Home محلية غاتوزو: لا أجد مبررا لحملات الهجوم على مونديال قطر 2022

غاتوزو: لا أجد مبررا لحملات الهجوم على مونديال قطر 2022

غاتوزو: لا أجد مبررا لحملات الهجوم على مونديال قطر 2022

 

 

 

الدوحة – قنا :

أعرب النجم الإيطالي السابق جينارو جاتوزو عن دهشته من الانتقادات الموجهة لكأس العالم 2022 التي ستقام في قطر، مؤكدا انه لا يرى سببا مقنعا لاستمرار الحديث بشكل سلبي عن مونديال قطر 2022.

وتساءل جاتوزو في تصريحات ادلى بها على هامش مشاركته في قمة أسباير العالمية لتطوير كرة القدم وعلوم الرياضة التي عقدت بالعاصمة الفرنسية مؤخرا ” ما المشكلة في إقامة المونديال في قطر؟”.. وتابع قائلا “لا أرى مشكلة في تنظيم قطر لكأس العالم بعد 8 سنوات من الآن وإذا كان البعض يتحدث عن الطقس وتأثيره على الجماهير واللاعبين فأن هذا الأمر سيتم حسمه من جانب الفيفا ويمكن أن تقام البطولة في شهر يناير أو فبراير على اعتبار انهما الأفضل من حيث الطقس في قطر.. وسيكون ذلك حلا نموذجيا لجميع الاطراف.. وعدا ذلك لا أرى سببا مقنعا للحديث بشكل سلبي عن مونديال قطر 2022.”

وأضاف جاتوزو أن القطريين برهنوا على قدرتهم في مجال تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى في أكثر من مناسبة، وبالتالى لديهم قاعدة يمكنهم الانطلاق منها إلى الأمام، مشيرا الى ان قمة اسباير العالمية لتطوير كرة القدم تعد مثالا حيا على مدى اهتمام قطر بكرة القدم والحرص على مصلحة اللعبة على مستوى العالم بشكل عام.

وعن حملات التشكيك التي تروج لها بعض وسائل الإعلام الغربية قال ان السبب الرئيسي في هذه الحملات يتعلق بحجم قطر من حيث المساحة وأيضا عدد سكانها مما جعل البعض يستغربون من اسناد الفيفا مهمة تنظيم مونديال 2022 إلى قطر، مضيفا ” الأمر من وجهة نظري لا يقاس بهذا الشكل!، وقرار التصويت يؤكد تفوق قطر على أكثر من دولة إلى جانب أن قطر تنفق الكثير من الأموال على كرة القدم سواء في الداخل أو الخارج مما يعنى حرص الدولة على الاهتمام باللعبة وتطويرها بشكل مستمر، وما حققه نادي باريس سان جيرمان في آخر موسمين من خلال تبعيته لإحدى الجهات القطرية يؤكد بما لا يدع مجالا للشك الرغبة في التقدم إلى الأمام، وأيضا دعم الحركة الاقتصادية الرياضية أو الكروية، والقطريون وغيرهم من العرب انفقوا اموالا على أندية أوروبية خلال السنوات الأخيرة وكانت النتائج ايجابية “.

وردا على سؤال حول تطلعه لأن يصبح مدربا لمنتخب إيطاليا في مونديال 2022 قال نجم المنتخب ونادي ميلان السابق “بدأت العمل في مجال التدريب منذ عامين فقط، واحتاج إلى الكثير من الوقت من أجل تكوين شخصيتي كمدرب قادر على تدريب منتخب بلاده، وربما في عام 2022 أكون المدرب الأنسب لتولي تدريب منتخب إيطاليا، ووقتها سأحضر إلى قطر لقيادة الآزوري في هذا الاستحقاق العالمي خصوصا وأنني لم أزر قطر من قبل، ولكنني اسمع عنها الكثير من صديقي المقرب لي فالتر دي سالفو مدير الأداء وتطوير كرة القدم في اكاديمية اسباير الذي يحدثني دائما عن الاهتمام بكرة القدم في قطر والرغبة في التطوير المستمر لمختلف عناصر اللعبة”.

ويبلغ جاتوزو من العمر 36 عاما، ويتولى حاليا تدريب اوميلوس فيلاثلون هراكليوس اليوناني بعدما اعتزل كرة القدم عام 2012 عقب انتهاء مشواره مع نادى ميلان الذي استمر 13 موسما.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here