الرئيسيةقلم الجمهورعبدالعزيز الدويسان : من يعيد هيبة الفيفا ؟

 عبدالعزيز الدويسان

من يعيد هيبة الفيفا ؟

 

الفيفا هذه الامبراطورية الرياضية الكبرى بأعضائها 209 اتحاد وهو رقم يفوق أعضاء الأمم المتحدة وعددها 193 دولة ، هذه الامبراطورية بإيراداتها المليارية وشعبيتها الجارفة والتسويق الكبير للعبة كرة القدم ، في الآونة الأخيرة مسألة الايقافات والادعاءات والاتهامات حتى قيل امبراطورية كبرى عجت بالفساد عابر للقارات حتى تقرر إقامة انتخابات مبكرة في 26 فبراير المقبل لخلافة بلاتر خلال الكونغرس الاستثنائي للفيفا ، وبدأت الحملات الإعلامية للمرشحين وتلميع الأسماء وتسويقها إعلاميا وكل منهم يشرح مخططاته المستقبلية للعمل على رأس الفيفا ، ووضعت خطة أولية بحد أقصى لمدة الرئاسة 12 عام بالإضافة لوضع حد أعلى يبلغ 74 عام لرئيس الفيفا وأعضاء مجلس الفيفا .

الصراع العربي _ العربي ، البحريني _ الأردني ، الشيخ _ الأمير ، الانتخابات كما هو معروف لعبة الأرقام لعبة الأكثرية وليست الأفضلية ، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفه رئيس الاتحاد الآسيوي ودخوله معترك المنافسة على رئاسة الفيفا وما يملكه أيضا من مناصب عديده والفترة التي قضاها داخل هذه الامبراطورية أعطته الخبرة لكيفية التعاطي مع مسألة الانتخابات وما فيها من تحالفات ، والامير علي بن الحسين ابن الملك الراحل والاخ غير الشقيق للملك عبدالله فهو رئيس الاتحاد الأردني وغرب آسيا لكرة القدم وأسس المشروع الآسيوي لتطوير اللعبة ودخل في سباق المنافسة على رئاسة الفيفا أمام بلاتر في مايو الماضي وخاض انتخابات الإعادة بعد عدم تمكن بلاتر من الحصول على الاغلبية المطلوبة ( 133 صوت لبلاتر مقابل 73 لعلي بن الحسين ) ثم تراجع الأمير من الاستمرار في السباق بعد الجولة الأولى من التصويت .

والشيخ سلمان لديه أعداد وأرقام كبيرة من القارة الآسيوية والأفريقية أما الامير علي لديه الدول المختلفة من دول العالم ولكن هذه الانتخابات المختلفة بأحداث مختلفة ومبكره وما سيحاك خلف الكواليس وخلط الأوراق .

مرشحي الامبراطورية بوجود بلاتيني الذي اختير أفضل لاعب أوربي أعوام 83 ، 84 ، 85 والحصول على أفضل لاعب بالعالم 84 ، 85 ، بلاتيني الموقوف مؤقتا لمدة 90 يوم تنتهي في 5 يناير المقبل بإمكانه دخول الانتخابات إذا تم قبول طعنه ضد إيقافه وهو لا يزال يتوقع انتخابه رئيسا رغم ايقافه المؤقت وسط تحقيقات متعلقة بالفساد ، والقارة العجوز وضعت في حسبانها في حال عدم تمكن بلاتيني من خوض الانتخابات بوجود المرشح جياني انفانتينو المزدوج الجنسية الايطالي السويسري السكرتير العام للاتحاد الأوربي محامي مخضرم يجيد التحدث بالانجليزية والفرنسية والألمانية والأسبانية والإيطالية بطلاقة وله مشواره الطويل في الاتحاد الأوربي .

والمرشحين الآخرين الجنوب أفريقي سيكسويل رفيق السجن مع المناضل مانديلا والذي يعمل في لجنة مكافحة العنصرية بالفيفا ، والمرشح موسى بيليتي رئيس الاتحاد الليبيري لكرة القدم ،

الفرنسي جيروم شامباني عمل لفترة طويلة في الاتحاد الدولي لكرة القدم وبالتحديد منذ 99 – 2010 .

أشهر قادمة قبل موعد التصويت على رئاسة الفيفا ، مرحلة ترتيب الأوراق والحملات الإعلامية ، والاتحاد الدولي لكرة القدم منذ نشأته سيطرة أوربية على الرئاسة باستثناء دخول البرازيل هافيلانج والجلوس على كرسي الرئاسة خلال الفترة من 1974 إلى 1998 ، وضع العرب بوجود مرشحين اثنين فرصة قد لا تتكرر للوصول لأعلى منصب كروي ، هال ستتضافر الجهود لتقريب وجهات النظر وتقديم تنازلات وانسحاب أحد المرشحين لتركيز الأصوات على طرف واحد ؟! أم ستبقى القاعدة اتفقوا العرب على أن لا يتفقوا ؟ !عبدالعزيز الدويسان : من يعيد هيبة الفيفا ؟

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة