الرئيسيةقلم الجمهورغالب ابوالفرج ,,,الاعجوبة مورينهو الجزء الأول: مملكة بورتو....

غالب ابوالفرج

الاعجوبة مورينهو الجزء الأول: مملكة بورتو

في عام ٢٠٠٢ تولى “المترجم” خوزيه مورينهو منصب المدرب في بورتو العريق، والكثير منا في ذلك الوقت لم يكن يعلم من هو مورينهو لأنه لم يكون لاعب ماهر كمعظم المدربين ولأن سجله التدريبي كان ضعيف جدا حيث درب بينفيكا في عام ٢٠٠٠ لمدة ثلاث شهور وبعدها فريق لييرا البرتغالي في العام ٢٠٠١ وفي تلك السنتين لم يفز ببطولة. ولكن عندما درب بورتو لمع اسمه وبنى فريق عظيم حول لاعبين مثاليين كالقائد كوستا والحارس بائيا وديكو. وفي ذلك الموسم حصل على المركز الثالث بالدوري ولكن وعد الجماهير بأنه سيحقق جميع البطولات في الموسم القادم وكان عند كلمته ففي عام ٢٠٠٣ حقق الدوري ب٢٧ فوز وخسارتين فقط والكأس البرتغالي امام فريقه السابق لييرا بنتيجة ١-٠ واخيرا كانت لدى مورينهو وكتيبته الكلمة الأخيرة في مباراة نارية امام سيلتك في كأس الإتحاد الأوروبي حيث ان بورتو فاز في وقت بدل الضائع وبشق الأنفس ٣-٢. بعد ذلك الموسم ارتفع سهم مورينهو حيث ان الجميع اصبح يعلم من هو هذا المدرب وما هي امكانياته.

بدأ الموسم ٢٠٠٤ واستمرت سفينة مورينهو في طريق الانتصارات حيث انه كان امام تحدي كبير وهو ان يكمل مشوار البطولات الذي بدأه في الموسم الفائت. بدأ الموسم بمباراة كأس السوبر البرتغالي امام لييرا وانتصر في المباراة بورتو بنتيجة ١-٠، واكمل الموسم الاسطوري بفوزه ببطولة الدوري بدون هزيمة في استاد التنانين (استاد بورتو) وانهى الموسم بفوزه بالبطولة العظمى وهي دوري ابطال اوروبا وللمعلومية طريق بورتو لم يكون سهل حيث انه اخرج ليون، ديبورتيفو الاسباني الذي هزم ميلان العريق ٤-٠ واخرجه، ومانشيستر يونايتد في ملعبهم الاولد ترافورد بهدف التاريخي لكوستينها في الدقيقة الأخيرة للمباراة. والنهائي هزم موناكو الفرنسي الذي كان بقيادة ديشامب (هو اللاعب اللي رفع كأس العالم ١٩٩٨. وبهذا بدأ مورينهو بكتابه اسمه في تاريخ بورتو انه فاز بثاني بطولة لدوري الابطال في تاريخ النادي وبعدها اتجه الى تشيلسي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة