الرئيسيةالدوري الانجليزيفيالي بعد انتصاره على السرطان : كانت رحلة وليست معركة

فيالي إلى جانب باولو روسي بطل مونديال 1982

وكالات : عانى المهاجم الإيطالي الأسطوري السابق جيانلوكا فيالي أثناء صراعه مع مرض سرطان البنكرياس، لكنه تنفس الصعداء مؤخراً بعد أن أظهرت الاختبارات الأخيرة عدم وجود أي علامات للمرض.

تولى نجم سامبدوريا وتشيلسي ويوفنتوس السابق منصباً إدارياً في المنتخب الإيطالي رفقة المدرب وزميله السابق روبيرتو مانشيني وكان دائماً ما يتحدث بإيجابية.
وقال فيالي أن جائحة فيروس كورونا التي تعاني منها أوروبا وإيطاليا ستترك ندوباً هائلة في البلد على المستوى العاطقي والأخلاقي والاقتصادي.

فيالي ينتظر نهاية لكابوس كورونا
فيالي من مباراة المنتخب الإيطالي ضد اليونان في تصفيات كأس الأمم الأوروبية

قال فيالي في تصريحاته لصحيفة لا ريبوبليكا : “أنا بخير..أنهيت 1 شهراً من العلاج الكيميائي، كانت مرحلة صعبة للغاية حتى بالنسبة لشخص قوي مثلي على المستوى الجسدي والذهني..لم تُظهر الاختبارات أي علامات على المرض، الآن أرى أن شعري ينمو مرة أخرى”.
استطرد النجم الإيطالي الدولي السابق : “أشعر أنني محظوظ..كلما فكرت في أولئك الذي نقلوا إلى المستشفى وأجبروا على الموت بمفردهم ولم يُسمح لأقربائهم من الاقتراب منهم لعدم العدوى، وكذلك الجنازات التي لم تُقام..هذا أمر فظيع”.
عاد للحديث عن معركته مع المرض : “في حالتي لم تكن هذه معركة بل رحلة..فرصة للتأمل وكنت سأفعل الشىء ذاته حتى بدون مرض..حاولت الاستفادة من تلك الفترة..بمحاربة الخوف في الموت والتركيز على الأمور التي تحبها حقاً، وكم تتمنى أن تعود كل تلك الأشياء الجيدة..سيكون أمراً رائعاً أن تعود كرة القدم والرياضة قريباً”.
واختتم حديثه بقوله : “ليس الرياضييون فقط من يجب عليهم التضحية..أو تخفيض أجور اللاعبين فقط..من المثير للاهتمام ما حدث في إنجلترا من خلال إنشاء صندوق تضامن من أجور اللاعبين لدعم القطاع الطبي..يجب أن نجعل سلامة وأمن كل فرد هي المسؤولية القصوى..أنتظر عندما ينتهي كل هذا ونرى منتخب إيطاليا يلعب من جديد في بيرجامو بحضور الأطباء والممرضات..ذلك اليوم سيكون يوماً عظيماً”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة