الرئيسيةالدورى الاسبانىشطحات كروية.. ميسي أفضل من رونالدو في “فعل الخير”!

ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو

“شطحات كروية”، هي فقرة أسبوعية نهدف من خلالها إلى مناقشة وتفكيك بعض الأفكار غير المنطقية المنتشرة والرائجة في مواقع التواصل الاجتماعي، مع محاولة دحضها والرد عليها بأفكار جديدة وأدلة – تبدو من وجهة نظرنا – أقرب للواقع.

يمتلك البرتغالي كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي جميع الإمكانيات اللازمة لخلق حالة الهيجان التنافسي الذي سيطر على عالم كرة القدم كما لم يحدث من قبل، وهو أمر استمر لأكثر من 10 سنوات وسيستمر لسنوات أخرى.
هذا شاب قصير ومتواضع وانطوائي، والآخر طويل ومتغطرس وانبساطي. هذا من أمريكا الجنوبية والآخر من أوروبا. هذا يتفوق في الرقم الفريد، والآخر ينفرد بالإنجاز الاستثنائي، والنتيجة؛ جماهيرهما تتشاجر في حالة هستيرية قل نظيرها.

الأمر لم يقتصر عند هذا الحد، ويا ليته كان كذلك، فقد وصل الحال بالبعض في مواقع التواصل الاجتماعي إلى مقارنة رونالدو وميسي في حجم المبالغ التي تبرع بها كلاهما لمواجهة فيروس كورونا، الذي يجتاح العالم في الفترة الحالية.
ويُحاول محبو ميسي نقل الأخبار التي تشير إلى أن البولجا تبرع بمبلغ مالي للمؤسسات الطبية ببرشلونة، فيما يبحث عشاق كريستيانو رونالدو عن مصادر تُكذب تلك الأنباء، وفي اليوم التالي يتبادل الطرفان الأدوار وهكذا دواليك.

ثقب المقارنات الأسود:
مع رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس، كان من المنتظر أن تتقلص حدة المقارنات بين رونالدو وميسي، لكن ذلك لم يحدث، إذ انتقل الهيجان التنافسي من الملعب إلى خارجه، وبات الحديث عمن يقدم المساعدات الإنسانية أكثر من الثاني، وعمن يفعل الخير بشكل أفضل من الآخر.

الأمر أيضاً لا يقتصر عن هذا الحد، فالثنائي يدخل في دوامة المقارنات في مجال العمل الدعائي خاصةً يمثلان شركتان متنافستان ويتعلق الأمر بأديداس “ميسي” ونايكي “رونالدو”.
وإذا كانت المقارنات بين رونالدو وميسي داخل حدود الملعب، منطقية وأمراً شائعاً، فإن المقارنات بينهما خارجه تُعد غير معقولة، فالأحرى والأجدر بنا أن نشيد بمساهتهما الإنسانية أياً كان قدرها، ولكن يتعين علينا أولاً التأكد من صحتها.
ففي بعض الأحيان تنتشر أنباء زائفة عن أن رونالدو أو ميسي يدعمان الدولة الفلانية بأموال طائلة، أو أنهما تبرعا بإحدى كراتهما الذهبية لإنقاذ من يعانون ويلات الحروب والمجاعة.
ويميل عشاق كرة القدم لتصديق مثل هذه الأخبار، لأنها تخاطب حسهم العاطفي، فما بالك إذا تعلق الأمر بنجمهم المفضل ليونيل ميسي أو كريستيانو رونالدو.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة