الرئيسيةكتاب الرياضيعبدالعزيز الدويسان : تكنولوجيا كرويه

عبدالعزيز الدويسان

تكنولوجيا كرويه

إن التطور الحاصل في جميع مناحي الحياة بوجود التكنولوجيا والقفزات السريعة والمهولة وأضحت جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان اليومية ، وكرة القدم جزء من المجالات المختلفة في الحياة ، والتطور الحاصل في مجال الاخراج التلفزيوني للعبة والتصوير والتدقيق في كل شيء داخل المستطيل الأخضر سهل العملية المشاهد وأرهق وأتعب الحكام لاكتشاف وتصيد الأخطاء ، فمع مرور الوقت والاجتماعات والمباحثات ولتقليل نسبة الخطأ في المباريات ، تم إستحداث خاصية التخاطب اللاسلكي بين الحكم ومساعديه ( رجال الخطوط ) لسرعة اتخاذ القرار المناسب ، ثم تم استخدام تقنية خط المرمى التي تهدف إلى مساعدة الحكام على احتساب الأهداف بدقة والتخلص من الجدل الذي يصاحب الكثير من المباريات نتيجة للشكوك المحيطة بحقيقة عبور الكرة لخط المرمى من عدمه ، وتقنية خط المرمى ( عين الصقر ) موجودة حاليا في عدة رياضات امثال كرة الطائرة ، الريشة الطائرة ، التنس الأرض ، ومازال الهدف الإنجليزي الثالث في مرمى ألمانيا في نهائي كأس العالم 1966 الذي يثير جدلا إلى يومنا هذا هل الكره تجاوزت خط المرمى أو لم تتجاوز والذي انتصر الإنجليز بنتيجة 4-2 واحرزوا لقب كاس العالم ، فهذه التقنية ستساهم من منع حدوث هذه الأخطاء .

وكرة القدم ومزيد من الاستفادة التكنولوجية شهد دوري الدرجة الثالثة في أمريكا التطبيق الأول للاستعانة بحكم الفيديو، وطبقها رسميا ، ليصبح الأول في تاريخ اللعبة ، الذي يستعمل تلك التقنية وكان مجلس اتحاد كرة القدم الدولي “إيفاب” أعلن في شهر مارس الماضي عن بدء تجريب استخدام تقنية مساعدة الحكم من خلال الفيديو، في ظل ظروف معينة بدء من الموسم المقبل ولمدة عامين على الأقل وفي منافسات الأسبوع الـ22 من دوري الدرجة الثالثة الأمريكي، شهد مواجهة فريق نيويورك ريد بولز الثاني ضد أولاندو B، وخلال تلك المنافسة تم استخدام أول مساعدة للحكام عبر الفيديو خلال مباراة رسمية وقام إسماعيل الفتح الحكم الأمريكي ذو الأصول المغربية ، بطلب مشاهدة الفيديو ليتأكد من قرار بشأن عرقلة أحد اللاعبين، وهل حدثت داخل منقطة الجزاء أم خارجها وفي الدقيقة 34 قام الحكم بالإشارة بيديه بعلامة تشبه التلفاز، ليحضر أحد أخصائي الفيديو شاشة متنقلة على جانب الملعب ليذهب الحكم ويشاهد إعادة اللعبة مرة أخرى ويتخذ قراره النهائي.
ويتم اعتبار الوقت الذي اتخذه الحكم من أجل مشاهدة إعادة اللقطة المشكوك بها من الوقت الأصلي للمباراة ، ولا يقوم بإيقاف الوقت من أجل مشاهدة لقطات الإعادة ، على أن يقوم بإضافته ضمن الوقت المتحسب بدلا من الضائع.

وفي الأول من سبتمبر المباراة الودية بين إيطاليا و فرنسا في مدينة باري الإيطالية مباراة ستصنع الحدث ستتم الاستعانة بالفيديو في التحكيم للمرة الاولى في مباراة دولية .

وارتفع السجال بشأن الاستعانة بالفيديو مجددا في كوبا اميركا في الولايات المتحدة التي اختتمت في فطالب العديد من المعنيين والمدربين مثل الالماني يورغن كلينسمان والارجنتيني خيراردو مارتينو باعتادها، بعد ان ظلم منتخب البرازيل واقصي من الدور الاول للبطولة بهدف سجل باليد وخسرت البرازيل امام البيرو بهدف سجله راوول رويدياز بيده، فخرج السيليساو من الدور الأول للمرة الأولى منذ 29 عام .

وكان رئيس الفيفا السويسري جياني إنفانتينو اعلن في ابريل الماضي انه يأمل في استخدام تقنية التحكيم بالفيديو لأول مرة في نهائيات كأس العالم العام 2018 في روسيا ، رغم وجود التكنولوجيا ستثير الجدل بين المؤيد والمعارض ، هناك من يقول أن الكرة جمالها بأخطائها ، والطرف الآخر يؤيد لتفادي الأخطاء ، دائما وأبدا عشاق المستديرة في سجال وإثارة مستمرة .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة