الرئيسيةقلم الجمهورعبدالعزيز الدويسان :ووترغيت والتلاعب بالنتائج

عبدالعزيز الدويسان

ووترغيت .. والتلاعب بالنتائج !

ووترغيت واحدة من أكبر الفضائح التي عصفت بتاريخ الولايات المتحدة الأمريكية ، فضيحة زلزلت الأقدام وارتجفت القلوب .. وأدمعت العيون .. وطارت الرؤوس ، فضيحة ستروى للأجيال ، ووترغيت كان الغرض منها مساعدة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون على الفوز بانتخابات الرئاسة عام 1972 وضمت أعمال هذه الفضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية وانتهاك قوانين تمويل الانتخابات ومحاولة استغلال مصالح حكومية للإضرار بالخصوم السياسية وتورط فيها عدد كبير من الموظفين ، وتوجهت أصابع الاتهام للرئيس نيكسون ثم استقال وتمت محاكمته ومن ثم أصدر الرئيس الأمريكي الذي بعده جيرالد فورد عفوا عنه وكانت صحيفة واشنطن بوست هي من أشاعت الخبر .

القراء احتاروا كثيرا ويتساءلون ما علاقة ووترغيت بالسياسة والحديث والمقال يجب أن يكون بالرياضة ؟! فالفضائح لا تقتصر على مجال معين تكون في أي مجال سواء سياسي أو رياضي أو غيرها ، نلج إلى عالم الرياضة المليء بالأحداث ، كرة القدم ليس بمنأى عن الفضائح فالعديد من الفضائح الكروية عبر التاريخ لا

يمكن سردها كلها ولكن بعض منها سأتطرق لها ، علم 1915 كانت فضيحة مراهنات مدوية في انكلترا

وسيلف الاستغراب على وجوه القراء على اسم الناديين وهي فضيحة تورط كل من “ليفربول” و”مانشستر يونايتد ” لإنقاذ اليونايتد من الهبوط ، على أن يفوز بنتيجة محددة وخاصة أن فريق ليفربول لا يقوم بأي مجهود يذكر داخل الملعب وكان الأمر لافتا للجميع مما جعل الاتحاد الإنجليزي يفتح باب للتحقيق ، ومن ثم وجد 7 لاعبين متورطين وتم ايقافهم مدى الحياة ، والدوري الإنجليزي توقف خلال الحرب العالمية الأولى وبعد العودة عام 1919 تم إعادة الاعبين المشطوبين نظرا لما قدموه للبلاد أثناء الحرب باستثناء لاعب واحد لم يحصل على العفو بسبب عدم المشاركة بالحرب .

نتجه إلى فرنسا بعد أن تمكن نادي مارسيليا من خلال الظفر بلقب دوري أبطال أوربا 1993 كأول فريق فرنسي ينال هذا اللقب ، بعد هذا الإنجاز كانت هناك فضيحة كروية تثبت تورط النادي وإدانته بالتلاعب في نتائج مباريات الدوري الفرنسي ، مما أدى هبوط الفريق للدرجة الثانية وحرمانه من المشاركة بالأبطال موسم 93 /94 .

فنأتي إلى الحاضر ونترك الماضي جانبا ظهرت تصريحات أخيرا التي انفجرت كالبركان وقد تدمر وتهز أركان لعبة وهي التلاعب بمئات المباريات وعددها يقدر 680 مباراة منها بالتصفيات المؤهلة لبطولة كاس العالم ومباريات بمسابقة دوري أبطال أوربا وكذلك العديد من المسابقات المختلفة !! هذه المراهنات عبر شبكات وأموال بمئات الملايين من الدولارات عبر مخطط عالمي ، وبدأت بالتحقيق ” يورو بول ” وكالة تطبيق القانون الأوربية ووظيفتها حفظ الأمن في أوربا عن طريق الدعم للدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي في مجالات مكافحة الجرائم الدولية الكبيرة والإرهاب .

الفضائح الأخيرة وانتشار الإعلام الفضائي المتسارع سيسهم في الكشف عن واحدة من أكبر الفضائح الكروية التي ستفقد الكثير سمعتهم ومكاناتهم وستظهر الكثير من الأسماء المعروفة متورطة بالفضيحة.

مشهد الختام

الشاعر أحمد شوقي : صلاح امرك للأخلاق مرجعه … فقوم النفس بالأخلاق تستقم

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة