الرئيسيةمحليةكاظمة والعربي يبحثان عن "أجمل" بداية بالصداقة .. والنصر يستدرج الشباب للجليب

الرياضي :

تختتم مساء اليوم منافسات الجولة الأولى لدوري VIVA بإقامة 4 مباريات أبرزها القمة المرتقبة التي تجمع العربي مع كاظمة على ستاد الصداقة والسلام بالعديلية، وتتسم المواجهات الأخرى بالتكافؤ، إذ يشهد ستاد ثامر بالسالمية لقاء اليرموك مع الساحل ويستضيف النصر على ستاد علي صباح السالم فريق الشباب ويحل الصليبخات ضيفا على خيطان في ستاد ناصر العصيمي، وتتجه الأنظار إلى لقاء القمة الذي يجمع الأخضر مع البرتقالي والمتوقع أن يحمل الكثير من الإثارة والندية.

الأخضر والبداية القوية

وتترقب الجماهير العرباوية الظهور الأول لفريقها أمام منافس عنيد وقوي، ويدخل الأخضر مواجهات الموسم تحت ضغط خاص، فالفريق مطالب بالحفاظ على موقعه كزعيم للبطولة، لكنه مهدد بفقدان الزعامة بعد أن تساوى القادسية معه بذات الرصيد 16 لقبا، الأمر الذي يشكل هاجسا كبيرا للجهازين الفني والإداري.

وعمدت إدارة النادي إلى التعاقد مع المدرب الصربي بوريس بونياك الذي حقق نتائج لافتة مع الجهراء الموسم الماضي بحصوله على المركز الثالث، وأقام الفريق معسكرا إعداديا في تركيا تميز بالنجاح، حيث ساد الجهازان الفني والإداري شعورا بالارتياح والتفاؤل، وشهدت قائمة الأخضر عودة نجمة السابق السوري فراس الخطيب ليكون إلى جوار مواطنيه أحمد الصالح ومحمود المواس إضافة إلى تواجد الأردني أحمد هايل، كما شهدت صفوف الأخضر عودة المخضرم محمد جراغ وخالد خلف الذي غاب لفترة طويلة بسبب مرحلة العلاج والتأهيل.

ويمتلك بونياك العديد من لاعبي الخبرة في مقدمتهم فهد الرشيدي وطلال نايف وحسين الموسوي وعلي مقصيد وعبدالله الشمالي ويدرك بونياك أهمية المباراة وانعكاسها بالسلب أو الإيجاب على مسيرة الفريق وهذا ما يفسر لجوئه للتعتيم الإعلامي على آخر مباراتين وديتين للفريق.

وفي المقابل لا يقل كاظمة استعدادا عن مضيفه، فالبرتقالي أقام معسكرا في البحرين تميز بالإيجابية ويتمتع الفريق باستقرار فني وإداري بعد التجديد للمدرب البرازيلي جانسينيز داسيلفا الذي قرر الاعتماد على محترفين من جنسيته بتعاقده مع كل من والاسي ودييغو وباتريك فابيانوا وباربوزا.

ويمتاز البرتقالي بتقديمه الكرة السهلة بوجود نخبة لافتة من اللاعبين في مقدمتهم طلال الفاضل وناصر الوهيب ومحمد الهدهود وعبدالله الظفيري ويوسف ناصر ولكنه يفتقر إلى خدمات لاعبيه ناصر الفرج وعبدالرحمن البناي للإصابة.

مواجهات متكافئة

وتتسم المباريات الثلاث الأخرى بالتكافؤ ولعل أبرزها اللقاء الذي يجمع النصر مع الشباب والسبب هو عودة المدرب الكرواتي رادان غاسانين المعروف محليا بقيادته للكويت والقادسية والأزرق في مراحل سابقة وحقق العديد من الإنجازات، حيث عزز رادان صفوف العنابي بمواطنه غوران موغانوفيس والكاميروني جيزلان أمبوبة والبرازيلي ويلسون جونيور والهداف المغربي مصطفى العلاوي القادم من خيطان وكذلك المهاجم أحمد عجب إضافة إلى وجود عبدالرحمن باني.

وعلى الجبهة الأخرى يخوض أبناء الأحمدي المباراة بقيادة المدرب الروماني اليستيكا سيوبا الذي يأمل في تحقيق نجاحات تضاهي ما حققه مواطنه مدرب الكويت السابق إيوان مارين، ويعول سيوبا على الفرنسي سليم الكابي والبرازيلي ميشيل دوس والغاني كريستوفر لاما.

وفي اللقاءين اللذين يجمعان اليرموك مع الساحل والصليبخات مع خيطان تبدو حظوظ الفرق متساوية خصوصا ان استعدادات هذه الفرق تميزت بالطابع المحلي ولم تخرج في معسكرات خارجية، ولا شك أن الفوز هو الهدف الذي تسعى له الفرق الأربعة لما يمنحه من دفعة معنوية للاعبين.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة