الرئيسيةخليجيةكوريا الشمالية تزيد من جراح البحرين

كووورة :

أصبح موقف منتخب البحرين صعب جداً بعدما تعرض لخسارته ثانية على التوالي في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، وذلك بعدما سقط على ملعبه الخميس من كوريا الشمالية (1/صفر) للمجموعة الثامنة.

وواصل منتخب كوريا الشمالية صدارته للمجموعة الثامنة ورفع رصيده إلى 9 نقاط، ومنتخب البحرين تعرض لخسارة ثانية وتجمد رصيده خالياً من النقاط وزاد من صعوبة موقفه بحجز إحدى البطاقتين المؤهلتين للدور الثالث.

وكان منتخب البحرين تعرض لخسارة من الفلبين في الجولة الأولى (2/1) وغاب عن الجولة الثانية وخسر في الجولة الثالثة من كوريا الشمالية.

ولعب منتخب البحرين بتشكيلة سيد محمد سيد جعفر في الحراسة واللاعبين ضياء سعيد وأحمد سيد جعفر وعبدالوهاب المالود وفوزي عايش وعبدالله الهزاع وجيسي جون وعبدالله عمر وسيد محمد سيد عدنان وحسين علي بابا وراشد الحوطي.

وكانت الرغبة البحرينية بتسجيل هدف التقدم منذ البداية لكن محاولاته كانت عادية.

ولعب منتخب كوريا الشمالية على إغلاق المنطقة الدفاعية وسط محاولات كثيفة من منتخب البحرين.

واضطر مدرب البحرين لإجراء تغيير قبل نهاية الشوط الأول بإصابة اللاعب فوزي عايش وأشرك اللاعب سيد علي سيد عيسى.

ويبدو أن التغيير الاضطراري أثر كثيراً على مستوى البحرين خاصة ان اللاعب فوزي عايش لديه خبرة كبيرة.

وقبل نهاية الشوط الاول استطاع منتخب كوريا الشمالية افتتاح النتيجة بتسديدة قوية من جونق جوان لم يستطع حارس البحرين من التصدي لها في الدقيقة 43.

ودفع مدرب البحرين سيرخيو باتيستا بالمهاجم عبدالله يوسف بدلاً من عبد الوهاب المالود لتعزيز الناحية الهجومية.

وسدد جيسي جون كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها حارس كوريا الشمالية (55).

وانقذ حارس كوريا الشمالية فرصة محققة قبل ربع ساعة من نهاية المباراة حيث توغل سيد أحمد سيد جعفر ومر من دفاع كوريا وسدد كرة قوية لكن الحارس انقذها.

ولعب منتخب البحرين في منطقة المناورات لدى كوريا الشمالية وضغط بكل قوته لتحقيق هدف التعادل لكن محاولاته باءت جميعها بالفشل بعدما تأهل حارس كوريا الشمالية ري ميونج جيوك، حيث تصدى لتسديدة سيد أحمد سيد جعفر وعبدالله يوسف من داخل منطقة الجزاء.

وعلى الرغم من احتساب حكم المباراة 5 دقائق وقت كبدل ضائع لكن المحاولات البحرينية لم تشهد زيارة الشباك الكورية.

في الجانب الكوري كان الفريق يعتمد على الهجمات المرتدة السريعة التي كاد من إحداها عبر انطلاقة بارك كمانج تسجيل هدف ثاني لولا تصدي الحارس محمد سيد جعفر.

وخرجت الجماهير البحرينية الكثيفة حزينة من الملعب بعدما حشد المسؤولين لحضورها.

وتنتظر مباراة البحرين مباراة قادمة يوم 8 سبتمبر الحالي في قطر مع منتخب اليمن.

ومع صافرة الحكم الإيراني بإعلان نهاية المباراة كان الحزن واضح على لاعبي منتخب البحرين خاصة أنه حظى بحضور جماهيري كبير.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة