الرئيسيةعالميةصور/ استقبال حاشد لملوك أوروبا

مدريد – ا ف ب: استقبل الآلاف من مشجعي ريال مدريد تحت الأمطار فريقهم المتوج السبت باللقب الحادي عشر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وذلك بعد عودته إلى مدريد الأحد.
وسارت حافلة مكشوفة كتبت عليها كلمة “أبطال” بلاعبي الفريق البطل الذي رفعوا كأس البطولة أمام المشجعين الذين أمضوا ساعات بانتظار وصول الفريق إلى وسط العاصمة.
وغنى المشجعون “كيف يمكن أن لا أحبك” في بلازا دي سيبيليسس”، المكان التقليدي لاحتفالات ريال مدريد بإحراز الكؤوس.
وأحرز ريال مدريد لقبه الحادي عشر في دوري أبطال أوروبا (معززاً رقمه القياسي) على حساب جاره ومواطنه أتلتيكو مدريد للمرة الثانية في ثلاث سنوات، بركلات الترجيح 5-3 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي السبت على ملعب “سان سيرو” في ميلانو وأمام 75 ألف متفرج.
وكان أتلتيكو مدريد على وشك إحراز اللقب الأول في تاريخه قبل عامين على ملعب النور في لشبونة، حين تقدم بهدف مدافعه الأوروجوياني دييجو جودين منذ الدقيقة 36 حتى الأخيرة، قبل أن يعادل سيرجيو راموس، فارضاً اللجوء إلى التمديد حيث كانت الكلمة الأخيرة لريال مدريد الذي سجل ثلاثية عبر الويلزي جاريث بيل والبرازيلي مارسيلو ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو من ركلة جزاء.
وتابع نحو 50 ألفاً من مشجعي ريال مدريد المباراة على شاشات عملاقة وضعت في ملعب النادي الملكي “سانتياجو برنابيو”.
وهنأ رئيس الوزراء الأسباني ماريانو راخوي ريال مدريد فكتب على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي “نهائي ملحمة لدوري الأبطال”، مضيفاً “تهانينا للجميع.. باللقب الحادي عشر”.
وهناك احتفال آخر للمشجعين مساء الأحد في “سناتياجو برنابيو”، بعد حفل استقبال للفريق من المسؤولين في العاصمة.
وكانت إحدى مشجعات مونيكا جونزاليز (25 عاماً) منطقية تماماً بقولها “أنا سعيدة جداً، لقبان في دوري الأبطال في ثلاث سنوات، إنه أمر لا يصدق”، وأضافت “أتلتيكو كان يستحق اللقب، لقد لعبوا تقريباً أفضل. أنا سعيدة لأن فريقي فاز، ولكن كان يمكن أن يذهب الفوز لأي من الفريقين”.
ولكن خايمي دي فرانسيسكو، صديق جونزاليز، وهو من مشجعي فريق أتلتيكو، لم يتمكن من إخفاء خيبة أمله لأن الفريق الآخر في مدريد اضطر مرة جديدة ليكون في ظل الريال.

image

image

image

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة