الرئيسيةقلم الجمهورعبدالله ذياب : ماقبل ' مهدي ' وبعده ( دروس )

عبدالله ذياب

@kw_xavi

ماقبل ‘ مهدي ‘ وبعده  ( دروس )

الوصول لإولمبياد لندن ، والحصول على كاس
آسيا للشباب لن تكون تحت بند ‘ صدفه ‘
ولكنها كانت تحت تخطيط مسبق ومدروس لانجازات أكبر غير مستغربه لجيل ذهبي عملوا من أجله وتعاونوا لأجله ..

ماقبل ( مهدي ) .. كانت الامارات ‘ متحده ‘
مع بعض دول المنطقه بسياسة تعيين
المدربيين ولكنها عرفت أن هذه السياسه
عمرها ‘ مؤقت ‘ وطابعها ‘ إعلامي ‘
ومصيرها في الاستحقاقات بعيده عن المنصات .. !

مابعد ‘ مهدي ‘ أصبحت الامارات نموذج
يحتذى به من خلال جيل ذهبي .. زرعوه
بعيداً عن شمس ‘ الاعلام ‘ في ظل سياسه
خاليه من ‘ الواو ‘ ومحسوبيات ‘ الاسماء ‘

مابعد ( مهدي ) قدمت الامارات برعاية
إتحادها ‘ نبذه ‘ عن نجاحات سابقه مستحقه
وآخرى قادمه غير ‘ مستغربه ‘

مابعد ( مهدي ) وضّحت لنا شمس إنجازاته
ان قيمة عقود ‘ المدربين ‘ وأسمائهم   غير كافيه لكتابة ‘ الانجازات والوصول فيها ‘

جغرافياً نتشابه مع ‘ الامارات ‘
وفي الوسط الرياضي عدة أمثله لـ مهدي يحتاجون توجيه مجهر ‘ الاعلام ‘
والاعتماد عليهم وفي أنديتنا مواهب إن توفرّت لها ماتقدّم لجيل ‘ مهدي ‘ عندها الانجازات
مسأله ‘ وقتيه ‘

الامارات قدمت كثير من الدروس.. منها لم نسمع  او نقرأ لاعلامي إماراتي عبارات لؤم.. او إنتقاص.. أو تفضيل الميول .. منتخبهم خط أحمر .. !

مبروك لشعب الامارات لقب كأس الخليج
وقبل هذا مبروك لهم هذا .. ‘ الجيل الذهبي ‘

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة