الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : باقي سنتين

عبدالعزيز الدويسان

باقي سنتين

من هنا بدأ المشوار حين قام المسؤولون عن الملف القطري حينذاك بقيادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني بمجهود كبير وشاق في إعداد ملف لاستضافة مونديال 2022 والترويج له وتحقيق الحلم وتحويله للواقع بدأ تحديدا في 16 مارس 2009 إيمانا منهم يأن لا يوجد هناك مستحيل وبالإرادة والإدارة والتصميم والإيمان بالقدرات من أجل استضافة أول مونديال في الشرق الأوسط .

حتى أتت اللقطة التاريخية ويالها من لحظة في 2 ديسمبر 2010 مر عقد من الزمن على هذا المشهد ، حينها أعلن رئيس الفيفا جوزيف بلاتر عن نتيجة التصويت لتصبح دولة قطر أول دولة عربية وفي الشرق الأوسط تنال هذا الشرف بعدما اختيرت في التصويت الذي جرى بمقر الفيفا في مديمة زيورخ السويسرية وشارك فيه أعضاء الجنة التنفيذية للاتحاد .

ومنذ ذلك الوقت أعلنت قطر بأنها ستكون نسخة استثنائية للمونديال، بملاعب عصرية بهوية وطنية وعربية ، قرب المسافات بين الملاعب حيث لا تتعدى المسافة أكثر من ساعة من الزمن بين الملاعب ، بالإمكان حضور أكثر من مباراة بنفس اليوم ، لا يحتاج الجمهور أو الفرق المشاركة التنقل في السكن لقرب المسافات في الدولة يوفر الجهد والمال والوقت ، أنشئت أحدث وسائل النقل من مترو وبنية تحتية الطرق ، وتاريخ انطلاقة المونديال في 21 نوفمبر والمباراة النهائية في 18 ديسمبر 2022 والذي يصادف اليوم الوطني القطري .

ومنذ اللحظة بفوز قطر بشرف الاستضافة واجهت تحديات غير مسبوقة من تشويه و تشكيك بالملف وكيف بدولة صغيرة المساحة تستضيف الحدث الكبير، وتحديات سياسيه صعبة بالمنطقة ، مرور بالجائحة التي تعصف بالعالم ، وطول هذا السنوات رغم المشاكل تسليط الضوء عليها إعلاميا ، ولكنها استطاعت قطر التعامل مع كل الملفات الصعبة وقلب المعادلة لصالحها .

وأعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن اكتمال «البنية التحتية للبطولة بنسبة 90% وأن جميع استادات البطولة ستكون جاهزة قبل وقت كافي من انطلاق البطولة، وهذا بخلاف ما حصل مع استضافات سابقة للمونديال حتى قبل أيام قليلة من انطلاقة البطولة التجهيزات غير مكتملة .

وقبل أيام قليلة زار رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو لدولة قطر وبهذه العبارات صرح ” بأن قطر تجعلني أنام مرتاح ، ومونديال 2022 سيكون الأفضل ، ولم أشاهد دولة جاهزة للمونديال مثل قطر ، في قطر الأقوال تتحول إلى حقيقة وواقع “ .

حدث المونديال ليس حدث رياضي فحسب أكبر من مجرد كرة قدم ، سيغير الصورة الذهنية والنمطية عن منطقة الشرق الأوسط ، تعريف العالم على العادات والتقاليد والكرم العربي ، يجذب الاستثمارات ، يزيد فرص العمل ، عوائد اقتصادية ، نهضة عمرانية شاملة متكاملة على جميع الأصعدة لدولة قطر .

حدث استضافة المونديال أتى وفق رؤية واضحة ، ورسالة محددة من أجل بطولة ستبقى خالدة في الأذهان .

 

 

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....