الرئيسيةكتاب الرياضيفلاح القحطاني : ما يعرف الخوف من هذا فريقه !

فلاح القحطاني

 ما يعرف الخوف من هذا فريقه !

قبل سنوات قليلة وبالتحديد بعد وفاة الرمز النصراوي الامير عبدالرحمن بن سعود رحمه الله عانى فريق النصر من التذبذب في مستوياته فمرة في القمة ومرات كثيرة في الوسط ، ولأن التجارب علمتنا ان من يتكىء على إرث كبير سيعود يوما ما وان طالت الغيبة ، لذلك شاهدنا المدرج النصراوي يمتلئ عن بكرة ابيه رغم سوء النتائج وكأن جمهور الشمس كان يقرأ المستقبل ، ولأن المصائب لا تأتي فرادى كان كارهي النصر كثر وحاولوا بشتى الطرق بث رسائل التحطيم والاحباط في أوساط النصراويين وساعدهم على ذلك بعض النصراويين اصحاب المصالح الخاصة ..

اعتقد أعداء النصر انه لن تقوم له قائمة وبدأوا يتفننون في الرقص على جراح الاسد الجريح في صحفهم وبرامجهم التي سيطروا عليها منذ الازل ، وفجأة لاح في الأفق الأصفر بوادر غيمة قادمة من بلاد العم سام تتمثل في عاشق نصراوي رمى نفسه في المسبح لا شعوريا يوما ما بعد تحقيق النصر لبطولة الدوري عام ١٤١٥ ..

ابتهج عشاق الشمس كثيرا بهذا الضوء القادم من بعيد وأطلقوا عليه لقبا التصق به وأصبح حصريا لا ينازعه فيه احد ..

كانت بدايته عندما رفع شعار ( نعم للأفعال لا للأقوال )  ولأن الحمل كبير والتركة ثقيلة لذلك لم تكن البداية كما كان يتمنى جمهور الشمس ، وواجه ربان النصر الجديد كثيرا من التحديات والإحباطات التي لايمكن ان يصمد أمامها الا قلة من الرجال وفيصل بن تركي احدهم بلا شك .،

عمل وعمل كثيرا وكانت النتيجة فريقا لا يقهر وحصد الذهب مرتين ومن بوابة منافسه التقليدي ، ورفع أشارة النصر لمحبيه ..

لم يقف فيصل بن تركي عند هذا الحد بل واصل العمل ودعم فريقه بصفقات من العيار الثقيل حتى اصبح عنده صف احتياطي ينافس الفريق الأساسي ..

في هذا الموسم كانت المنافسة اشرس من الموسم الماضي وأصبح التحدي كبيرا كيف لا وفريقه ينافس على اربع جبهات داخلية وخارجية ..

أصيب ابراهيم غالب بالرباط الصليبي واعتقد الواهمون ان موسم النصر انتهى ولكن صدموا عندما تألق عبدالعزيز الجبرين القادم من رائد التحدي في صفقة من نوع ( دق خشوم ) ..

واصل النصر صدارته محليا حتى جاءت الضربة الاخرى بإصابة احمد الفريدي برباط صليبي اخر كان كفيلا بتحطيم اي فريق ولكن
فيصل بن تركي ورجالات النصر المخلصين معه كانوا واثقين من عملهم رغم كل ماواجهه فريقهم من تحديات وصلت الى تكتلات من المنافسين ..

الان النصر هو الفريق الوحيد في الدوري الذي يملك حق التتويج بنفسه دون الحاجة للمساعدة من الآخرين ولازال يملك فرصة تحديد مصيره في الآسيوية بنفسه وهو قادر بعد توفيق الله على المضي بعيدا فيها ..

# جمهور النصر فريقكم الان في مراحل الحسم ويحتاج لدعم كل واحد فيكم ، فلا تلتفوا لمن يحاول بث رسائل التحطيم في أوساطكم ، فريقكم بطل وسيظل بطلا بوقفتكم ، ذهب الكثير وبقي القليل الصعب ، ادعموه فهو يستحق الدعم وستفرحون بإذن الله في نهاية الموسم .

خاتمة : عندما أقوم ببناء فريق فأني أبحث دائما عن أناس يحبون الفوز ، وإذا لم

أعثر على أي منهم فأنني ابحث عن أناس يكرهون الهزيمة ( روس بروت )

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة