الرئيسيةعالميةكونتي يواجه تهمة التزوير الرياضي

روما (د ب أ)- يواجه أنطونيو كونتي المدير الفني  للمنتخب الإيطالي لكرة القدم جلسة استماع أولية يوم 18 فبراير من  العام المقبل للاشتباه بضلوعه في عملية احتيال رياضي مع 103 أشخاص  آخرين.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) أن الادعاء العام في مدينة  كيرمونا سيجري تحقيقا بشأن مزاعم التلاعب في نتائج ستين مباراة في  دوريات المحترفين الإيطالية. ويأتي في مقدمة المتهمين كل من ستيفانو ماوري لاعب وسط فريق لاتسيو وكريستيانو دوني قائد فريق أتلانتا الأسبق  وماسيمو مازاروما رئيس نادي سيينا الإيطالي.

ويعتقد أن شبكة مراهنات عالمية لديها أصول قانونية وغير قانونية وراء  عملية الاحتيال.

ويشتبه أن كونتي على صلة بعملية التلاعب في نتيجة المباراة التي جمعت بين ألبينوليفي وسيينا في موسم 2010 – 2011 عندما قاد سيينا للصعود للدوري الإيطالي الممتاز.

ويعتقد الادعاء العام أن كونتي كان على علم بذلك، لكنه لم يبلغ عن الاتفاق المزعوم بين عدد من لاعبيه للسماح لفريق ألبينولفي للفوز بالمباراة. ومع ذلك أسقطوا كافة التهم ضد كونتي حول صلته بمباراة سيينا التي أقيمت بنوفارا في مايو 2011.
ونقل عن ليوناردو كاماراتا محامي كونتي قوله إن المحققين قاموا بتحريف الحقيقة وأن المدرب لن يتفق على أي مقايضة بعد أن  واصل المدرب دائما  الدفع ببراءته.

وسيحدد القاضي الذي سينظر جلسة الاستماع الأولية ما إذا كانت الأدلة  قوية بصورة كافية لإقامة محاكمة كاملة.

وأوقفت محكمة رياضية، والتي أصدرت حمكها بناء على أوراق الادعاء العام،  كونتي لأربعة أشهر في بداية موسم 2012/2013، الذي كان موسمه الثاني عندما تولى يوفنتوس.

يذكر أن كونتي قاد يوفنتوس للفوز بلقب الدوري الإيطالي في الثلاثة مواسم  التي قاد فيها الفريق.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة