الرئيسيةخليجيةكأس الإمارات بين الوحدة والشباب

 

 

(رويترز) – يسعى الوحدة والشباب لإنهاء صيامهما عن التتويج المحلي منذ 2011 عندما يلتقيان في نهائي كأس المحترفين الإماراتية لكرة القدم الجمعة.

وتسبب إشراك الأهلي للاعبه خميس إسماعيل في مباراة الدور قبل النهائي أمام الشباب والتي فاز بها 3-2 إلى استبعاده من البطولة لعدم استكمال أوراق قيد اللاعب.

وقرر الاتحاد الإماراتي مطلع الشهر الحالي اعتبار الأهلي خاسرا 3-صفر وإقامة النهائي بين الوحدة والشباب.

ولم يفز الوحدة صاحب المركز الثالث في الدوري بأي بطولة محلية منذ تتويجه بلقب كأس السوبر الإماراتية في سبتمبر 2011 على حساب الجزيرة بركلات الترجيح.

بينما كان لقب كأس المحترفين في أبريل 2011 هو الأخير للشباب عندما تغلب على العين 3-2.

وقال المكسيكي خافيير اجيري مدرب الوحدة إن الفوز بلقب كأس المحترفين سيعوض الخروج من كأس رئيس الإمارات بعد الهزيمة أمام الوصل 4-3 في دور الستة عشر.

وأضاف اجيري لموقع الوحدة على الانترنت “نسعى لاقتناص لقب كأس المحترفين بعد الهزيمة لظروف خارجة عن إرادتنا وأخطاء ظالمة في كأس رئيس الإمارات.”

وتابع “الفوز ببطولة في موسمي الأول مع الفريق أمر جيد وتتويج للمجهود الذي قدمه الفريق طوال الموسم.”

ويسعى الوحدة لاستكمال موسمه الرائع إذا يسعى لاحتلال المركز الثالث في الدوري ليتأهل لدوري أبطال آسيا في الموسم المقبل.

وأبدى المدرب السابق لليابان ارتياحه باكتمال صفوف الفريق بعودة حمدان الكمالي وسالم سلطان ومحمد الظاهري ومحمد العكبري بينما انضم إسماعيل مطر إلى الفريق بعد انتهاء مباراة الإمارات والسعودية في التصفيات المزدوجة لكأس آسيا وكأس العالم.

وانتصر الوحدة على الشباب في دور المجموعات 1-صفر في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

لكن الشباب سيسعى للاستفادة من فوزه مرتين في الدوري على الوحدة هذا الموسم.

وقال مانع محمد مدافع الشباب “الجهاز الفني واللاعبون يدركون أن هذه المباراة هي الفرصة الأخيرة للخروج بلقب هذا الموسم.”

وأضاف “الوحدة لديه مجموعة رائعة من اللاعبين على رأسهم (الأرجنتيني سيباستيان تاليابوي) تيجالي هداف الدوري و(التشيلي خورخي) فالديفيا بالإضافة إلى مطر لذا علينا الحد من خطورتهم واستغلال الفرص التي ستتاح لنا.”

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة