الرئيسيةعالميةقمة البرازيل وأوروغواي بين أقدام نيمار وسواريز

عواصم (د ب أ)- تجتذب مباراة البرازيل مع أوروغواي معظم الاهتمام من بين مباريات الجولة الخامسة في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم.

وتستأنف التصفيات بخمس مباريات مثيرة في الجولة الخامسة بعد أكثر من أربعة شهور على انتهاء فعاليات الجولة الرابعة من التصفيات.

وتحظى مباريات الجولتين الخامسة والسادسة، التي تقام يوم الثلاثاء المقبل، من التصفيات باهتمام بالغ حيث تأتي الجولتان قبل نحو شهرين على انطلاق فعاليات النسخة الاستثنائية لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) والتي تقام في الولايات المتحدة خلال يونيو المقبل بمناسبة مرور 100 عام على إقامة النسخة الأولى من كوبا أمريكا.

ويتربص المنتخب البرازيلي بنظيره الأوروغوياني في مدينة ريسيفي الجمعة.

كما تلتقي بوليفيا مع كولومبيا والإكوادور مع باراغواي وبيرو مع فنزويلا في المباريات الثلاث الأخرى الخميس.

وبعد البداية الهزيلة له في التصفيات، استعاد المنتخب البرازيلي بعض اتزانه بالفوز الكبير 3/صفر على بيرو في الجولة الرابعة ليحتل الفريق المركز الثالث في جدول التصفيات برصيد سبع نقاط من انتصارين وتعادل واحد وهزيمة واحدة متفوقا بفارق الأهداف فقط على باراغواي وتشيلي.

لكن الفريق سيصطدم في مباراته بأحد أقوى منافسيه في هذه التصفيات وهو منتخب أوروغواي الذي استعاد اتزانه سريعا بعد الهزيمة المفاجئة أمام الإكوادور في الجولة الثالثة وحقق فوزا غاليا على تشيلي بثلاثية نظيفة لينفرد بالمركز الثاني في جدول التصفيات برصيد تسع نقاط.

ويشتعل الصراع بين الفريقين على المركز الثاني في جدول التصفيات مما يضاعف من حدة التوتر التي تتسم بها مواجهات الفريقين على مدار التاريخ لكونهما من القوى الكروية الكبيرة في العالم.

وتشهد المباراة مواجهة من نوع خاص بين لويس سواريز ونيمار دا سيلفا مهاجمي برشلونة الأسباني حيث يقود الأول هجوم أوروجواي في مواجهة أصحاب الأرض الذين يضعون أملا كبيرا على نيمار صاحب المستوى الرائع مع برشلونة لهز شباك أوروغواي وانتزاع المركز الثاني في جدول التصفيات.

ولم يحرز نيمار أي هدف مع الفريق حتى الآن في التصفيات الحالية ولكن الجماهير ما زالت تعول عليه كثيرا في مواجهة باقي منافسي السامبا البرازيلية لاسيما وأن المنافسة تبدو شرسة هذه المرة على بطاقات التأهل المباشر الأربعة من هذه التصفيات إلى مونديال 2018 في روسيا.

وساهم نيمار بشكل هائل في انتصارات برشلونة هذا الموسم ليدنو الفريق بشكل كبير من الاحتفاظ بلقبي دوري وكأس أسبانيا إضافة لتأهله إلى دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا.

وتتطلع جماهير السامبا إلى أن ينقل نيمار مستواه الرائع مع برشلونة إلى ملاعب أمريكا الجنوبية ويقود المنتخب البرازيلي لانتصارات مدوية على منافسيه لاستعادة هيبة السامبا التي تلقت صفعات قوية من خلال الخروج المبكر في كل من بطولتي كأس العالم 2014 بالبرازيل وكوبا أمريكا 2015 في تشيلي.

ولا يختلف الحال كثيرا بالنسبة لسواريز الذي يعود لصفوف منتخب أوروغواي بعد غياب دام لنحو عامين بسبب عقوبة الإيقاف تسع مباريات، والتي فرضها عليه الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، بعد واقعة عضه المدافع الإيطالي جورجيو كيليني خلال مباراة المنتخبين في الدور الأول لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ويعود سواريز لقيادة هجوم منتخب أوروغواي بداية من المباراة المقررة أمام نظيره البرازيلي.

وغاب سواريز عن صفوف الفريق في المباريات الرسمية على مدار 641 يوما حيث كانت واقعة “عض” كيليني كفيلة بإبعاده عما تبقى من مسيرة الفريق في المونديال البرازيلي كما حرمته من المشاركة في بطولة كوبا أمريكا 2015 وكذلك عن المباريات الأربع الأولى للفريق في تصفيات مونديال 2018 علما بأنه لم يتغيب عن مباريات الفريق الودية خلال هذه الفترة.

ورغم فترة الغياب الطويلة عن المباريات الرسمية مع المنتخب الأوروغوياني، ينتظر أن تكون عودة سواريز للفريق إيجابية للغاية في ظل المستوى الراقي الذي يقدمه اللاعب مع برشلونة حيث ساهم سواريز بشكل رائع في فوز برشلونة بالثلاثية (دوري وكأس أسبانيا ودوري أبطال أوروبا) في الموسم الماضي كما أحرز للفريق 46 هدفا في 47 مباراة خاضها مع الفريق هذا الموسم في مختلف البطولات.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة