الرئيسيةالدورى الاسبانىفيروس كورونا ينقذ رأس زيدان

زين الدين زيدان

بالرغم من الاضرار الكبيرة التي لحقت بعالم كرة القدم في الفترة الحالية جراء توقف النشاط الرياضي بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، إلا أن هناك بعض المستفيدون من فترة التوقف الحالية بسبب تفشي وباء كورونا ” كوفيد – 19 ” في مختلف بقاع الكرة الأرضية.

المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد واحد من المستفيدين مما فعله فيروس كورونا بكرة القدم الأوروبية في الفترة الحالية، فمدرب الميرينجي كان على وشك الرحيل عن كرسي تدريب الريال بعد تلقيه ضربتين متتاليتين على الرأس في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

مكاسب زيدان من فترة التوقف
و فقد الميرينجي صدارة جدول ترتيب الليجا قبيل الإيقاف ليصبح في وصافة الترتيب خلف برشلونة الغريم التقليدي بنقطتين، بجانب خسارته في ميدانه على يد مانشستر سيتي الإنجليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال بهدفين لهدف، ما اعتبره الشارع الرياضي الأوروبي خروج من المسابقة.

استفاد زيدان من فترة التوقف بسبب كورونا على عدة أوجه أولها الحفاظ على منصبه كمدير فني للفريق الملكي بعدما كثر الحديث عقب الخسارة من السيتي وفقدان الصدارة ، بعد الفشل أيضاً في الفوز بلقب كأس ملك إسبانيا والخروج على يد ريال سوسيداد.
زيزو لملم أوراقه بعد التوقف وأصبح الحديث مقتصراً عن كورونا و تأثيره على الفريق في المباريات القادمة و صفقات الموسم المقبل مع استمرار زيدان.

زيدان مستفيد على كافة الأصعدة
و أصبح زيدان يملك الوقت الكافي لتعديل أوضاع الريال على كافة الأصعدة فالفرنسي الآن يملك متسع من الوقت لكي يدرس منافسيه القادمين بشكل مكثف ، سواء في الليجا أو التشامبيونزليج.
حتى حظوظ الفريق في التأهل لدوري الابطال ارتفعت بالرغم من الخسارة ذهاباً في ميدانه، فالسيتي والريال أصبحا يملكان حظوظاً متساوية بسبب التوقف الذي سيجعل كل الفرق تعود للمنافسات و كأنها في بداية الموسم ما يجعل السيتي أقل حدة وخطورة عن النسخة التي ظهر عليها الفريق في سانتياجو بيرنابيو ذهاباً.
زيدان في كلتا الحالتين استفاد من فترة التوقف، حال استكمال البطولات و حتى لو انتهى الموسم على وضعه الحالي فإنه حقق المكسب الأهم وسيبقى في منصبه حتى إشعار آخر.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة