الرئيسيةخليجيةكأس أمير قطر لمن السد أم لخويا؟!

الدوحة- الرياضي:

يسدل الستار الجمعة على ختام منافسات الموسم الكروي عندما يلتقي فريقا السد ولخويا وجها لوجه في نهائي كأس أمير قطر لكرة القدم، في قمة كروية مرتقبة ينتظرها عشاق وجماهير الكرة القطرية وسيكون ملعب جاسم بن حمد بنادي السد شاهدا على أحداثها التي ستكشف النقاب عن هوية البطل الجديد للقب البطولة الغالية.

ويسعى الفريقان لضرب موعد مع منصات التتويج من جديد، حيث يتطلع السد والملقب بـ “الزعيم” للفوز بهذا اللقب لإنقاذ الموسم بعد أن غاب الفريق عن منصات التتويج في بطولة كأس السوبر وفي الدوري وفي كأس قطر، لكنه في المقابل يطمح إلى الفوز بالكأس للمرة الثالثة على التوالي وللمرة الخامسة عشرة في تاريخه ببلوغه النهائي للمرة الخامسة على التوالي، حيث حقق الفوز باللقب خلال آخر موسمين.

أما لخويا فيسعى لتحقيق لقب بطولة أغلى الكؤوس للمرة الأولى في تاريخه بعد أن بلغ مرحلة المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه ايضا، لاسيما أنه فشل في المحافظة على لقب الدوري الذي توج به الريان بطلا للموسم الجديد.

ويتضح مما سبق أن السد سيكون مسلحا بالنجاحات العديدة التي حققها على مدار تاريخه الطويل في الكرة القطرية وبالذات في بطولة الكأس التي يجيد التعامل معها، وهذه الميزة التي ترجح كفته بشكل أو بآخر لا تتوفر في فريق لخويا الذي يمتلك عدة ميزات أخرى قد تعوض غياب الخبرة في مباريات الكؤوس.

تطورات مواجهة فريق لخويا مع الجيش في ذهاب بطولة دوري أبطال آسيا التي خسر فيها بنتيجة كبيرة قد تلقي بثقلها على أداء الفريق ونتيجة المباراة ويتوقف ذلك كله على مدى تعافي لاعبي الفريق من تلك الخسارة واستعادته لكامل توازنه وقدراته.. ومن المتوقع أن تكون تلك الخسارة بمثابة كبوة عابرة باعتبار أن الفريق لديه من الخبرة ما يجعله يتجاوزها في هذه المباراة التي يشكل فيها الفوز أكبر طموحات الفريق هذا الموسم.

تأهل الفريقان لمباراة الدور قبل النهائي بعد فوزهما على السيلية والأهلي على التوالي،حيث اجتاز لخويا عقبة السيلية بهدف دون رد خطفه في الدقيقة 88 ليصعد لمباراة الدور قبل النهائي لمواجهة الجيش وسجل الهدف الحاسم يوسف المساكني.

ومن جانبه، أقصى الجيش فريق الأهلي بنتيجة 4-2 بعد شوط ثان حسم فيه بطاقة التأهل على الرغم من انتهاء الشوط الأول بالتعادل بين الفريقين بهدف لمثله، وتقدم الأهلي بهدف موبيلي من ركلة جزاء في الدقيقة 15 وتعادل علي سند النعيمي للجيش في الدقيقة 45، ومع بداية الشوط الثاني اندفع الجيش للهجوم وخطف الهدف الثاني عن طريق رومارينيو في الدقيقة 51 ، قبل أن يضيف هدفين آخرين في الدقيقتين 53 و57 لتحسم بطاقة التأهل نهائيا لفريق الجيش على الرغم من الهدف الذي خطفه.

وتأهل فريق لخويا للمباراة النهائية عقب فوزه على فريق الجيش بهدفين لهدف وأحرز أهداف المباراة عبدالرزاق حمدالله من ضربة جزاء في الدقيقة 27 لفريق الجيش ونام تاي هي في الدقيقة 45 ومحمد موسى في الدقيقة 79 لفريق لخويا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة