الرئيسيةخليجيةعامر شفيع الحارس الدائم للنشامى

سيدني- ا ف ب – من بين 23 لاعبا اختارهم الانكليزي راي ويلكنز المدير الفني لمنتخب الأردن لكرة القدم للمشاركة في نهائيات كأس أسيا 2015 يبرز أسم حارس المرمى المخضرم عامر شفيع الذي يصنف منذ سنوات على انه احد ابرز الحراس العرب والأسيويين.

سيحمل شفيع (32 عاما) في استراليا شارة القيادة لمنتخب النشامى وهو الوحيد من تشكيلة الـ 23 لاعبا الذي شارك معهم في نسختي عامي 2004 في الصين و2011 في الدوحة، بل انه الحارس الأردني الوحيد الذي ظهر في المباريات الثماني التي خاضها النشامى في المشاركتين السابقتين حينما بلغ الاردن دور الثمانية.

حافظ شفيع على نظافة شباكه في 4 مباريات رسمية أمام كوريا الجنوبية (صفر-صفر) والكويت (2 -صفر) وأمام الإمارات (صفر- صفر) في نسخة 2004 وفي مواجهة السعودية والأردن (1-صفر) في نسخة 2011 وتلقت شباكه في المباريات الاربع الأخرى خمسة أهداف أمام اليابان 1-1 في الصين والدوحة وسوريا 2-1 وأوزبكستان 1-2 في الدوحة.

لمع نجم شفيع في مواجهة تاريخية جمعت الأردن واليابان في دور الثمانية لكاس أسيا 2004 في الصين عند اللجوء لركلات الترجيح لحسم التعادل 1-1، وتألق في ركلات الترجيح التي منحت النشامى على حساب أوزبكستان عام 2013 بطاقة التأهل للمحلق العالمي في تصفيات كأس العالم (مونديال البرازيل 2014) وهو صد ركلة جزاء أمام اليابان بعمان وساهم بفوز الأردن على اليابان في جولة العشرة الكبار من تلك التصفيات.

عامر شفيع بدأ مسيرته مع نادي اليرموك الأردني أواخر التسعينيات وخاض أول مباراة دولية أمام كينيا خلال اب/أغسطس 2002 ولعب أول مباراة رسمية مع النشامى في بطولة غرب أسيا بدمشق عام 2002. خاض تجربة احترافية غير موفقة مع الاسماعيلي المصري عام 2007 ولعب مع الفيصلي (اعرق أندية الأردن) لكن نجمه محليا سطع مع الوحدات فساهم معه بالعديد من الألقاب طيلة السنوات العشر السابقة ومثله في كثير من المباريات الودية الرسمية عربيا وقاريا.

دخل شفيع تاريخ الكرة الأردنية من الباب الواسع كأول لاعب أردني يدخل نادي مئوية الفيفا حيث خاض حتى الآن قرابة (110) مباريات دولية.

حرمته الإصابة من الظهور مع النشامى أمام الأورغواي في مباراتي الملحق العالمي المؤهل إلى كأس العالم أواخر 2013.

نال لقب حارس العام عدة مرات على الصعيد المحلي وتوج بلقب أفضل حارس مرمى عربيا واسيويا.

رشح أكثر من مرة للاحتراف أوروبيا وعانى من عدة إيقافات محلية وإبعاد عن صفوف المنتخب بسبب تصرفات وصفت بالمشاكسه.

يراهن المنتخب الأردني على شفيع الذي يرى أن شباكه ستكون آمنة طالما وقف أمامها وتحت خشباتها.

في حديثه لـ “فرانس برس ” قبل السفر إلى استراليا أكد شفيع اعتزازه بالعودة لصفوف المنتخب وفخره لكونه الوحيد الذي سيحقق 3 مشاركات في نهائيات كأس أسيا، مشددا على انه سيبذل قصارى جهده كما في المناسبتين السابقتين.

شفيع يرى أن أمام المنتخب في استراليا فرصة سانحة لتحقيق نتائج مشرفه رغم قوة المنافسة، لكنه يؤكد أن الثقة التي اكتسبها في مناسبات سابقة ستكون دافعا له في استراليا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....