشيخ صباح الاحمد، الهامة الكبيرة، والقامة الرفيعة، والقيمة الإنسانية العالمية، والشخصية القيادية الفذة، التي فقدتها الكويت والذي أذن المولى عز وجل أن يختاره إلى جواره، وفي واسع رحمته إن شاء الله، مؤكدين ان الأيادي البيضاء لقائد نهضتنا باقية بآثارها الحميدة، وان مآثره لا تحصى على شعبه وأبنائه، وعلى الدول شعوبا وقادة، والذي طالما مد يده الكريمة لكل ملهوف ومحروم ومعوز في شتى أصقاع المعمورة، بحكمته السامية، ورؤيته البعيدة، إلى جمع الكلمة، وإعلاء وحدة الصف، ورأب الصدع، وكانت كلماته حكمة ينتظرها الجميع.
وأكدوا لـ«الأنباء» ان سمو الأمير الراحل كان مع شعبه وكان شعبه معه في قلبه الكبير في حله وترحاله، حيث احتضن الصغير بعطف الأب، لافتين الى مواقفه مع ابنائه الشباب والرياضيين وخاصة الموقف الذي لا ينسى برفع الايقاف الدولي عن النشاط الرياضي الكويتي واعادته الى الساحة العالمية من جديد. فليطح: فقدنا قائد الإنسانية
نعى مدير عام الهيئة العامة للرياضة حمود فليطح فقيد الكويت والأمة العربية والإسلامية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، وقال اننا نعزي أنفسنا برحيل قائدنا وقائد العمل الإنساني بعدما فجع أهل الكويت بالخبر الأليم الذي اعتصر قلوبنا كبارا وصغارا، حيث فقدنا رجلا عمل من أجل رفعة وطننا بادلناه الحب والعمل.
وأضاف انه على مدى سنوات من العمل منذ أن تقلد سموه مقاليد الحكم في الكويت تبلورت لدى سمو الأمير رؤية اقتصادية شاملة لنهضة الكويت ظل يعمل على تحقيقها طوال حياته الزاخرة بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري وأن تكون مركزا رياضيا لاستضافة جميع البطولات العالمية، حيث برزت جهوده وعقليته المنظمة في الاهتمام بالشباب الكويتي بجانب اهتمامه بحفظ الأمن وبناء علاقات مميزة مع كل المنظمات الرياضية الدولية، ونظرته المستقبلية للأمور التي تنبع من حبه للكويت وأهلها وحرصه الدائم على توفير سبل العيش الكريم للجميع. متوجها بالدعاء إلى الباري عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر والسلوان.
جعفر: خالص العزاء بفقيد الأمة
نعى نائب رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية محمد جعفر وفاة سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، وتقدم بخالص العزاء لصاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد وأسرة آل الصباح والشعب الكويتي، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد فقيد الأمة الإسلامية والعربية بواسع رحمته. إلى ذلك، دعت اللجنة الأولمبية الكويتية كل الهيئات الرياضية إلى تعطيل أعمالها وأنشطتها لمدة ثلاثة أيام بدءا من أمس الثلاثاء.
العتيبي: رحم الله فقيدنا
قال رئيس نادي الرماية دعيج العتيبي: رحم الله اميرنا وقائدنا الشيخ صباح الاحمد وأسكنه الله الجنة واننا جميعا لمحزونون على فراقه، ونسأل الله ان يسكنه الجنة وان يحفظ الكويت وشعبها ويصبره علي هذا المصاب الجلل.
الملا: مسيرة حافلة بالإنجازات
أعرب نائب مدير عام الهيئة العامة للرياضة لقطاع الرياضة التنافسية د.صقر الملا عن حزنه لرحيل أمير الإنسانية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الذي رحل عنا بعد مسيرة حافلة من الإنجازات نجح خلالها في قيادة سفينة الكويت بأمان وحافظ على علاقاتها بالجميع، مضيفا أن إنجازات وبصمات صاحب السمو في المجال الرياضي ودعم الشباب الكويتي لا تعد ولا تحصى منذ ان تولى مقاليد الحكم في البلاد وكان داعما ومساندا لأبنائه الرياضيين الذين نجحوا في تحقيق مناصب دولية في كل المحافل ورفع علم الكويت في كثير من المناسبات.
ولفت الى دعم صاحب السمو أبنائه الرياضيين بتوفير كافة مقومات النجاح الرياضي بإقرار القوانين التي تنظم العمل الرياضي للأندية والاتحادات الرياضية بجانب توفير البنية التحتية للمنشآت الرياضية التي نفتخر بتواجدها في عهد سموه.
عاشور: العالم فقد زعيماً إنسانياً
قال رئيس مجلس ادارة النادي العربي عبدالعزيز عاشور اننا نعزي انفسنا والشعب الكويتي والامتين العربية والاسلامية والعالم اجمع بوفاة امير الانسانية الاب الحاني على شعبه، فقد كان خير معين لابنائه المواطنين ولكل مقيم على هذه الارض الطيبة، ولا ننسى الايادي البيضاء لسموه ومواقفه التاريخية مع ابنائه الرياضيين في العديد من الازمات، وكان الداعم الاول للرياضة والشباب الرياضي والساهر على راحتهم، مقدما مختلف انواع الدعم لتطوير القطاع الرياضي منذ فجر انطلاق الرياضة الكويتية وحتى الايام الاخيرة في مسيرته المباركة الحافلة بالانجازات على كل الصعد والمجالات، كما كان على مسافة واحدة مع جميع ابناء الوطن.
بومرزوق: باقٍ في قلوبنا
أكد رئيس اتحاد كرة اليد ناصر صالح بومرزوق أن أمير الإنسانية رحل عن أعيننا ولكنه باق في قلوبنا، بعطاءاته ومآثره التي لن ينساها له ابناؤه من الشعب الكويتي.
من جانبه قال أمين سر الاتحاد قايد العدواني اننا فجعنا بخبر رحيل الوالد القائد، طيب الله ثراه، مضيفا ان أمير الإنسانية استقطب جميع الشعوب بتواصله الإنساني ودعمه للقضايا الإنسانية في شتى بقاع الأرض، ونحن افتقدنا قائدا حكيما ووالدا كان حاضرا معنا في أفراحنا وأحزاننا وكان قريبا من الشعب الكويتي يلتمس احتياجاته ومتطلباته.
اليوسف: صاحب الأيادي البيضاء
تقدم رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الشيخ أحمد اليوسف وأعضاء مجلس الإدارة ورؤساء اللجان العاملة وجميع العاملين بأحر التعازي القلبية إلى سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد وعموم الشعب الكويتي بصفة عامة، وإلى آل الصباح الكرام بصفة خاصة، وإلى الأمتين العربية والإسلامية والدول الصديقة بوفاة صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ صباح الاحمد.
وأكد اليوسف أنه كان لسمو الأمير الشيخ صباح الاحمد الدور الأبرز في قضايا الأمة العربية والدول الشقيقة والصديقة نظرا لآرائه السديدة.
وأوضح أن سموه كان الزعيم والقائد الرمز صاحب الأيادي البيضاء الذي عمل من اجل بلاده وشعبه دون كلل أو ملل.
من جانبه، قال نائب رئيس اتحاد كرة القدم أحمد عقلة اننا نعزي الشعب الكويتي الكريم، وأسرة آل الصباح الكرام، والعالم، برحيل أميرنا وأمير الإنسانية المغفور له الشيخ صباح الأحمد، داعين المولى أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه خير الجزاء ويسكنه منازل الأبرار والصديقين، ويلهمنا الصبر والسلوان لهذا المصاب الجلل.
سيار العنزي: مواقفه طيبة
قدم رئيس اتحاد ألعاب القوى سيار العنزي العزاء للشعب الكويتي وكل المقيمين على ارض الكويت والامتين العربية والاسلامية، مؤكدا اننا فقدنا قائدا تاريخيا حكيما يستذكر العالم مواقفه بالكثير من الفخر والاعتزاز، فقد امضى حياته بالدفاع عن الانسانية اينما وجدت.
واضاف ان للراحل الغالي مواقف طيبة مع جميع ابنائه الكويتيين فقد اتسم بالتواضع وحسن الانصات وكان داعما كبيرا للرياضيين وقطاع الرياضة اسوة بكل قطاعات الدولة المختلفة اذ كان سموه، رحمه الله، حريصا على تذليل كافة الصعاب امام ابناء الكويت وتسهيل مهامهم في المحافل الدولية والقارية، ولقد كانت لسموه بصمة واضحة خلف كافة الانجازات التى حققها الرياضيون منذ فجر انطلاق الرياضة في الكويت، فلم يكن سموه بعيدا عن صنع القرار الرياضي وساهم بتطويره ما ادى الى النهوض بقطاعات الرياضة المختلفة.
علي الدبوس: وضع الكويت في مرتبة دولية رفيعة
أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة الطاولة علي الدبوس أن فقد الكويت لأمير الإنسانية وقائد العمل الإنساني مصاب جلل على جميع أبناء الشعب الكويتي الكريم، لما يحتله سموه – رحمه الله – من مكانة غالية ورفيعة، مضيفا اننا فقدنا والدنا ومعلمنا، وقائدنا الذي وضع الكويت في مرتبة دولية رفيعة بفضل حكمته وبعد نظره ورؤيته السامية، وقد كان الشباب الرياضي محل اهتمام ورعاية سموه الدائمة، وما تحققت الإنجازات الكبيرة التي شهدتها الرياضة الكويتية إلا بفضل دعم كبير من قبل سموه – رحمه الله.
العنزي: حمل مكانة خاصة في نفوس الكويتيين
تقدم رئيس اتحاد كرة السلة رشيد العنزي بأحر التعازي الى الشعب الكويتي وأسرة الصباح وإلى الامتين العربية والإسلامية لوفاة المغفور له الشيخ صباح الأحمد. وقال ان الفقيد له مكانة خاصة في نفوس الكويتيين، وكذلك لدى بقية الشعوب من خلال الدور الكبير الذي كان يقوم به نحو الشعوب لإحلال السلام في العالم، حيث توجت هذه الاعمال بمنحه لقب أمير الإنسانية.
وأوضح أن الامير كان رمزا من رموز الكويت من خلال دعمه لأنشطة الشباب، لاسيما في الرياضة بشكل خاص حيث بصمات سموه واضحة للعيان، وقد شهدت الرياضة نقلة نوعية خلال الفترة الماضية، ويصعب حصر مناقب ومآثر الأمير – رحمه الله – وعطائه، وكان دعم سموه وتوجيهاته علامة فارقة في تطوير القطاع الرياضي بشكل عام.
المحمد: الداعم الأكبر للرياضة
نعى رئيس نادي البولينغ رئيس الاتحادين الدولي والآسيوي للعبة الشيخ طلال المحمد للشعب الكويتي والأمة العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء والأسرة الرياضية وفاة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، أمير الإنسانية والخير والعطاء داعيا الله أن يتغمده بعفوه وعظيم رحمته.
وقال إن الحركة الرياضية والشبابية الكويتية فقدت الداعم الأكبر والسند والمعين لها، الذي وجه دائما بتذليل جميع العقبات التي تواجه ابناءه الرياضيين، وقد شهدت الرياضة الكويتية في عصر سموه الكثير من الاستقرار والتقدم والرقي، متضرعا للمولى عزل وجل ان يتغمد سموه بواسع الرحمة والمغفرة.
جديد: مواقفه لا تنسى
قدم رئيس مجلس ادارة نادي الجهراء نواف جديد خالص العزاء وصادق المواساه لسمو الأمير والشعب الكويتي الكريم بوفاة الراحل الكبير، مثمنا الادوار التاريخية للفقيد على كل مناحي الحياة في الكويت، إذ كان احد العوامل المؤثرة في تطور الكويت في قطاعات الحياة ومنها القطاع الرياضي، حيث كانت لسموه مواقف لا تنسى مع ابنائه الرياضيين.
عناد وأبوالحسن: وقف إلى جانب أبنائه الرياضيين داعماً ومسانداً
أبدى رئيس مجلس إدارة نادي الصليبخات سعد عناد شديد الحزن والاسف على وفاة صاحب السمو الأمير وقال ان الكلمات تحتار في وصف مآثر سموه الكثيرة، وتختلج في قلوبنا لوعة الوداع في فراق قائد العمل الإنساني ووالد الجميع، فسمو الأمير كان رجلا ديبلوماسيا رفيع المقام، وسياسيا من الطراز الأول، ولم يكن شأن من شؤون الكويت وأهلها غائبا عنه، فعندما توقفت الرياضة وقف إلى جانب أبنائه الرياضيين داعما ومساندا ومؤيدا حتى تم رفع الإيقاف، وهذا ليس بالغريب على سموه الكريم».
من جانبه، ذكر امين سر نادي القادسية حسن أبوالحسن ان وفاة صاحب السمو الامير خسارة للعالم اجمع لما فيه من خصال حميدة وفضائل انسانية، ونسأل الله عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته، مضيفا ان للأمير الراحل مواقف مشرفة مع الرياضة الكويتية في كل المناصب التي تولاها وكانت رعايته للمباراة النهائية على كأس سموه من الفرص الجميلة التي كنا نترقبها كي نتحدث معه ونستمع الى نصائحه وكانت كلماته نبراسا من أجل تحقيق النجاح.
الصميعي: سيرة عطرة عالمياً
قال رئيس مجلس إدارة اتحاد الاسكواش وليد الصميعي اننا فجعنا جميعا بخبر وفاة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، والذي كان والدا لجميع أبناء الشعب الكويتي، ولا توفيه كلماتنا حقه، فهو صاحب الأيادي البيضاء والسيرة العطرة والنزيهة على مستوى دول العالم، ويكفيه ان العالم كان يناديه بزعيم الإنسانية نظرا للمواقف الرحيمة التي اشتهر بها تجاه شعوب مختلف دول العالم، ونحن كرياضيين لا ننسى ابدا مواقفه تجاه أبنائه الشباب وما قدمه للرياضة الكويتية.
حمد الدبوس: فقدنا أباً وقائداً
قال رئيس مجلس إدارة نادي الفحيحيل حمد الدبوس إن العالم فقد برحيل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد قائدا عالمي الطراز، وحكيما تهتدي بمشورته قيادات الدول والشعوب، وفقد شعب الكويت أباً وأميرا وقائدا ومرشدا، كان معنا وإلى جانبنا في كل حين، في الفرح نجده سعيدا مبتسما يفرح بأفراحنا، وفي الحزن دوما ما يحضر ويشد من عضدنا، ويدعونا للصبر، وعلى الجانب الرياضي، كان الشباب محل اهتمام دائم لسموه ـ رحمه الله ـ مشددا على ضرورة تذليل كافة العقبات والصعاب التي من شأنها أن تعترض طريقهم، لأجل تمثيل بلدهم الكويت خير تمثيل في المحافل القارية والدولية، وبما يعكس المكانة المتميزة التي يحتلها الشباب الكويتي ودوره المهم في بناء حاضر ومستقبل وطنه.
مزعل: قدم الكثير للكويت.. والركاكة: حظي بحب كبير
عبر رئيس نادي خيطان عبدالله مزعل عن خالص تعازيه للشعب الكويتي، مؤكدا ان صاحب السمو المغفور له الشيخ صباح الاحمد قدم الكثير للكويت وسيبقى خالدا في قلوبنا، وندعو المولى عز وجل أن يرحمه ويغفر له ويتغمده بواسع رحمته. وقد كانت للأمير الراحل العديد من المواقف الطيبة والاصيلة التي تصب في صالح الشعب الكويتي وجميع من يعيش في بلدنا الحبيب الكويت، وحصوله على لقب (قائد العمل الانساني) لم يأت من فراغ وهذا نظير ما قدمه للانسانية من مواقف وفزعات لمختلف شعوب العالم.
وأكد نائب رئيس نادي التضامن سرحان الركاكة ان خبر وفاة «أمير الانسانية» نزل كالصاعقة على الجميع وذلك لما يحمله هذا الرجل من حب كبير للشعوب كافة.
ونحن نعزي أنفسنا ونعزي الجميع في هذا المصاب الجلل ونسأل الله العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ويلهمنا الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
العمران: سياسي من الطراز الأول
أكد نائب رئيس اتحاد الاسكواش حامد العمران ان أبناء الشعب الكويتي وأبناء الأمتين العربية والإسلامية لن ينسوا ابدا ما قدمه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد «أمير الإنسانية» وما بذله من عطاء امتد ليشمل الجميع في الكويت وخارجها، كما انه كان رجلا سياسيا من الطراز الأول، ومواقفه على امتداد مسيرته في العمل السياسي تشهد له بذلك من لمّ الشمل العربي وإصلاح ذات البين وتوحيد الصف. ونحن لا نقول الا ما يرضي ربنا لفراقه وندعو الله له بالرحمة والمغفرة وأن يجزيه عنا جميعا خيرا.
الهملان: قدوة بالعمل الإنساني
قال رئيس نادي برقان هملان الهملان: نسأل الله المغفرة والرحمة لأميرنا الوالد القائد، الذي كان قدوة في العمل الإنساني والخيري حيث طالت يداه البيضاء جميع اقطاب العالم دون استثناء وكان له من المواقف الخيرة الكثير.
وأضاف ان مصابنا جلل ونشعر ببالغ الحزن والأسى لرحيل المغفور له بإذن الله ولا يمكن نسيان مواقفه الشجاعة سواء على المستوى الرياضي أو المستوى السياسي والإنساني، فقد كان قريبا من الجميع حريصا على رفع المعاناة ومواجهة الفقر وظروف الحياة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....