الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : البنية التحتية ... في الملاعب العربية

 

 

عبدالعزيز الدويسان

البنية التحتية … في الملاعب العربية

الإمارات خلال السنوات القليلة الماضية استضافة العديد و الكثير من الفعاليات والبطولات والأحداث الرياضية من بطولات العالم لكرة القدم على مستوى الناشئين و الشباب بالإضافة لاستضافتها كأس العالم للأندية والتي ستعود لها في الأعوام القادمة وكأس آسيا 2019 ، فخلال هذه السنوات من التخطيط والعمل والاستضافات أضحت البنية الرياضية الاماراتية من أفضل الملاعب في الدول العربية .

والأردن على موعد مع استضافة كأس العالم للناشئات النسخة الخامسة في لعبة كرة القدم خلال الفترة من 30 سبتمبر حتى 21 أكتوبر هذا العام ، ومنح الأردن حق استضافة نهائيات كأس العالم للناشئات بكرة القدم العام 2016 يعتبر من أهم المكاسب التي ستعود على الكرة الأردنية بالكثير من الفوائد ليس فقط في المجال الرياضي وإنما في جوانب أخرى سواء ما يتعلق بالجوانب السياحية والاقتصادية وخلاف ذلك واستضافة هذا الحدث التاريخي غير المسبوق سيكون له مدلولات كثيرة من شأنها أن تعزز مكانة الكرة الأردنية على الصعيد العالمي .

وهذه المنشآت التي ستزدان بها الأردن والتي ستخدم قطاع الأندية والمنتخبات الوطنية ، في ظل شح الملاعب التي باتت تؤرق وتقض مضاجع الأندية لعدم تناغم الاحتراف مع البنية التحتية ، وأضحت الأردن قبلة الأندية من الدول المحيطة لاستضافة مبارياتها في ظل الأحداث التي تعصف بها ،وسيتم استضافة البطولة في 4 أربع ملاعب ( استاد الملك عبدالله ، ستاد عمان الدولي ، ملعب الحسن ، استاد الأمير محمد في مدن عمان و الأربد والزرقاء ، وإنشاء ملاعب تدريبية ملحقة بهذه المدن، فضلا عن إنشاء 10 ملاعب أخرى على شكل مجمعات تدريبية يتضمن كل منها 4-5 ملاعب.

ومملكة البحرين الحبية على موعد مع استضافة كأس آسيا للشباب 2016 الشهر المقبل من 13 إلى 30 اكتوبر بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً 2016 لتكون المرة الأولى التي تستضيف فيها البحرين بطولة كروية على المستوى الآسيوي للمنتخبات ، وشهدت البنية التحتية طفرة كبيرة من خلال سلسلة المشاريع التي نفذتها المؤسسة العامة للشباب والرياضة والبالغة استفاد منها 30 ناديا ومركزا شبابياً، فقد تم بناء 4 صالات متعددة الاستخدامات، وإنشاء 18 ملعبا من النجيل الصناعي ، وإعادة تأهيل ستاد البحرين الوطني لمنافسات دورة كأس الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم التي استضافتها مملكة البحرين بشهر يناير 2013 بأحدث المواصفات والمعايير العالمية المطبقة من قبل الاتحاد الدولي (الفيفا) ليظهر بحلة جديدة ، ويكون قادراً على استضافة أكبر البطولات الكروية، وهو ما أسفر عن حصول مملكة البحرين على شرف استضافة كآس آسيا للشباب التي ستقام 2016، كما تم إعادة تأهيل ستاد مدينة خليفة الرياضية بصورة متميزة ليشكل اضافة نوعية بارزة للبنية التحتية الرياضية .

ولا ننسى أيقونة البطولات التي ستستضيفها قطر وهو مونديال 2022 لأول مرة في الشرق الاوسط وهو حدث رياضي بعمل طفرة لبلد كامل ، فاستضافة البطولات الرياضية أكبر من مجرد بطولة مردودها كبير على البنية التحتية بأكملها للدولة وفي ظل الطفرة الكبيرة التي تشهدها الدول العربية على مستوى البنية التحتية الرياضية فإنها أصبحت وجهة مثلى لاستضافة الأحداث الرياضية

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة