الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : ترامب الارسنالي !

 

 

 

عبدالعزيز الدويسان

 

 ترامب الارسنالي !

الكبرياء والجموح الذي اشتهر به ، بتصرفاته وتصريحاته ورعونته ، قلب العالم والاستطلاعات وغالبية التحليلات ، ومع اللغة الذي يجيدها وكونه من محبي المصارعة الحرة وهو أول من احتضن منافساتها في منشآته وقام بالتسويق لها جيدا ، فطرح كل التوقعات والاستطلاعات أرضا ليكون ” ترامب ” الرئيس رقم 45 للولايات المتحدة الأمريكية .

ترامب الذي له تاريخ مع الرياضة بألعاب مختلفة ، يمتلك العديد من المنتجعات المخصصة لملاعب الغولف ، وعام 1983 امتلك 50% من أسهم فريق نيوجرسي لكرة القدم الأمريكية وكان أحد أفضل الفرق حينها ولكن تم إلغاء الفريق عام 1986 بعد وقوع عدة إشكاليات بينه وبين الاتحاد الأمريكي للعبه ، وفي 2014 طلب شراء اتحاد كرة القدم الامريكية ولم ينجح ، وهاجم الاتحاد في أحاديثه خلال معركته الانتخابية فلم يسلم أحد من لسانه ، واستضاف العديد من نزالات الملاكمة في قاعاته ، وكان أحد رعاة سباق طواف نيوجرسي للدراجات عام 1990 ، وشارك ترامب في قرعة كأس الرابطة الانجليزية 1992 وفاز آنذاك بالبطولة مانشستر يونايتد .

وعد ترامب جمهور أرسنال الإنجليزي بدعم أي مدرب يخلف أرسين فينجر المدير الفني للجانرز، خلال إحدى جولاته الانتخابية في مارس الماضي ، وقال ترامب في خطاب ألقاه بولاية نورث كارولينا الأمريكية: ” أنا أكبر مشجع لأرسنال بالعالم ، وأتوقع من فريقي أن يفوز على الأندية الصغيرة ، هل تتخيلون أن فرق مثل تشيلسي ومانشستر يونايتد تفوز علينا على ملعبنا وخارجه؟”. وقال ترامب: ” فليذهب فينجر للجحيم أو لأحد أفلام الرعب في هوليود، ولكنه لا يصلح لكرة القدم، وإذا كان السبب الذي يجعل إداراة أرسنال تبقي عليه هو المال، فأنا مستعد لأمول أي مدرب آخر لمدة 50 عامًا”.

وعلى النقيض من ذلك ومن المواقف الطريفة بالانتخابات الامريكية مشجع لآرسنال يدعى مات سيمونسون بلحظة من الشهرة على وسيلة التواصل الإجتماعية بتويتر بعد انتخابه لآرسين فينجر في الانتخابات الأمريكية .

ترامب بشخصيته المتعجرفة والهمجية الذي يهاجم هذا وذك وأسلوب الهجوم الدائم الذي يتبعه بعيد عن الدبلوماسية واللباقة التي قد تؤثر على حظوظ بلاده باستضافة الأحداث الرياضية بسبب مايبديه من اطلاق تصريحات خلال الفترة الانتخابية والمتمثلة بمنع دخول المسلمين للولايات المتحدة ، وبناء جدار مع المكسيك ،وغيرها من التصريحات العنصرية ، وخاصة ان خلال الفترة القادمة وبالتحديد في سبتمبر 2017 سيتم التصويت لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية الصيفية 2024 ولوس انجلوس تتنافس على الاستضافة مع كل من بودابست و باريس .

وقال عمدة لوس أنجلوس إيريك غارسيتي ، المنتمي للحزب الديمقراطي والذي دعم هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية ، إن السياسة المحتملة لترامب التي تستهدف أن تنغلق أمريكا على نفسها ليست جيدة للسلام العالمي ، ليست جيدة للتقدم، ليست جيدة لنا جميعاً .

وأيضا أمريكا المرشحة لاستضافة مونديال 2026 ، والتي يخطط لها أن تضم بين 40 و48 فريقاً، كما أن هناك مقترحات بشأن تقدم أمريكا بطلب تنظيم مشترك مع كندا وربما مع المكسيك .

السياسة والرياضة علاقة وثيقة ومرتبطة ، يقال السياسة تفسد والرياضة تصلح فهل ترامب يفسد الاثنتين ؟! .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة