الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : السامبا ... الهيبة المفقوده

عبدالعزيز الدويسان

السامبا … الهيبة المفقوده

منذ الوهلة الاولى والاستماع إلى اسم البرازيل الصورة الذهنية تتجه صوب كرة القدم ، بلد يعشق الساحرة المستديرة ، يمارسونها بالفرجان والحواري ، أبطال في الفوتسال ، يمارسونها على الشواطئ ، الذهب على المستطيل الأخضر ، يتنفسون الكرة في كل مكان ، لا يخلو بلد من تواجد المحترف البرازيلي ، واللاعبين البرازيليين أضعاف عدد الدبلوماسيين البرازيليين حول العالم وبالطبع لا يقلون أهمية عن الدبلوماسيين في نقل الثقافة البرازيلية ، والرياضة توصل الكثير من الرسالات بشكل أكبر من أي مجال آخر ، السامبا الشمس التي لا تغيب عن نهائيات كأس العالم منذ انطلاقتها ولديها خمسة نجوم ذهبية .

البرازيل وخسارة لقب مونديال 1950 وكان ذلك الوقت الدور النهائي يقام بنظام المجموعة وكان يكفي البرازيل التعادل مع الأوروغواي للتتويج باللقب ولكن خسرت وتم تغيير القمصان البيضاء التي كانت ترتديها البرازيل في ذلك الزمن إلى اللون الأصفر الحالي ، وبالنسبة لهم هذه الخسارة لم تساعد السنوات أو الانتصارات اللاحقة على اندمال جرح هذه الهزيمة .

البرازيل والأسماء الرنانة في العالم نذكر رونالدو / بيبيتو / روماريو / سقراط / بيليه / غارينشيا / ريفالدو / روبرتو كارلوس أسماء على سبيل المثال لا الحصر ، أضحى المنتخب ألوان صفراء دون أسماء !

البرازيل بعد ذل الخسارة في المونديال الأخير على أرضها من ألمانيا 7 / 1 في نصف النهائي وكان كالانفجار النووي في عالم كرة القدم ، ثم هوت في كوبا امريكا 2015 بعد الخسارة من البراغواي بركلات الترجيح في ربع النهائي ، والآن تخرج من بطولة كوبا أمريكا 2016 وما تبعه ضجة الخروج بهدف مارادوني للبيرو ولكن البرازيل والمنتخب الحالي لا يقتصر على واقعة بعينها أو إقالة المدرب دونغا بعد الإخفاق فالأمور تحتاج إلى إعادة ترتيب الأفكار والخطط لتطوير النشأ والبحث عن المواهب .

ومنتخب السيليساو في التصفيات المؤهلة لمونديال 2018 يحتل الترتيب 6 ومازال أمامه 12 مباراة في تصفيات المونديال لكنه يحتاج إلى التخلص من أزمته إذا أراد احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى التي يتأهل أصحابها للنهائيات مباشرة فيما يخوض صاحب المركز الخامس دورا فاصلا مع منتخب من اتحاد قاري آخر، فيما سيكون الخروج هو مصير صاحب المركز السادس الذي يحتله المنتخب البرازيلي حاليا.

وبعد أسابيع قليله المنتخب الأولمبي البرازيلي على موعد مع استحقاق مهم وهو الأولمبياد وينقص خزائن البرازيل هذا اللقب الذي يسعى جاهدا للذهب الأولمبي ، وخاض المنتخب البرازيلي فعاليات كوبا أمريكا 2016 بدون نجمه الوحيد نيمار الذي اختار المشاركة في مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية وكان برشلونة رفض مشاركة لاعبه نيمار في البطولتين سويا هذا الصيف ووافق له على اختيار المشاركة في إحداهما ، الذهبية الاولمبية هل هي بلسم الجراح أم كما يقول الكثيرين أن البرازيل تحتاج أكثر من الصبر !؟ .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة