الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : الحل في بريطانيا ؟

 

 

الحل في بريطانيا ؟

 

 

عندما نتحدث عنها نتحدث عن عراقة ومهد كرة القدم ، تتحدث عن عقود من الزمن وممارستها للعبة ، حاضنة ووضعت قوانين للعبة ، أقدم أندية العالم ، أول اتحاد للعبة بالعالم ، أول مباراة دولية رسمية بين انجلترا واسكتلندا ، كأس الاتحاد الانجليزي أقدم مسابقة بالعالم إرث وتاريخ لهذه البطولة ، نتحدث عن صفحات يقلبها التاريخ عن المجد والعراقة .

وقبل أيام عرض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون استعداد انجلترا لاستضافة كامل مباريات بطولة كأس أمم أوربا هذا الصيف ، وكما هو معلوم كان من المفترض أن تقام منافسات “يورو 2020” خلال صيف العام الماضي في 12 دولة أوربية منها إنجلترا للإحتفال بالذكرى 60 لتأسيس الاتحاد الأوربي لكرة القدم ، وكان هذا الاقتراح مقدم آنذاك من رئيس الاتحاد الأوربي ميشيل بلاتيني وتم المصادقة عليه ولكن تم تأجيل البطولة لمدة عام بسبب انتشار فيروس كورونا حيث تسببت الجائحة باغلاق العديد من الدول الأوروبية لحدودها وصعوبة التنقل.

ورئيس الوزراء جونسون لم يتوقف عن عرض استضافة كامل بطولة يورو 2020 وأعلن عن عن نية إنجلترا في التقدم بطلب لاستضافة نهائيات كأس العالم 2030 بملف مشترك مع إيرلندا الشمالية ، وقال : “نحن حريصون على إعادة الكرة لموطنها الأصلي في 2030، إنجلترا هي المكان الصحيح، وعام 2030 هو التوقيت السليم”. وسيحمل الملف الإنجليزي عنوان “عودة الكرة إلى بلادها” بالتزامن مع مرور مئة عام على انطلاق أول بطولة لنهائيات كأس العالم في العام 1930 .

 

وسيستضيف ملعب ويمبلي العملاق بعض المباريات في دور المجموعات ومبارتي قبل النهائي والنهائي كما هو مخطط له لتوزيع المباريات بين المدن التي لها حق الاستضافة ، بالإضافة إلى لندن من المقرر أن تقام المباريات في غلاسكو ودبلن وبلباو وامستردام وكوبنهاجن وميونخ وروما وسان بيطرسبيرج وبوخارست وبودابست وباكو .

 

و سبق أن استضافت بريطانيا كأس العالم 1966 وكأس أوروبا 1996 ودورة الألعاب الأولمبية 2012 ، استضافة الأحداث الرياضية ظاهرها رياضة ولكن تعني الكثير ، بريطانيا تريد تثبت للعالم مازلنا نحن قوة عالمية وترسل رسالة لنظيراتها الأوربية وخاصة بعد الخروج من بريكست الاتحاد الأوربي وبعد الجائحة التي أجتاحت العالم وتضرر بريطانيا كثيرا من الجائحة من حيث الاصابات والوفيات والإغلاق والتأثير الإقتصادي ثم ظهر الفيروس المتحور البريطاني عدة أمور تراكمت في وقت قصير ولكنها الآن من أسرع الدول الأوربية في التطعيم للخروج من الجائحة والعودة للحياة الطبيعية ، ووضعت الحكومة البريطانية مراحل لتخفيف قيود احتواء كورونا وإمكانية العودة للحياة الطبيعية في يونيو وحضور الجماهير للملاعب ، وهذه الاستضافة فرصة للإنتعاش الاقتصادي بعد الركود الكبير مع الجائحة .

 

لندن وضواحيها لوحدها لديها ملاعب على أحدث مستوى بسعة ملاعب بين 20 و 90 ألف متفرج ، توفر السكن المختلف ، شبكات مواصلات حديثة ، والأمور اللوجستية للإستضافة به جاهزة مما يؤهلها لإستضافة حدث يورو 2020 لوحدها وسيتم اتخاذ القرار النهائي من قبل الاتحاد الأوربي خلال أسابيع قليلة قادمة .

 

وما زالت تعيش على لقب وحيد لقب مونديال 1966 وعلى ملعب ويمبلي القديم بعد الفوز على ألمانية الغربية والهدف الذي يثير الجدل إلى يومنا هذا ، وحاليا تمتلك منتخب قوي منافس قادر على الذهاب بعيدا في البطولات مع كوكبة من النجوم الشباب هاري كين ، راشفورد ، ستيرلنج ، سانشو .

 

بريطانيا توصل الرسالة بأن رغم الظروف إلا إننا نبقى بهويتنا وهيبتنا وقدراتنا .

 

 

 

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....