الرئيسيةالدوري الانجليزي#كونتي يسجن ثعالب #رانييري للمرة الثانيه على التوالي

قول :

تخطى تشيلسي مباراة صعبة أخرى ليعزز صدارته لجدول ترتيب الدوري الإنجليزي بـ52 نقطة، بعدما أسقط مستضيفه ليستر سيتي حامل لقب البطولة بهدفين نظيفين على ملعب كينج باور، وقد سجل له ماركوس ألونسو في الشوط الأول وأضاف ؟؟ الهدف الثاني في الشوط الثاني من اللقاء.

ودخل البلوز اللقاء دون مهاجمه وهدافه دييجو كوشتا لما قيل أنه خلافات بين اللاعب والجهاز الفني بقيادة أنتونيو كونتي بجانب تقارير أخرى تحدثت عن رغبة لاعب منتخب إسبانيا الانتقال للدوري الصيني وقبول العرض المغري بحصوله على 30 مليون يورو سنويًا، فيما غاب الثنائي الجزائري إسلام سليماني ورياض محرز عن الثعالب لمشاركتهما في كأس الأمم الأفريقية.

ورغم البداية الهجومية لأصحاب الملعب واختبار أحمد موسى لتيبو كورتوا مبكرًا بتسديدة جيدة جدًا إلا أن الهدف الأول في اللقاء والوحيد في الشوط كان لصالح الفريق الضيف بعد 6 دقائق فقط من البداية إثر هجمة جماعية ممتازة شهدت 16 تمريرة وانتهت بتمريرة حاسمة من إيدين هازارد وتسديدة جيدة من الجناح الأيسر “ألونسو” وهو هدفه الثاني مع تشيلسي بعد انضمامه للفريق قادمًا من فيورنتينا هذا الموسم، وكان قد سجل هدفه الأول ضمن خماسية فريقه ضد إيفرتون.

تشيلسي بدأ يمتلك الأفضلية على الملعب استغلالًا لصدمة الهدف المبكر لكن هجماته افتقدت دومًا للمسة الإيجابية في الثلث الأخير من الملعب، فيما عاد ليستر سيتي للمباراة تدريجيًا وحاول الوصول لهدف التعادل لكنه أيضًا لم يوفق في لمساته داخل منطقة جزاء ضيفه لينتهي الشوط بهدف ألونسو.

وبدأ متصدر البطولة الشوط الثاني بقوة وانتعاش هجومي فيما يبدو ترجمة فورية لرغبة مدربه كونتي إحراز الهدف الثاني وقتل المباراة تمامًا، وقد كان له ما أراد بعد 6 دقائق أيضًا -كما حدث في الشوط الأول- وعبر نفس اللاعب ! إذ أطلق ألونسو تسديدة قوية عند الدقيقة 51 غيرت من اتجاهها بعدما اصطدمت بويس مورجان لتحتضن شباك الحارس كاسبار شمايكل.

الهدف الثاني قتل اللقاء بالفعل وأكد استسلام ليستر سيتي ورفعه الراية البيضاء أمام منافسه القادم من لندن عازمًا على العودة بالنقاط الكاملة، وقد استغل تشيلسي هدفه الثاني بأفضل شكل ممكن وسيطر على اللقاء تمامًا وتعددت محاولاته الهجومية وقد أهدر مهاجموه عدة فرص بالفعل قبل أن ينجح بيدرو في إحراز الهدف الثالث عند الدقيقة 70 برأسية تابع بها تمريرة ويليان العرضية.

ليستر حاول ترك بصمته في اللقاء في الدقائق الأخيرة لكن هجماته لم تصل للمستوى المطلوب من الخطورة وبقي تشيلسي هو الطرف المتحكم في المباراة خاصة بسيطرته التامة على وسط الملعب، لينتهي اللقاء بانتصار رجال المدرب كونتي وتوسيع الفارق مع توتنهام إلى 7 نقاط و8 نقاط مع ليفربول وآرسنال مع بقاء مباراة للريدز ستقام غدًا الأحد ضد مانشستر يونايتد.

https://youtu.be/xLPl4DITH5s

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة