الرئيسيةقلم الجمهورعبدالعزيز الدويسان,,,آفة الرياضة

عبدالعزيز الدويسان

Aziz_alduwaisan

آفة الرياضة

التعصب يعمي القلوب .. والأبصار .. والعقول ، التعصب تطرف ودمار وفوضى ، التعصب مرض ينخر ويستشري في الجسد فيؤدي به إلى التهلكة ، فهو ورم خبيث يجب استئصاله ، الرياضة تتنوع الانتماءات .. تختلف الآراء .. فجمالها بهذه الفسيفساء المختلفة التي تزيدها رونقا وجمالا ، فالجميع يرغب بالانتصار وهو حق مشروع ولكن استشرى بالآونة الأخيرة ووصل إلى مرحلة من العداء الشديد والكراهية ، تدخل إلى مجلس فتتعالى الأصوات .. يشتد النقاش .. يكثر السباب .. النفوس مشحونة .. كل يوجه غضبه نحو الآخر يريد فرض رأيه وتجاهل الرأي الآخر ، وهناك من يقاتل .. يستذبح .. يكافح بكل ما أوتي من قوة واستماتة بالدفاع عن فريق أو لاعب أو رأي ، تشعر بأن البعض محاميين بالدفاع عن هذا وذاك وتشعر بأنهم ( ملكيين أكثر من الملك  )، أكررها الحب والانتماء وعشق البطولات والانتصارات حق مشروع لأي مشجع ولكن التعصب الزائد مشكله والمقولة الدارجة ” كل شيء زاد عن حده انقلب ضده ” .

التعصب شغب جماهيري .. نزول أرض الملعب .. هتافات عنصرية ، التعصب لا يعرف دولة بعينها فهو منتشر في كل أنحاء العالم ، عندما ننظر إلى الغرب والتعصب الجنوني ومنها جماعة الهوليكنز جماعة متشددة .. عنيفة .. شجار وقتال ودماء ودمار .. ولعنفهم يمنع دخولهم للملاعب وأحيانا تضع قوائمهم على القائمة السوداء ومنعهم من السفر حتى لا يثيرون الشغب .
أمريكا اللاتينية جنون كروي لا ينتهي فتشاهد اشتباكات .. اعتقالات .. غازات مسيلة للدموع  في الملاعب والميادين  وتغطى الجماهير بسياج من حديد وبنفس الوقت تشاهد الجماهير يتسلقون هذا السياج ، وفي كولمبيا حدثت حالة فريدة عندما حملت الجماهير نعش زميلهم إلى مدرجات كرة القدم وادت إلى اضطرابات في المدرجات ،  وبدأ الحديث يزداد والحدث يقترب رويد رويدا من استضافة البرازيل لنهائيات كاس العالم 2014 وحتى المسؤولين القائمين على التحضير لهذا الحدث العالمي يعلمون جيدا أن العنف في الملاعب يشوه صورة البلد قبل انطلاقة الحدث العالمي .
ثورة الإعلام .. انتشار الفضائيات .. حرية الكتابات .. توافر شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة تؤجج هذه الظاهرة ولكن بنفس الوقت بالإمكان الاستفادة من هذه الوسائل المختلفة برسائل التوعية حول هذه الظاهرة ، وهناك مبادرة جميلة من برنامج ” صدى الملاعب ” لنبذ التعصب أطلق عليها ” لا للتعصب المرضي ” ، وستقام في هذه المبادرة مباريات لمكافحة هذه الظاهرة وسيدعم هذه الحملة فنانين ومثقفين وسياسيين ، بالفعل نحن  بحاجة  لمثل هذه الحملات الواسعة وتأخذ الزخم الإعلامي الكبير .
كرة القدم فرصة للترفيه وصفاء القلوب والنفوس وليس لزرع الفرقة والثأر ، التشجيع والانتماء ممتع أما التعصب المبالغ غير مقبول ، فالرياضة يجب أن تقرب ولا تبعد .. تجمع ولا تفرق .. ولكن التعصب ينسف هذه الشعارات .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة