الرئيسيةمحليةكاظمة والقادسية.. تأكيد أم رد دين؟

جريدة الأنباء :

 

تختتم اليوم منافسات الجولة التاسعة من دوري VIVA، بمواجهتين، إحداهما من العيار الثقيل والتي تجمع كاظمة (11نقطة) مع القادسية المتصدر (22 نقطة) على ستاد الصداقة والسلام، حيث يريد البرتقالي تأكيد جدارته وأحقيته بالفوز على الأصفر في ربع نهائي كأس سمو ولي العهد 4-3، فيما يريد القادسية الإثبات للجميع أن الخسارة لم تكن سوى عثرة سينهض منها سريعا أمام نفس الفريق الذي اخرجه من الكأس لذلك ستكون مواجهة اليوم بشعار «أحقية أم رد الدين؟»، وفي المواجهة الثانية التي لاتقل أهمية عن الأولى يبحث الكويت (17 نقطة) عن النقاط ومواصلة مطاردة المتصدر الأصفر عندما يواجه الفحيحيل (9 نقاط) على ستاد الفحيحيل، ولم يشارك في هذه الجولة الجهراء واليرموك بسبب الإيقاف المفروض على الجهراء من قبل اتحاد الكرة بسبب حادثة الاعتداء على الحكام، بينما لم يشارك الساحل لإراحته في هذه الجولة.

الأصفر والبرتقالي.. دائما قمة

يسعى القادسية المتصدر اليوم إلى نسيان ما حدث في كأس سمو ولي العهد وسيضع كل تركيزه في مواجهة اليوم من أجل استعادة الفريق لروحه المعنوية مرة أخرى وكذلك لمواصلة سلسلة الانتصارات وتجميع النقاط والابتعاد شيئا فشيئا عن باقي الفرق إلا أنه يدرك أن منافسه اليوم لن يكون صيدا سهلا ويستطيع إيقافه سواء بالتعادل أو الخسارة إن لم يكن في يومه، لذلك سيكون التركيز الذهني مهما حاله حال الحضور البدني والفني للفريق بشكل عام.

ويعاني الأصفر العديد من الغيايات في هذه المواجهة، أبرزهم المصابون: خالد القحطاني وسلطان العنزي وعامر المعتوق، بالإضافة إلى الموقوف محمد الفهد وكذلك الغائب عن التدريبات طلال العامر لظروف خاصة، وعلى الرغم من كل تلك الغيابات لن يجد الأصفر صعوبة بوضع تشكيلة مناسبة لهذه المواجهة بوجود ثلاثي الوسط فهد الانصاري وصالح الشيخ وأحمد الظفيري ومعهم في المقدمة عبدالعزيز المشعان والغيني سيدوبا سامواه والكونغولي دوريس سالامو.

وعلى الجهة الأخرى يعلم مدرب كاظمة الروماني فلورين ماتروك أن مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية كان له مفعول السحر في مواجهة الكأس لذلك سيكون الفوز اليوم عاملا محفزا لجميع اللاعبين من أجل الخروج هذا الموسم بلقب على أقل تقدير، ويملك ما تروك مجموعة متجانسة من اللاعبين خصوصا في خط الوسط بتواجد مشاري العازمي وحمد الحربي والاردني سعيد مرجان ومحمد الدواد وناصر الفرج، أما المقدمة فلا خوف عليها بوجود يوسف ناصر وهداف الفريق البرازيلي باتريك فابيانو، بينما سيكون البوليفي جاسمين كامبوس ورقة الفريق الرابحة كما حدث أمام القادسية في المواجهة السابقة.

الأبيض للعودة

يبحث الكويت العودة مرة أخرى من خلال تجميع النقاط وعدم التفريط فيها بأي شكل من الأشكال وتبدو أن الفرصة متاحة له اليوم بسبب فارق الامكانيات بينه وبين الفحيحيل، لذلك سيحاول المدرب محمد إبراهيم إشراك جميع لاعبيه الأساسيين في الشوط الأول من أجل انهاء المواجهة مبكرا حتى لا تتعقد الأمور في الشوط الثاني.

وعلى الجهة الأخرى يريد الفحيحيل التأكيد للجميع أن المستوى المتطور الذي ظهر عليه في الآونة الأخيرة لم يكن بمحض الصدفة وسيشاهده الجميع اليوم أمام الكويت وسيثبت المدرب التونسي حاتم المؤدب أن الفريق اشتد عوده ولم يعد كما كان في الموسم الماضي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة