الرئيسيةخليجية#قطر تخشى الطموحات #اليمنية!

الكويت (د ب أ)- رغم الفارق الواضح بين الفريقين في الإمكانيات والتاريخ، يرفع المنتخب القطري لكرة القدم شعار “الحذر” في مواجهة نظيره اليمني عندما يلتقي الفريقان اليوم السبت في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول لبطولة كأس الخليج (خليجي 23) المقامة حاليا بالكويت.
ويتطلع المنتخب القطري (العنابي) إلى ضربة بداية قوية في رحلة الدفاع عن اللقب الخليجي الذي أحرزه في النسخة الماضية عام 2014 بالسعودية.
ويدرك العنابي أن أي شيء سوى الفوز المطمئن في مباراة اليوم سيكون مؤشرا على صعوبة رحلة الدفاع عن اللقب لاسيما وأن مباراة اليوم تمثل الاختبار الأكثر سهولة للفريق في هذه المجموعة على الأقل من الناحية النظرية.
وتبدو مباراة اليوم بمثابة “السهل الممتنع” بالنسبة للعنابي الذي يتمتع بفارق كبير في الخبرة والتاريخ على منافسه لكنه يدرك أيضا أن المفاجآت واردة خاصة إذا لم يكن لدى المنافس ما يخسره في هذا التحدي الصعب.
وأدهش العنابي الجميع بإحراز لقب النسخة الماضية (خليجي22) من خلال مجموعة عروض متميزة توجها بنتائج قوية واختتمها بالفوز الثمين على نظيره السعودي في عقر داره وذلك بالمباراة النهائية للبطولة.
وكان هذا هو اللقب الثالث للعنابي في تاريخ مشاركاته بالبطولة ليتساوى في هذا الرصيد مع نظيريه السعودي والعراقي فيما يظل المنتخب الكويتي هو صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد عشرة ألقاب.
وفي المقابل، وعلى مدار سبع مشاركات سابقة في البطولة بداية من خليجي 16 بالكويت أيضا، لم يذق المنتخب اليمني طعم الانتصارات في البطولة الخليجية.
وبات أمل الفريق هو البحث عن الفوز الأول له في مباريات البطولة بداية من لقاء اليوم رغم صعوبة المهمة أمام حامل اللقب.
ويعول الفريق القطري على مجموعة من الوجوه الشابة الجديدة من أجل الحفاظ على لقبه.
وأعلن الإسباني فيليكس سانشيز المدير الفتي للعنابي قائمة الفريق، التي ستشارك في البطولة الحالية، وضمت 13 لاعبا يظهرون لأول مرة مع الفريق في بطولات الخليج وهم محمد البكري وعاصم مادبو وأكرم عفيف والمعز علي وبسام الراوي وعبد الله الأحرق وأحمد معين وحمد العبيدي وأحمد فتحي وعبدالكريم سالم وعثمان اليهري ومصعب خضر وعلي فريدون.
كما ضمت القائمة ثمانية لاعبين من عناصر المنتخب الأولمبي القطري (تحت 23 عاما) الذي سيشارك في نهائيات بطولة كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية التي تقام في الصين مطلع العام الجديد.
وتسعى هذه المجموعة من اللاعبين لتحقيق الفوز الخامس على ملعب الكويت من خلال مباراة اليوم ليكون بمثابة الانطلاقة القوية للفريق في البطولة وقطع خطوة مهمة نحو صدارة المجموعة الثانية التي تضم أيضا العراق والبحرين.
وكان العنابي شارك في نسختين سابقتين للبطولة الخليجية بالكويت وهما خليجي 3 وخليجي 16 وخاض خلالهما 11 مباراة حقق الفوز في أربع منها فقط.
وحقق العنابي في هاتين النسختين أربعة انتصارات وتعادل في ثلاث مباريات وخسر أربع مباريات.
ورغم مشاركته في النسخ السبع الماضية من بطولات كأس الخليج، ما زال الفوز الأول للمنتخب اليمني في مباريات البطولة حلما يراوده ويبحث عن تحقيقه في المشاركة الثامنة له.
ولم تبدأ المشاركة اليمنية في البطولة الخليجية إلا مع نسختها الـ16 في نهاية عام 2003 وبداية 2004؛ حيث انضم المنتخب اليمني إلى قائمة المشاركين في البطولة للمرة الأولى في خليجي 16 بالكويت ومع عودة البطولة لأحضان الكويت، يطمح المنتخب اليمني في تحقيق الفوز الأول له بالبطولة.
ويعلق المنتخب اليمني آمالاً عريضة في هذا على عملية الإحلال والتجديد في بعض المنتخبات المشاركة في هذه النسخة ومنها العنابي، والتي يمكن استغلالها لتحقيق هذا الانتصار الذي طال انتظاره.
وعلى مدار 24 مباراة خاضها الفريق حتى الآن في مشاركاته السبع السابقة، لم يحقق اليمنيون أي فوز وكانت أفضل نتائجهم هي التعادل في 5 مباريات وخسر 19 لقاء.
ورغم افتقاد المنتخب اليمني لخبرة أبرز نجومه السابقين وهو علي النونو الذي اعتزل قبل سنوات، تضم صفوف الفريق العديد من اللاعبين المتميزين حاليًا والراغبين في تحقيق طفرة في مسيرة الفريق ونتائجه ببطولات كأس الخليج. ويبرز في مقدمة هؤلاء اللاعبين كل من سالم عوض، وعصام الحكيمي، وأحمد الحيفي، ومحمد المسروري وعلاء الصاصي.
لكن يبقى الفريق، ومدربه الأثيوبي أبراهام مبراتو في حاجة لكثير من الحظ ليحقق أي فوز، أو نتيجة إيجابية في مجموعته وهو ما سيظهر في مباراة اليوم.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة