الرئيسيةمحليةقراءة كاملة في الجولة الرابعة بالارقام والاحصاءات

الرياضي :

 

انتهت منافسات الجولة الرابعة من دوري فيفا بكل ما حملته من احداث سلبية كانت او ايجابية اختلفت النتائج وبقيت الاثارة واحدة وهناك من عكس مستوى مميز واكد على سعيه مواصلة الانتصارات فيما بقيت هناك بعض الفرق اثيرة للخسائر والاحباطات كما دق جرس الانذار في وجه البعض وهو ما نرصده في اطار التقرير التالي
واصل قطار العربي انتصاراته ودهس الفحيحيل بثلاثية واكد على عزمه مواصلة التصدر فيما استمر لوغاريتم الفحيحيل وبقي الفريق حتى الان اسيرا للخسائر وفشل في الاقناع حتى من خلال اداء جيد.
الجهراء اكد بانه ورغم رحيل مدربه السابق الا  ان الكبرياء مازال متواجدا والرغبة في المنافسة لم تقل باي حال من الاحوال وضرب بقوة واكتسح الشباب بسباعية  قوية استعاد من خلالها نغمة الانتصارات التاريخية وفي المقابل دفع الشباب ثمن التهور الطموح الزائد عن الحد ولم يعمل حسابا لقوة الجهراء الهجومية وتعامل معهم ندا لند وهو امر لم يعد متواجدا في عالم الكرة وكان بالامكان افضل مما كان
الصليبخات خسر نقطتين في مباراته مع كاظمة واكتفى بتعادل نظريا هو جيد بالنسبة لهم ولكن عمليا فرط في فوز كان في متناول الايدي ووضحت بصمات المدير الفني ماهر الشمري على الصليبخات ونجح في صناعة اسلوب لعب خاص ليتساحق الفريق عن جدارة لقب الحصان الاسود حتى الان في المسابقة فيما مازال كاظمة يبحث عن هوية له  ولم يستقر المدرب سيلفا على اسلوب اللعب المقرر الاعتماد عليه  ما ادى الى تاثر الفريق في بعض المباريات ودفع ايضا كاظمة ثمن الاستهانة بالخصم وكان للتعادل مع القادسية اثر سلبي على اللاعبين.
السالمية حقق فوز منطقي على اليرموك  ولم تكن المفاجات حاضرة في المباراة واستفاد السماوي من ميزة تعدد النجوم  ففي حال غاب التالق عن جمعة سعيد وجد المدير الفني عدي الصيفي في المعاد وهو من سمة الفرق الكبرى ولك يكن بمقدور اليرموك المقاومة اما رغبات السالمية الكبيرة والروح المعنوية العالية وكان لفارق المتسوى والخبرات دورا واضحا في المباراة
حقق القادسية فوزا غير مقعنا على النصر والسبب ليس في تاخر الفوز فحسب بل والاداء ايضا الذي ظهر عليه الفريق الاصفر في المباراة  ولم يستغل الملكي حالة التوهان التي يعيش فيها الفريق العنابي ووضح الارهاق بشدة على لاعبو القادسية عقب مباراتهم في بطولة كاس الاتحاد الاسيوي امام بطل اندونيسا وبقيت الايجابية الوحيدة للقادسية هى الخروج بالنقاط الثلاث .
الكويت خرج بفوز مهم للغاية امام التضامن وان بقي فوزا محملا بالشوائب بسبب الهدفين اللذين استقبلهما الفريق في نهاية المباراة وافسدا عليه فرحة الفوز ولكن اكتسب الكويت استمرار تالق قوغان وايضا التاكد من احقية علي الكندري بدقائق اكثر من تلك التي يحصل عليها واخيرا وجه جديد وهو اللاعب احمد حزام والذي اظهر قدرات جيدة وسجل هدف مميز ويعتبر من اكتشافات العميد الجديدة بعد اللاعب احمد الصقر.
وفي اخر المباريات حقق الساحل فوزا بالثلاثة على خيطان في مباراة متكافئة وهي من نوعية المباريات التي تعتبر اى نتيجة فيها منطقية وغير مفاجئة باي حال من الاحوال واستغل الساحل حال الارتباك التي سيطرت على خيطان وعبر من كبوته بعد خسارة ثقيلة من السالمية لستعيد الفريق هدوءه ويبقى الارتباك واضحا على الفريق الاول لخيطان.
الجولة في ارقام
سجل في الجولة الرابعة من دوري فيفا 29 هدف فس سبع مباريات بمعدل 4.1 هدف في الجولة الواحدة وهو المعدل الاعلى حتى الان في الاسابيع الاربعة الاولى بالدوري.
كان فوز الجهراء بسباعية هو الاكبر في الجولة فيما  جاءت مباراة كاظمة والصليبخات هي الاقل من ناحية الاهداف حيث انتهت بالتعادل الايجابي بهدف لمثله
الشباب هو الفريق الوحيد الذي لم يسجل في الجولة الرابعة فيما سجلت بقية الفرق حتى الخاسرة
سجل اللاعبين في الاشواط الاولى من المباريات  13 هدف فيما سجلوا في الاشواط الثانية 16 هدف ما يعني ان نسبة التهديف كانت افضل في الشوط الثاني
سجل اللاعبين الاجانب 16 هدفا في الجولة فيما سجل اللاعبين المحليين 13 هدف  وهي نسبة متقاربة الى حد كبير.
تم احتساب 3 ركلات ترجيح في الجولة الرابعة ونجح اللاعبين في تسجيلهم جميعا
نجح فريقان في تحويل الخسارة الى فوز حيث فاز العربي بالثلاثة على الفحيحيل  بعد ان كان متاخرا بهدف فيما نجح  القادسية في كسر التاخر امام النصر بهدف الى فوز بهدفين
يعتبر هدف فينسيوس لاعب الجهراء هو الاسرع في الجولة وسجله من ركلة جزاء في مرمى الشباب بالدقيقة الثامنة من عمر اللقاء
هدف صالح الشيخ في مرمى النصر هو اكثر الاهداف تاخرا وسجله في الدقيقة 96 من عمر المباراة ومنح فريقه النقاط الثلاث
اكثر الجماهير تواجدا في الجولة هو جمهور العربي والذي تواجد بشكل جيد في مدرجات صباح السالم في مباراتهم مع الفحيحيل
حتى الان في الدوري الكويت هو الاقوى هجوما برصيد 15 هدف فيما  يعتبر خيطان والشباب والنصر الاضعف برصيد 3 اهداف فقط لكل فريق
العربي هو الاقوى دفاعا حيث لم تهتز شباكه سوى مرة واحدة فقط امام الفحيحيل  ويظل  الساحل هو الاضعف دفاعا واستقبل 17 هدفا
التضامن والفحيحيل هما الفريقان الوحيدان اللذان لم يفوزا  فيما ان العربي والتضامن والفحيحيل والسالمية وخيطان لم يتعادلوا  واخيرا العربي والكويت والجهراء والصليبخات هم الذين لم يخسروا
اكثر الفرق فوزا هو العربي في اربع مباريات محققا العلامة الكاملة ايجابيا واقل الفرق فوزا هو التضامن والفحيحيل بدون اى انتصار بعلامة كاملة سلبية ايضا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....