الرئيسيةمحليةعفوا .. نحن "آسياد" الخليج
الرياضي :
بهدف مارادوني منح المتالق فهد العنزي ثلاث نقاط ثمينة للازرق على حساب العراق بعد ان سجل هدف الفوز في الوقت القاتل ليتصدر الازرق المجموعة الثانية ويحرز اول فوز في خليجي 22 حتى الان.
 
دخل المدير الفني فييرا اللقاء بتشكيلة مفاجئة حيث اعتمد على نواف الخالدي في حراسة المرمى وامامه الرباعي حسين فاضل ومساعد ندا قلبي دفاع وفي الجانب الايمن فهد الهاجري وفي الايسر فهد عوض،وفي وسط الملعب يتواجد علي مقصيد وعامر المعتوق وفهد العنزي جناج ايمن ووليد علي جناح ايسر وفي المقدمة بدر المطوع مهاجم متاخر وامامه يوسف ناصر رأس حربة صريح.
 
وحاول الازرق تهدئة اللعب وامتصاص حماس لاعبو المنتخب العراقي من خلال التمريرات الهادئة في وسط الملعب مع انطلاقات سريعة من الجانب الايمن اعتمادا على سرعة فهد العنزي والذي نجح في ان يمر عدة مرات وفي الدقيقة 12 مر بدر المطوع واخترق وخرج الحارس وانقذ الموقف في الوقت المناسب.
 
وعاد اللاعب احمد ياسين للمرور من كل الدفاع الازرق وسدد كرة ارضية ارتدت من نواف الخالدي ولم يظهر وليد علي في الصورة واختفت انطلاقاته الهجومية ونفس الامر بالنسبة لفهد عوض من خلفه فيما كان فهد الهاجري اكثر نشاطا ووضح ايضا تأثر يوسف ناصر بعدم الجاهزية الكاملة للمباراة.
 
وغلب الحذر على المباراة ووضح ان التوزان الدفاعي الهجومي هو شعار كلا المنتخبان لتختفي الفرص وينحصر اللعب في وسط الملعب قبل ان ينطلق فهد العنزي في الدقيقة 35 ويقطع مشوارا كرويا مميزا ويمرر عرضية يبعدها الدفاع الى ركلة ركنية.
 
وكاد الازرق ان يستقبل هدف بنيران صديفة بعد ان حول طلال العامر الى الى مرمى نواف الخالدي بدلا من ابعادها بيد ان الخالدي نجح في التعامل مع الكرة بشكل جيد وانقذ المرمى وتشهد الدقيقة الاخيرة قمة الاثارة بعد ان ابعد حسين فاضل الكرة من على خط المرمى على مرتين بعد تصويبة جيستين عزيز  وسط اعتراضات قوية من الجانب العراقي.
 
ومع بداية الشوط الثاني عاد العراقي الخطير جستين عزيز وسدد كرة صاروخية ابعدها نواف الخالدي والقائم الايمن ليبقى التعادل وسط خطورة مستمرة من الهجوم العراقي وتراجع واضح في اداء منتخبنا.
 
وتواصل الهجوم العراقي ومحاولات على استحياء من جانب لاعبينا وسدد يوسف ناصر كرة قوية مرت فوق العارضة ليعيد الازرق الى منطقة الخطورة مرة اخرى،ودفع فييرا بطلال نايف بدلا من طلال العامر وعبد العزيز المشعان بديلا عن وليد علي لاحكام السيطرة على وسط الملعب في ظل خطورة عراقية.
 
واحتسب الحكم ركلة حرة من مكان خطير لمصلحة الازرق تصدى لها مساعد ندا وارتدت من الحائط البشري وظل التعادل هو سيد الموقف ودخل فهد الانصاري بدلا من علي مقصيد واعاد فهد العنزي الجمهور الى روائع كرة القدم بهدف من وحي الخيال بعد ان اسكن الكرة في اعلى الزاوية اليسرى للحارس العراقي.
photo_86982_20141114 u0636u0648u0626u064Au0629

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....