الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان: بطولة مصغرة

بطولة مصغرة

تغير وجه الكرة الأرضية وتبدلت وأضحت وكأنها بمشهد هوليودي مع جائحة كورونا التي اجتاحت العالم ، شلت الحياة و توقفت المطارات وسكان العالم يلازمون المنازل ، والرياضة جزء من هذا العالم تأجلت بطولات وألغيت مسابقات ، ثم عادت رويدا رويدا النشاطات الرياضية بحذر مع بروتوكولات صحية مشددة وأصبحت هذه الكلمات هي الدارجة في زمن كورونا ( التباعد الاجتماعي،مسحةpcr،الحجر الصحي،العزل،مخالط).
بدأت الأفكار والحلول ومتابعة آخر مستجدات الأوضاع الصحية ، ومع صعوبة وتقيد حركة السفر قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم(ويفا) استكمال منافسات بطولة يورباليغ وتشامبيونزليغ ابتداء من الدور 8 بنظام التجمع في دولة واحدة بخروج المغلوب من مباراة واحدة في ألمانيا و البرتغال بدون حضور جماهيري مع وضع خطط صارمة وبروتوكولات صحية بخصوص إجراءات التنقل والإقامة للحفاظ على سلامة اللاعبين .
نظام خروج المغلوب من مباراة واحدة زاد من اثارة وقوة وتحدي المنافسة ، مباراة واحدة يعني ليس هناك مجال للتعويض حاسمة حازمة ، تلغي نسبيا الفروقات بين الأندية المتنافسة ، حسبة مباريات الذهاب والإياب تكتيك لكل مباراة ، قاعدة احتساب الهدف بهدفين خارج الأرض ، احتمال عودة المصابين والموقوفين ) كلها تضع بالحسبان ، وشاهدنا منافسات تشامبيونزليغ تأهل 3 فرق إلى نصف النهائي لم يسبق لها التتويج في البطولة من قبل ( لايبزيغ ، باريس سان جيرمان ، ليون ) الفريق البافاري بايرن ميونخ الوحيد المتوج بـــ 5 ألقاب ، ولأول مرة من ربع قرن نصف نهائي دوري أبطال أوربا بدون فرق أسبانية وانجليزية .
وخلال أقل من أسبوعين مباريات متتالية وسهرات كروية شيقة ومنافسة حامية وإثارة لامتناهية بين مباريات يورباليغ وتشامبيونزليغ ، نعيش سنة استثنائية وموسم استثنائي تتطلب حدوث تغييرات لمواجهة الحدث الطارئ فخلق الحلول للحرص على الاستمرارية وعدم التوقف ، تجربة التجمع في دولة واحدة قد يتم دراستها في السنوات القادمة ، هاينتس رومينيغيه الرئيس التنفيذي لبايرن ميونخ ( التغيير الذي حدث هذا الموسم مثل القنبلة ، ستتغير أمور أخرى لاحقا ) ، في المستقبل على الأقل قد نشاهد الخروج المغلوب من مباراة واحدة من نصف النهائي ، الاتحاد الأوربي لكرة القدم (قبل الجائحة) اختياره للمدن المستضيفة لنهائي يورباليغ أوتشامبيونزليغ أو السوبر الأوربي محاولة إعطاء أكبر قدر ممكن وتنوع المدن لاستضافة النهائيات بعد التأكد من قدرة المدن وجاهزية ملفها لإحيائها سياحيا واقتصاديا خاصة استضافة الأحداث تحتاج تجهيز لوجستي وأمور تنظيمية وأمنيه وسعة السكن والفنادق خاصة مع حضور أعداد غفيرة من الجماهير للمتابعة من الخارج ، مساحة وحجم وطاقة المدن مختلفة وقدرتها لاستضافة أكثر من مباراة في مدينة واحدة فقد تكون استضافة على أكثر من مدينة ويكون استضافة الحدث باسم الدولة لتوزيع الجماهير .
البطولات الأوربية الأكثر شهرة وجماهيرية والبحث دائم عن مزيد من الإثارة لجذب الجماهير ، تغيير نظام البطولات يتغير من الزمن بالتأكيد هذه النسخة بطريقتها ستأخذ المزيد من الدراسة لإقرار التغييرات في شكل البطولة بالمستقبل القريب .

 

عبدالعزيز الدويسان

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة