الرئيسيةمحليةفرنسا تخشى ثورة براكين أيسلندا!

باريس – (رويترز): سيتعين على فرنسا الضغط بقوة على أيسلندا مباشرة من البداية في لقاء الفريقين في دور الثمانية لبطولة أوروبا 2016 لكرة القدم اليوم الأحد إذا أرادت الحفاظ على أمالها في الفوز باللقب على أرضها وإلا فإنها قد تواجه ثورة بركان كبيرة قد تطيح بها.
وسيتعين على الدولة المضيفة التي اضطرت كثيراً للاعتماد على الصحوة المتأخرة النهوض مبكراً هذه المرة لتجنب الخروج من البطولة أمام هذه الدولة الصغيرة جداً بعدما جاءت جميع الأهداف الستة للمنتخب الفرنسي في البطولة في الشوط الثاني.
وتأهلت أيسلندا الصغيرة التي تلعب في بطولة كبرى للمرة الِأول لدور الثمانية بعد فوزها غير المتوقع 2-1 على إنجلترا وهي تطمح لنهاية حالمة لهذه المسيرة على غرار مسيرة نادي ليستر سيتي الذي أصاب عالم كرة القدم بأكمله بالدهشة بفوزه بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الماضي.
وأيسلندا البالغ عدد سكانها 330 ألف نسمة مشهورة بالبراكين وربما تستمد الإلهام من الدنمرك واليونان التي فازت كل منهما بعكس كل التوقعات بلقب البطولة وبنفس الأسلوب الدفاعي في عامي 1992 و2004 على الترتيب.
وبعد تقدّم أيسلندا على إنجلترا 2-1 بعد مرور أقل من 20 دقيقة من زمن المباراة فإن فرنسا تعرف تماماً ما يتعين عليها القيام به اليوم.
وسيتعين على مدرب فرنسا ديدييه ديشامب اللعب بدون المدافع عادل رامي ولاعب الوسط المدافع نجولو كانتي بسبب الإيقاف.
ويفترض أن يشارك صمويل أومتيتي الذي تعاقد مع برشلونة الأسباني مؤخراً بدلًا من رامي، على أن يشارك يوهان كاباي صاحب الخبرة الكبيرة بدلاً من كانتي أمام خط الدفاع.
ومن جهة أخرى فإن أيسلندا التي تعتمد على تألق آرون جونارسون يتوقع أن تواصل اللعب بطريقتها 4-4-2 وستعتمد في حراسة المرمى على هانيس هالدورسون الذي سبق له العمل في الإخراج السينمائي قبل احترافه اللعبة الشعبية في 2014.
وسيكون بوسع فرنسا صاحبة المهارات والخبرات الأوسع نطاقاً الاعتماد على عاملي الأرض والجمهور في استاد فرنسا بينما تسعى لضرب موعد مع إيطاليا أو ألمانيا في الدور قبل النهائي أملاً في المضي قدماً وإحراز اللقب القاري بعد ذلك.
وكانت فرنسا احتاجت إلى هدف متأخر ضد رومانيا في المباراة الافتتاحية لتخرج فائزة 2-1، ثم سجّلت هدفين في الوقت بدل الضائع لتتغلب على ألبانيا 2-صفر، وسقطت في فخ التعادل السلبي أمام سويسرا في المباراة الثالثة في دور المجموعات.
وفي ثمن النهائي، تخلفت فرنسا امام جمهورية أيرلندا بهدف مبكر قبل أن تسجل هدفين سريعين في منتصف الشوط الثاني بواسطة انطوان جريزمان.
ويغيب عن المنتخب الفرنسي قلب دفاعه عادل رامي ولاعب الوسط نجولو كانتيه الموقوفين لحصولهما على بطاقة صفراء ثانية في البطولة، وسيحل بدلا من الاول صامويل اومتيتي المنتقل حديثا من ليون الى برشلونة الاسباني، وبدلا من الثاني موسى سيسوكو او يوهان كاباي.
وتوقع يون دادي بودفارسون الذي سجل هدف الفوز في مرمى النمسا على الملعب الذي ستقام عليه مباراة اليوم في الضاحية الباريسية، ان تواجه ايسلندا صعوبة اكبر في مواجهة فرنسا منها ضد انجلترا.
ويحوم الشك حول مشاركة قائد ايسلندا ارون جونارسون الذي يعاني من آلام في ظهره، لكن مدرب الفريق السويدي لارس لاغرباك توقع مشاركته في المباراة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة