مانشستر سيتي يتحدى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم…


قام عشاق نادي مانشستر سيتي بالتهكم على اتهامهم بالاساءة لنشيد دوري أبطال أوروبا الشهير عن طريق رفع لافتات خلال مباراة إشبيلية ليلة أمس في الجولة الرابعة من دور مجموعات البطولة على ملعب سانشيز بثخوان كتبوا عليها كلمة «Boo»، وحرصوا عند اشهار اللافتات على وضع أيديهم على أفواههم.

تهديد الاتحاد الأوروبي للسيتي في الشهر الماضي بالغرامة وغلق جزء من ملعب اتحاد الطيران في المباريات القادمة للفريق، لم يمنع أكثر من 2000 شخصًا لتكرار الاحتجاج لكن بصورة مختلفة على الأراضي الأندلسية في ليلة كانت استثنائية للفريق السماوي الذي عاد بفوز ثمين بثلاثة أهداف لهدف ليدخل المنافسة مع يوفنتوس على صدارة المجموعة.

ويدرس يويفا منذ 15 يومًا الطريقة التي سيفرض بها عقوبته على مانشستر سيتي بسبب ما بدر من أنصاره تجاه نشيد دوري الأبطال قبيل مباراة إشبيلية التي أقيمت على ملعب اتحاد الطيران في مدينة مانشستر وانتهت بفوز صعب للفريق السماوي بهدفين لهدف.

ويرى المدير الفني لمانشستر سيتي «مانويل بيلجريني» أحقية الأنصار في التعبير عن رأيهم واطلاق صيحات الاستهجان على أي شيء لا يعجبهم.

تكرار عشاق السيتي (حوالي 2450 شخص) للتعبير عن غضبهم من يويفا في ملعب سانشيز بثخوان لحظة ظهور ناشيء نادي إشبيلية مع شعار دوري أبطال أوروبا لعرضه في منطقة وسط الملعب عند عزف النشيد الشهير، قد يؤدي لتغليظ العقوبة بحسب توقع الصحف الإنجليزية.

وسيعلن الاتحاد الأوروبي عن عقوبته لمانشستر سيتي يوم 19 نوفمبر الجاري، وخلال الـ10 أيام القادمة سيحاول مانشستر سيتي الدفاع عن نفسه قدر المستطاع لتفادي غرامة مالية كبيرة.