الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةعبدالعزيز الدويسان : أستراليا ترحب بكم

عبدالعزيز الدويسان

الكويتية :

 أستراليا ترحب بكم

أستراليا تفتح ذراعيها لاستضافة النسخة السادسة عشر من بطولة كاس آسيا خلال الفترة من 9 إلى 31 يناير 2015 ، وأقيمت حتى الآن خمسة عشر نسخة وتوج بلقبها سبعة منتخبات مختلفة ، ومع تأسيس الاتحاد الآسيوي للعبة عام 1954 كانت إقامة هذه البطولة من أهم الأفكار لتطوير اللعبة في القارة ولم يستغرق تنفيذ الفكرة وخروجها إلى حيز التنفيذ وقتا طويلا حيث انطلقت النسخة الأولى 1956 واستضافتها هونج كونج لتصبح ثاني اقدم بطولة قارية فلم يسبقها سوى بطولة كأس أمم امريكا الجنوبية ( كوبا امريكا ) التي انطلقت قبلها بأربع عقود فيما بدأت كأس امم أفريقيا 1957 وكأس امم أوروبا 1960 .

وبداية البطولة لم تكن بالقدر المطلوب من القوة حيث اقتصرت على عدد محدود حيث توجت كوريا الجنوبية بأول لقبين ثم الكيان الصهيوني بلقب البطولة الثالثة ثم أقصى بعد ذلك من القارة ، ثم السيطرة الإيرانية لثلاثة ألقاب على التوالي ، حتى اتى عام 1980 بأول انجاز خليجي بإحراز منتخب الكويت للقب القاري ، ثم الاخضر السعودي وانجازاته ودخول الكمبيوتر الياباني بقوة على المنافسات وحصد الألقاب لتتربع حاليا بأكثر رصيد بأربع ألقاب ، ولا ننسى انجاز العراق 2007 رغم الظروف والمعاناة .

وتشهد هذه النسخة أكبر مشاركة وتمثيل عربي بتواجد 9 منتخبات من أصل 16 وسيرتفع عدد الدول المشاركة في النهائيات في البطولة القادمة 2019 إلى 24 منتخب ، الأزرق لم ترحمه القرعة ووقع مع الأسترالي المستضيف والكوري الجنوبي والعماني ، الأزرق سيلعب بسلاح الروح والتحدي لتعويض نقص الأمور الأخرى ومنها الفنية وسيلعب كل مباراة أصعب من الأخرى ، أستراليا والمشاركة الثالثة منذ انضمامها للاتحاد الآسيوي وتسعى لتعويض خروجها من دور الثمانية 2007 وخسارتها اللقب 2011 ، ورغم تطور المنتخب الكوري الجنوبي وحضوره الدائم بالنسخ الثمانية الأخيرة في المونديال عن قارة آسيا ومن أكثر منتخبات القارة مشاركة في النهائيات إلا إنه لم يحصد اللقب الآسيوي منذ 1960 ، والأزرق سيلعب مع عمان بذكريات الخمسة التاريخية ، اليابان بتطورها الكبير في آسيا أحد أبرز المرشحين لنيل اللقب وهو وصل لمرحلة للنظر لأبعد وتحقيق انجازات عالمية .

والمنتخبات الخليجية التي تشارك بالعلامة الكاملة بوصول جميع المنتخبات ، فالأخضر السعودي رغم تذبذب المستوى والاستعانة بالمدرب الروماني كوزمين على سبيل الإعارة من الأهلي الإماراتي لقيادة المنتخب في النهائيات والضجة بعد الخسارة برباعية من البحرين وديا قبل انطلاق البطولة ولكن يبقى اسم الأخضر حاضر وقادر للوصول لمراحل متقدمة في البطولة ، والمجموعة الثالثة في البطولة مجموعة غرب آسيا بتواجد قطر ، البحرين ، الإمارات ، إيران ، مجموعة في غاية الصعوبة لتقارب المستويات ، وتطور العنابي والانجازات الكروية وآخرها تحقيقه للقب

الخليجي الذي اعطاه دفعة كبيرة لتقديم مستويات كبيرة في البطولة ، ومع الأبيض الإماراتي ومدربه مهدي علي والانجازات العديدة ، لنتذكر تصريح رئيس الاتحاد يوسف السركال ( الوصول لأولمبياد لندن 2012 عبارة عن الحصول على البكالوريوس، الحصول على أحد المراكز الثلاث الأولى بكأس آسيا هو الحصول على الماجستير، التأهل لنهائيات مونديال 2018 هو الدكتوراه ) .

وستكون مشاركة عربية متميزة بتواجد منتخب الفدائيين منتخب فلسطين بالتأهل لأول مرة للنهائيات بعد إحرازه كاس التحدي وهي أكبر من مجرد مشاركة رياضية هي مشاركة للصمود وإبراز فلسطين في المحافل الكبرى ، رغم كثرة المنتخبات العربية في البطولة وأكثر من نصف المنتخبات المشاركة هل ستسقط المنتخبات واحدة تلو الأخرى كلعبة الدومينو ؟ وكم منتخب سيصمد للوصول على الأقل لنصف النهائي ؟ .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة