الرئيسيةعالميةغموض إيراني حول مصير شجاعي وحاج صافي!

طهران (د ب أ)- سادت من حالة الغموض في إيران بشأن استبعاد اثنين من اللاعبين من المنتخب الوطني مع إمكانية حرمانهما من المشاركة في مونديال روسيا 2018 بعد مشاركتهما مع ناديهما في مواجهة فريق اسرائيلي.

جاءت هذه العقوبة على ما يبدو بحق الثنائي مسعود شجاعي وإحسان حاج صافي، لاعبا فريق بانيونيوس اليوناني، بعد شاركا في مباراة مع فريقهما أمام

فريق مكابي تل أبيب الإسرائيلي الأسبوع الماضي في تصفيات بطولة الدوري

الأوروبي.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية تصريحات على لسان محمد رضا داورزني، نائب وزير الرياضة الإيراني، قوله في وقت سابق:” لقد تجاوز اللاعبان الخطوط الحمراء، لذلك سيتم استبعادهما من المنتخب الوطني”.

ورغم ذلك ذكرت وكالة أنباء “اسنا”، اليوم الأحد، أن الاتحاد الإيراني لكرة القدم بعث برسالة مكتوبة إلى الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) للتأكيد على عدم إيقاف اللاعبين.

وعادة ما يتجنب الرياضيون الإيرانيون مواجهة الإسرائيليين نظرا للعداء بين الدولتين.

وينبغي على اللاعبين الإيرانيين، الذين يلعبون خارج ديارهم،أن يضعوا بندا في عقدهم يمنعهم من المشاركة امام الفرق الإسرائيلية، وفقا لما قالته وزارة الخارجية يوم الاثنين الماضي.

وانتقلت الجماهير لموقع التواصل الاجتماعي على الانترنت “تويتر” ودشنت

هاشتاج “كرة القدم ليست سياسة” للدفاع عن اللاعبين”.

وحجز المنتخب الإيراني مقعده في المونديال مع تبقي مباراتين له في التصفيات الآسيوية.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة