الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : بيت الاتحاد الأوربي

عبدالعزيز الدويسان

بيت الاتحاد الأوربي

في مقر الاتحاد الأوربي لكرة القدم بمدينة نيون السويسرية سحبت قرعة الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوربا ، تأهل ريال مدريد على حساب نابولي بالخبرة ، برشلونه على باريس سان جيرمان بعد مباراة ملحمية ، يوفنتوس لم يواجه صعوبات تذكر ضد بورتو ، واتلتيكو منطقيا على ليفركوزن ، البايرن باكتساح وتدمير المدافع الارسنالية ، موناكو يقصي السيتي وهو الخروج الأول لبيب غوارديولا من دور 16 في دوري أبطال أوربا بتاريخه ، حماس ليستر يهزم اشبيلية ، دورتموند بتمرسه بالمسابقة . أسفرت القرعة عن مواجهات من العيار الثقيل ويصعب التكهن بأي مباراة ، المباراة الأولى بين برشلونه والسيدة العجوز إعادة لنهائي 2015 الذي انتصر فيها برشلونه 3-1 ، مباراة بين كليني وسواريز وحادثة العض الشهيرة ، ميسي ضد ديبالا المتألق وهيغوين عاشق الشباك ، لقاء انريكي وأليجري ، يوفنتوس للثأر وبرشلونه للتأكيد ، بيانكونيري للعودة للقب الغائب منذ 1996 ، برشلونه بقدراته الخارقة وماعمله ضد الفريق الباريسي يعطيه دفعة معنوية هائبة ضد خصومه ، أليجري لا يواجه سجل جيد ضد برشلونه ، واجه الفريق الكتلوني وهو مدرب ميلان 8 مباريات ( فاز 1 ، تعادل 3 ، خسر 4 ) وواجه مع السيدة العجوز ضد برشلونه وخسر النهائي ، يريد أن يثبت يوفنتوس يختلف عن 2015 وخاصة ان 10 لاعبين في الفريق من خسروا بالنهائي يريدون التعويض .الملكي يتفاءل عندما يتخطى البايرن فكانت بدايته مع موسم (1999-2000) عندما تقابل الفريقان في المربع الذهبي، وفاز حينها الملكي في مباراة الذهاب على ملعبه بهدفين نظيفين، قبل أن يسقط في مباراة الإياب بهدفين مقابل واحد ويواصل طريقه للنهائي، حيث تغلب على مواطنه فالنسيا بثلاثية نظيفة وحصد لقبه الثامن في البطولة ، وعاد الفريقان وجها لوجه مجددا في موسم (2001-02) في ربع النهائي حيث فاز البايرن في مباراة الذهاب بهدفين لواحد في ميونيخ قبل أن يخسر بثنائية نظيفة في مباراة الإياب ، ليواصل الميرينجي المسيرة حتى النهائي قبل أن يحصد اللقب التاسع، وكانت المناسبة الأخيرة في موسم (2013-14) عندما كان بيب جوارديولا هو مدرب البايرن، بينما كان أنشيلوتي يقود الريال .ليستر الذي حقق مفاجئة القرن باحرازه لقب البريمرليغ وتأهله لأول مرة للشاميونزليغ ويواصل المسيرة ويتأهل لدور الثمانية بقيادة كريغ شكسبير الذي يواصل كتابة رواية مسرحية جديدة وهو الذي كان مساعد لرانييري ، ليستر الفريق المقاتل الشرس الذي يلعب وليس لديه ما يخسره ، فريق صلب ، يستغل المساحات ، السرعةـ محرز وفاردي حكاية ليستر وهذا سيشكل خطورة على اتلتيكو مدريد الذي تأهل للمباراة النهائية مرتين وانهزم خلال الثلاث سنوات .موناكو وبروسيا دورتموند لقاء عنوانه الشباب ، موناكو بقيادة مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم يقود فريقه لربع النهائي للمرة الثانية بعد 2015 ، وهذا المدرب في سن 24 أصبح أصغر من حصل على شهادة المستوى الرابع وهي الأعلى من قبل الاتحاد الأوربي ، يتميز جارديم بقدرته على التعامل مع الشباب وأشرك في مباراة السيتي بالاياب 8 لاعبين في التشكيلة من الشباب وفقط 3 لاعبين فوق 24 عام ، وموناكو أقوى فريق هجومي في الدوريات الأوربية الكبرى سجل في الدوري حتى الآن ( 84 هدف في الدوري الفرنسي وهذا الرقم قبل مباراة ضد فريق كان ) ، دوري الأبطال 15 ، كأس فرنسا 11 ، كأس الرابطة 9 أهداف ) ، وأكبر ملاحظة في لقاء موناكو ضد السيتي ثمن تشكيلة موناكو الأساسية تبلغ 72 مليون يورو وهو مبلغ أقل من ثمن البلجيكي دي بروين 74 مليون يورو ) ، ومدرب دورتموند أيضا يعتمد على الشباب بوجود المتألق عثمان ديمبلي ، والأمريكي بولوسيتش ، وهدافه أوباميانغ .وجبات كروية دسمة بالرجوع إلى التوقيت الصيفي في 11 و 12 ابريل ، والاياب في 18 و 19 من الشهر نفسه ، سيرفع شعار التحدي والطموح ورحلة البحث عن الكأس ذات الأذنين .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة