الرئيسيةالدورى الاسبانىفارق كبير بين ولاية زيدان الأولى والثانية مع ريال مدريد

زين الدين زيدان

نشرت صحيفة آس الإسبانية تقريراً يستعرض الفارق في النتائج بين ولاية زين الدين زيدان الأولى مع ريال مدريد وولايته الثانية التي بدأها في نهاية الموسم الماضي عندما قرر العودة لتدريب الفريق مجدداً خلفاً لسانتياجو سولاري.

وتلقى ريال مدريد هزيمة مدوية يوم أمس من ريال بيتيس بهدفين مقابل هدف، وخسر صدارة الدوري الإسباني لمصلحة غريمه التقليدي برشلونة، وذلك بعد أن استعادها في الجولة الماضية بفوزه في الكلاسيكو بهدفين نظيفين.
وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن برشلونة يتصدر سلم الترتيب برصيد 57 نقطة، وهذا أسوأ متصدر لليجا بعد مرور 27 جولة منذ موسم 2006-2007، وتوضح هذه الإحصائية مدى معاناة الغريمين في الموسم الحالي.

سولاري كان أفضل من زيدان في الدوري الإسباني
تم إقالة سانتياجو سولاري في الموسم الماضي بعد خسارته من برشلونة في الليجا والكأس وتوديع دوري أبطال أوروبا، لكن هناك حقيقية مهمة وهي أن المدرب الأرجنتيني حقق نتائج أفضل من زيزو هذا الموسم، فقد حصد 73% من النقاط الممكنة، بواقع 12 انتصار وتعادل وحيد و4 هزائم، بينما لم يحصد زيزو سوى 69% من النقاط الممكنة.

زيدان فقد قوته بعد العودة إلى ريال مدريد
وأضاف التقرير أن زيدان فقد بريقه في ولايته الثانية مع ريال مدريد، وتراجعت نتائجه كثيراً مقارنة بولايته الأولى، حيث كانت خسارة بيتيس يوم أمس هي العاشرة له خلال 50 مباراة أشرف فيها على تدريب الفريق منذ عودته في الموسم الماضي.
الغريب في الأمر هنا أن ريال مدريد احتاج لـ105 مباريات في ولاية زيدان الأولى حتى يتلقى هزيمته العاشرة، وهذا يوضح الفارق الكبير بين أداء ونتائج الفريقين بين زيدان في الماضي والحاضر.
وتلقى ريال مدريد 4 هزائم من آخر 7 مباريات خاضها، الأمر الذي كلف الفريق الإقصاء من كأس الملك وخسارة الصدارة في الليجا، وأصبح مهدداً بقوة بالإقصاء من بطولة دوري أبطال أوروبا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة