الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : تحدي الحادية عشر

            عبدالعزيز الدويسان

              تحدي الحادية عشر

ميلان عاصمة الموضة و الأزياء ستكون عاصمة الرياضة الأوروبية و الأنظار العالمية في نهائي دوري أبطال أوروبا في 28 من الشهر الجاري لقاء بين أبناء العاصمة مدريد ريال مدريد و اتلتيكو مدريد وهو النهائي السادس خلال تاريخ دوري أبطال أوروبا من نفس البلد .

اتلتيكو مدريد الفريق المقاتل مع مدربه سميوني الذي يبث روح التشجيع و الحماس والاندفاع للاعبيه اللقب الذي يراود الفريق وانتزاعه لأول مرة بعد خسارة اللقب من بايرن ميونخ عام 1974 بعد التعادل في المباراة الاولى 1-1 وفي الإعادة خسر برباعية نظيفة ، ثم في 2014 عندما لعب مع ريال مدريد وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل الايجابي 1-1 حيث خطف راموس هدف التعادل للملكي في الوقت بدل الضائع ليتم الاحتكام للإضافي والتي انتهت 4-1 للميرنغي .

زين الدين زيدان الذي أتى في منتصف الموسم سيحاول معادلة رقم ميغيل مونيوز وديل بوسكي اللذان فازا بدوري الأبطال كلاعب وكمدرب مع ريال مدريد في أول محاولة كمدربين ، كان لزيزو اللاعب دور كبير في فوز الريال باللقب التاسع لدوري أبطال أوروبا بفضل هدفه الخيالي في مرمى باير ليفركوزن في نهائي المسابقة الذي جرى عام 2002 على ملعب “هامبدن بارك” في مدينة “جلاسكو” الاسكتلندية ، وزيدان حقق اللقب العاشر مع ريال مدريد كمساعد مدرب لكارلو انشيلوتي ، وهو يطمح ويحلم بتكرار الإنجاز كمدرباً وهو الذي بات على بعد خطوة واحدة فقط .

سيميوني يحاول التركيز على الجوانب النفسية وشن التصريحات لمحاولة كسب هذا الجانب المهم في مثل هذه اللقاءات الحاسمة ويقول ” “أعتقد أن ريال مدريد سيتبع أسلوب دفاعي في النهائي وسيعتمد على الهجمة المرتدة مثلما فعل ضد مانشستر سيتي” لكن المدرب الأرجنتيني يريد من خلال التصريح استفزاز زين الدين زيدان ولاعبيه ليجلبهم إلى حلبته ، سيميوني يريد اتباع حيلة نفسية من أجل خلق حافز لريال مدريد للاندفاع نحو الهجوم وبالتالي ترك المساحات خلفه التي يجيد لاعبي الروخي بلانكوس استغلالها عبر الهجمات المرتدة مثلما حدث ضد برشلونة وبايرن ميونخ.

واقعية الملكي وطموح الاتلتيكو ، يعي تماما سميوني أن توازن الريال في خطوطه سيمنعه من أسلوبه وهو أسلوب اللدغة السريعة كون أتلتيكو مدريد يركز بالأساس على أخطاء الخصم الدفاعية والمساحات التي يتركها في ملعبه لشن الهجمات المرتدة وتسجيل الأهداف ، سيميوني يعلم بأن تقارب الخطوط في ريال مدريد وتركيز لاعبي خط الهجوم والوسط على أداء واجب دفاعي سيقلص كثيراً من المساحات أمام لاعبيه وسيقلل من الأخطاء المباشرة للمدافعين التي يعشق أتلتيكو استغلالها مما يعني أن اتلتيكو سيفقد الكثير من أسلحته وسيصبح بلا أنياب هجومية فعالة ، ريال مدريد بخط هجومه الفاعل والهادر والكاسح قد يلجأ للهجوم لتأكيد هيبته وقوته وجبروته على أرض الميدان .

لقاء الأحلام والتاريخ الواقعية والطموح ، لقب أول أو لقب أول بعد العاشر ، في ميلان من سيميل ومن سيقف على قدميه ويرفع الكاس ذات الأذنين الشهيرة ؟ .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة