الرئيسيةعالميةفي «حديقة الأمراء» .. معركة رد الاعتبار
يواجه كل من باريس سان جرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني أزمة إصابات وغيابات حقيقية قبل مواجهة برشلونة الإسباني وبورتو البرتغالي اليوم في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

في المباراة الأولى، يحلم النادي الباريسي بتخطي عقبة ربع النهائي التي توقف عندها في آخر موسمين، وأقصاه منه برشلونة بالذات في 2013، بعد تعادلهما في باريس 2-2 في مباراة ملتهبة، و1-1 إيابا في برشلونة ليتأهل الفريق الكاتالوني بفارق هدف سجله خارج ملعبه.

وفي وقت يريد الفريق المملوك قطريا العودة إلى المربع الأخير لأول مرة منذ 20 سنة ويقدم أفضل مستوياته محليا، فقد استعاد صدارة الدوري من غريمه ليون وتوج بلقب كأس رابطة الأندية عندما سحق باستيا 4-0 السبت الماضي كما ينافس بقوة على لقب الكأس، في ظل تألق هدافه ونجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش صاحب ثلاثية في نصف نهائي الكأس أمام سانت اتيان (4-1) أوصلته لمواجهة اوكسير من الدرجة الثانية في النهائي، لكن لسخرية القدر، فان زلاتان لن يتمكن من المشاركة في مباراة البلوغرانا لإيقافه بعد طرده في إياب ثمن النهائي أمام تشلسي الانجليزي.

وبالإضافة إلى زلاتان، يغيب عن فريق العاصمة لاعب الوسط الدفاعي الإيطالي الدولي ماركو فيراتي الموقوف أيضا، بالإضافة إلى البرازيلي دافيد لويز والإيطالي الآخر تياغو موتا المصابين.

وفي ظل غياب 4 لاعبين فاعلين، سيلجأ بلان إلى لاعب الوسط الدولي العائد من الإصابة يوهان كاباي والبرازيلي لوكاس مورا وربما إلى الشاب ادريان رابيو في وسط الملعب، إلى جانب الأوروغوياني اديسنون كافاني وصانع اللعب الأرجنتيني خافيير باستوري.

وعن مواصلة سلسلة المباريات الأوروبية من دون خسارة على أرضه (33 مباراة منذ 9 سنوات)، قال لاعب الوسط بليز ماتويدي: «سيكون صعبا جدا لكن رائعا، حيث أظهرنا انه بمقدورنا منافستهم وحتى التغلب عليهم. 

يجب أن نلعب بنسبة 150% أمامهم حتى في ظل هذه الغيابات، وسنقدم كل شيء».

وخلافا للفريق المضيف، يأتي برشلونة، حامل اللقب في 1992 و2006 و2009 و2011، والذي يخوض ثامن ربع نهائي على التوالي في المسابقة القارية، منقوصا فقط من ظهيره الأيمن البرازيلي داني الفيس لتراكم بطاقاته الصفراء.

ويتصدر فريق المدرب لويس انريكي ترتيب الدوري المحلي امام غريمه التاريخي ريال مدريد، لكن معنوياته ليست في أعلى درجاتها بعدما أهدر تقدما أمام مضيفه اشبيلية بهدفين قبل ان يتعادل معه ويتقلص الفارق الى نقطتين مع ريال.

ويعتمد البارسا بشكل أساسي على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل في مرمى اشبيلية هدفه الـ 45 هذا الموسم، والمهاجمين البرازيلي نيمار والاوروغوياني لويس سواريز.

وفي اللقاء الآخر، تبدو حالة بايرن ميونيخ، حامل اللقب أعوام 1974 و1975 و1976 و2001 و2013، مشابهة لسان جرمان قبل أن يخوض مواجهة صعبة أمام بورتو البرتغالي، تذكر دوما بمباراتهما الشهيرة في نهائي نسخة 1987 عندما سجل الجزائري رابح ماجر هدفا أسطوريا بكعبه ساهم بفوز الفريق الواقع على المحيط الأطلسي 2-1، وذلك بعدما تقدم الفريق الپافاري بهدف لودفيغ كوغل من الدقيقة 24 حتى 79.

ولن يتمكن بايرن من الاعتماد على نجمي وسطه الفرنسي فرانك ريبيري وباستيان شفاينشتايغر وذلك بسبب إصابتهما بحسب ما أكد المدير الرياضي في الفريق ماتياس زامر الاثنين الماضي، وفي ظل غياب الجناح روبن والظهير الأيسر النمساوي دافيد الابا، سيتمكن مدرب بايرن بيب غوراديولا من الاعتماد على المدافع جيروم بواتنغ والمهاجم البيروفي المخضرم كلاوديو بيتزارو بعد تعافيهما من الإصابة، والإسباني شابي الونسو العائد من الإيقاف وقد سافروا مع الفريق إلى البرتغال.

وفاز بايرن 6 مرات في آخر 10 مباريات خارج ارضه في دوري الأبطال، بينها انتصار ساحق على ارض روما الإيطالي 7-1 في الدور الأول، كما فاز 16 مرة في 25 مباراة في ضمن هذا الدور.

بدوره، يعاني بورتو من غيابات أيضا في صفوفه على غرار الإسباني كريستيان تيللو، ويحوم الشك حول مشاركة هدافه الكولومبي جاكسون مارتينيز المصاب بفخذه والذي سجل 26 هدفا في مختلف المسابقات.

ويبحث بورتو، حامل لقب 1987 و2004 وبطل البرتغال 27 مرة، عن بلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ 2004 عندما توج أمام موناكو الفرنسي وكان يدربه الفذ جوزيه مورينيو.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة