الرئيسيةالدورى الاسبانىكرة القدم الأسبانية تنعي كرويف أسطورة برشلونة

مدريد (د ب أ) – بمجرد الإعلان عن وفاة أسطورة كرة القدم  الهولندي يوهان كرويف قائد ومدرب برشلونة الأسبق مساء الخميس عن عمر  يناهز 68 عاما “بعد صراع رهيب مع السرطان”، سارعت كرة القدم الأسبانية  في تقديم التعازي لعائلة وعشاق النجم السابق.

وكانت الدولتان الأقرب إلى قلب كرويف، بلده هولندا وأسبانيا التي عاش  بها أغلب فترات حياته منذ انتقاله من اياكس الهولندي إلى برشلونة عام  1973 .

وذكر نادي برشلونة بموقعه الرسمي على الإنترنت وكذلك بحسابه على موقع  شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” :”سنحبك دائما يوهان. أرقد في سلام”.

وذكرت إذاعة “راك1” الكتالونية “أسطورة كروية رحلت عنا. لقد كان كل شيء  في برشلونة : كلاعب وقائد ومدرب ومستشار.”

وسرعان ما أعدت قناة “تي.في 3” التليفزيونية الكتالونية برنامجا خاصا  لتكريم كرويف، وذكرت “بدون مبالغة ، لقد كان (كرويف) الرجل الذي حول  برشلونة من فريق خاسر إلى فريق انتصارات.”

وأضافت “عندما جاء إلى هنا (في عام 1973) كان برشلونة ناديا بلا توجه أو  أسلوب واضح. ونجح كرويف كلاعب ثم كمدرب في إطلاق أسلوب التيكي-تاكا الذي حقق به الفريق نجاحا هائلا بعدها.”

وكتب رئيس الوزراء الأسباني ماريانو راخوي على “تويتر”: “تعازينا الحارة  لعائلة وزملاء وأصدقاء يوهان كرويف، اللاعب الأسطورة والمحارب الذي لا  يكل. أرقد في سلام”.

وشهدت بداية المباراة الودية بين المنتخبين الأسباني والإيطالي مساء  الخميس الوقوف دقيقة صمت حدادا على روح كرويف ، كما أعلن برشلونة أن  مباراة القمة (الكلاسيكو) المرتقبة مع منافسه التقليدي العنيد ريال  مدريد والمقررة يوم الثاني من أبريل المقبل سيسبقها تكريم وتأبين  لكرويف على استاد “كامب نو” معقل برشلونة.

وتعود بداية العلاقة الوطيدة بين كرويف وكرة القدم الأسبانية إلى عام  1973 عندما تعاقد معه برشلونة من أياكس، الذي فاز معه كرويف بثلاثة ألقاب متتالية في بطولة كأس أندية أوروبا (دوري أبطال أوروبا حاليا).

ونجح كرويف في وضع بصمة سريعة في الدوري الأسباني حيث انضم إلى برشلونة  في شهر أكتوبر وكان الفريق يحتل المركز الرابع من مؤخرة جدول الدوري وخلال ستة أشهر، حسم برشلونة لقبه الأول في الدوري خلال 14 عاما بأهداف كرويف وعروضه الساحرة وروح الحماس التي أضفاها على الفريق.

وارتدى كرويف شارة قيادة برشلونة قبل أن يرحل عنه للعب في أمريكا في  1978 وعمره 31 عاما، وذلك بعد أن قاد برشلونة لتتويجه الأول ببطولة كأس أسبانيا منذ عام 1971.

وعاد كرويف إلى الكامب نو كمدرب لبرشلونة عام 1988 وشكل ما أطلق عليه  “فريق الأحلام” في أوائل التسعينيات من القرن الماضي والذي توج بلقب الدوري أربعة مواسم متتالية إلى جانب أول لقب للفريق في كأس أندية  أوروبا عام 1992.

وقال خوسي ماري باكيرو أحد نجوم فريق الأحلام “لم يقتصر الإنجاز على  الألقاب التي أحرزناها وإنما الطريقة التي لعبنا بها.. لقد منح برشلونة  اسلوبا محددا يعتمد على الاستحواذ والمغامرة والهجوم، وهذا الأسلوب  مستمر حتى اليوم.”

وسبق لكرويف، الذي كان مدخنا في الماضي، أن أجرى جراحة لتغيير ثلاثة  شرايين في القلب عام 1991 في برشلونة، وقد أقلع عن التدخين بعدها.

وفي عام 1996، أقيل من برشلونة وقرر التقاعد المبكر واكتفى بممارسة  لعبة الجولف وكتابة المقالات الصحفية.

وعمل كرويف مستشارا خاصا لرئيس نادي برشلونة خوان لابورتا بين عامي 2003  و2010 ورئيسا فخريا للنادي لفترة قصيرة خلال عام 2010 حتى قدوم الرئيس الجديد ساندرو روسيل الذي لم يكن على علاقة ودية مع كرويف، وقرر إلغاء هذا المنصب بشكل مثير للجدل.

وقال أندريس إنييستا قائد برشلونة “إنه يوم حزين على برشلونة وكرة القدم  بشكل عام.. كان له تأثيرا هائلا في نادينا. ولعب دورا بارزا في كل  النجاح الذي حققه برشلونة.”

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة