الرئيسيةقلم الجمهورعبدالعزيز الدويسان : إسراطين !

عبدالعزيز الدويسان

إسراطين !

إسراطين ما هو إلا مقترح قدمه الزعيم الليبي القذافي البائد لحل المشكلة الإسرائيلية _ الفلسطينية بدمج الدولتين في دولة واحدة من أجل التعايش السلمي ، فجمع بين كلمتي إسرائيل وفلسطين فكون اسم ” إسراطين ” ، كرة القدم بمنافساتها وأحداثها تتأثر بالأحداث المحيطة من سياسية واقتصادية واجتماعية فهي رسالة بمقدورها توصيلها إلى ملايين البشر لمتابعتهم مباريات كرة القدم ، أحداث كروية وحضور المشهد الفلسطيني _ الإسرائيلي بالمستطيل الأخضر .

جماهير الكرة الأوربية تتخذ من الملاعب أرض خصبة للتعبير عن التعاطف مع القضية الفلسطينية ، وجمهور نادي اتلتيكو بلباو الإسباني في مباراته العام الماضي في مسابقة اليورباليغ لعب ضد فريق اسرائيلي وهو كريات شمونه فحرص جمهور بلباو على رفع الأعلام الفلسطينية بكثرة مناصرة ومؤيدة للقضية الفلسطينية ، وفي نفس المسابقة العام الماضي بمباراة جمعت لاتسيو الإيطالي وتونتهام الإنجليزي في ملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما هتفت الجماهير الإيطالية ” الحرية لفلسطين ” ورفع الأعلام الفلسطينية ، والعديد من المباريات والفرق وجماهيرها في أوربا تساند وتقف مع القضية الفلسطينية .

يعتبر نادي ” بيتار الصهيوني ” واحد من أشد الفرق العنصرية ضد العرب والمسلمين ، ولإدارة النادي نية لتعاقد مع لاعبين مسلمين من الشيشان ، وجن جنون جماهير هذا النادي فور سماعهم بهذا النبأ فهتفت ” لا مكان للعرب والمسلمين في بيتار ” الموت للعرب ” ” نحن نكره كل العرب ” .

ضمن مباريات كأس العالم 2006 التي استضافتها ألمانيا ألتقى في الدور الأول منتخبي التشيك وغانا وانتصرت غانا بهدفين نظيفين وبعد اللقاء احتفل لاعب منتخب غانا بانتسيل برفع علم الكيان الصهيوني مما أثار الجدل وخاصة في مثل هذه المناسبات العالمية ونسبة المشاهدة العالية فكان فرصة لإسرائيل ابراز حضورها بطريقة أو أخرى وتقول نحن موجودون ، وهذا الاعب قبل أيام قليلة له سوء سلوك قام بطعن زوجته بالسكين !.

الليغا الإسبانية ولقاء الكلاسيكو بين برشلونه وريال مدريد في هذا الموسم في مباراة الذهاب كانت القضية الفلسطينية حاضرة وبقوة وأثارت النقاش والجدال قبل وبعد اللقاء بسبب الجندي الصهيوني الذي حضر جلعاد شاليط فكان حديث وسائل الإعلام عن هذا الجندي .

سيلعب نادي برشلونه في شهر يوليو من هذا العام مباراة في الكيان الصهيوني مباراة ضمن مشروع لدعم السلام بين إسرائيل وفلسطين مع فريق مكون من مسلمين ويهود واتفاق تم بين رئيس نادي برشلونه روسيل ورئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز .

ستبقى القضية والنزاع الفلسطيني _ الإسرائيلي حاضرة في ميادين كرة القدم وكل طرف يحاول جذب الإعلام لمصلحته لخدمة مصالحه وتبقى كرة القدم والمستطيل الأخضر مسرح و مكان للفت العالم بأسره حول القضية .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة