الرئيسيةقلم الجمهورعبدالعزيز الدويسان : مانشيت !

عبدالعزيز الدويسان

Aziz_alduwaisan

مانشيت !

حفل بسيط .. ولكنه جميل .. أسعد الجميع .. لوحة خليجية .. بالأراضي البحرينية .. عرس كروي خليجي انطلق للغوص في الشباك وحصد الكنز واللقب .. استعدادات .. تصريحات .. إعلام .. جماهير .. توقعات .. هذا يمني النفس وذاك يطلب ويرجو ، انطلقت البطولة على استاد البحرين الدولي  ليس غريب عليه وليس هو بالغريب عنها باستضافته لنسخة 1986 و1998 ويستضيفها في 2013 ،  تقدم الحضور الملك حمد بن عيسى آل خليفه وكبار الضيوف وبتواجد جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم وميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوربي لكرة القدم .
تطورت  دورة  الخليج في على مر السنوات والعقود منذ  انطلاقتها بالدورة الأولى  1970 بالبحرين من حيث الإعلام ونقل الأحداث ، فكانت دورة الخليج الثالثة عام 1974 التي استضافتها الكويت كانت قفزة نوعية بتاريخ دورات الخليج بسبب النقل التلفزيوني للبطولة ، بدأت تتطور وسائل الإعلام وتكبر وتأخذ حيز وصيت أكبر ، تواجد الإستديوهات التحليلية واستقطاب أبرز الأسماء للتحليل الفني وتخصيص ساعات بث طويلة وتكون على مدار الساعة ونقل كل شاردة وواردة ، المشاهد بدأ يستمتع بنقل الحدث بأحدث أجهزة التصوير وتقنية HD ، بدأت تتنافس القنوات بشراسة لنيل حقوق  البطولة وخليجي 19 التي استضافتها عمان حصلت الجزيرة الرياضية على الحقوق بمبلغ 23 مليون دولار ، خليجي 20 باليمن أبوظبي الرياضية تحصل على الحقوق مقابل 35 مليون دولار  منها 5 مليون للمنتخب اليمني ، وبدأت القنوات تعجز عن شراء الحقوق بسبب ضخامة بمبالغ النقل ، وكل قناة رياضية تحاول إرضاء مشاهديها وتقول ( الزين عندنا ) .
بطولة الإعلام .. والتصريحات النارية .. والحرب النفسية .. بطولة من يجيد اللعب وكسب الإعلام ، نعيش بطولة وزمن انتشار الفضائيات ووسائل الإعلام المختلفة والنقل لأدق التفاصيل الرياضية ، بطولة يغطيها أكثر من 1200 إعلامي رقم مهول وكبير ويعطي بعد إضافي لدورة الخليج .
دائما مانسمع في المحافل الخليجية هذه الكلمات الجميلة أنا الخليجي أنا الخليجي وافتخر أنا الخليجي، بطولة الخليج تعزيز الروابط وتوثيق التعاون بين دول الخليج المختلفة ، من يشاهد ويتابع كرة القدم بالتأكيد يريد الانتصارات وكسب الألقاب ، ولكن بطولات الخليج والإعلام والتشنج والتعصب أحيانا قد تثير النعرات والمشاكل ، فهناك أحد الصحف الخليجية  نعتت أحد المنتخبات باسم لا يليق بهذه الدولة والحديث والتطرق لموضوع التجنيس وهو حق سيادي لكل دولة ، مثل هذه المواضيع تسيئ العلاقات والترابط الأخوي الخليجي .
وكثرة البرامج الرياضية لنقل الحدث الخليجي عليها أن تعزز الروح الخليجية لا أن تشحن النفوس والبغضاء بين الأبناء ، وللإعلام دور في التوحيد والتقارب في المحفل والوحدة الخليجية  ، دورة فرصة للترفيه وتقارب القلوب بين الشعوب  بعيدا عن الشحناء وزرع الفرقة ، دورة الخليج يجب أن تقرب ولاتبعد ، تجمع  ولاتفرق ، ازدادت المنابر ووسائل الإتصال لنحسن اختيار العبارات ، والحرية متاحة للجميع والكلمة مسؤولية ، فالكلمات التي نكتبها أو نتفوه بها فهي فقاقيع تطفو على السطح فتنفجر فتولد انفجار هائل يصعب السيطرة عليها .
بالمختصر بعد نهاية الجولة الأولى:
قمة الحلوى أداء باهت في حمى البداية ، الإمارات لعب فن وإبداع وإمتاع وجمالية ، الأزرق عانى في البداية وانتصر في النهاية ، أسود الرافدين يلتهمون الصقور الخضر بثنائية .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة