الرئيسيةعالميةكيروش يبدي تفاؤلا حذرا بمستقبل الكرة الإيرانية

طهران (رويترز) :

   أبدى البرتغالي كارلوس كيروش مدرب منتخب إيران تفاؤلا حذرا ازاء امكانية حل معظم المشاكل التي تواجه كرة القدم الايرانية بعدما توصلت البلاد الى اتفاق نووي سيؤدي الى رفع العقوبات المالية المفروضة عليها.

واستقال مدرب ريال مدريد ومنتخب البرتغال السابق مرتين بالفعل من منصبه خلال أربعة أعوام قضاها على رأس الجهاز الفني لمنتخب إيران بسبب خلافات مع المسؤولين هناك حول خطط تطوير المنتخب قبل أن يتراجع ويستأنف عمله.

وقال منصور قنبر زاده عضو مجلس ادارة الاتحاد الإيراني لكرة القدم لرويترز الشهر الماضي إن الاتحاد ينتظر الحصول على مكافأة المشاركة في كأس العالم الأخيرة البالغ قدرها عشرة ملايين دولار والتي تم تجميدها في اطار العقوبات الدولية.

لكن هذه الاموال وهي جزء من أكثر من 100 مليار دولار من اصول ايران المجمدة سيرفع الحظر عنها قريبا.

وقال كيروش خلال مقابلة مع رويترز “أصبحت الأجواء مفعمة بالأمل  الآن. هناك طاقة ايجابية حولنا.”

وأضاف “أحيانا توجد فجوة بين الحلم والحقيقة لكن من دون شك يحدونا أمل كبير والجميع يتوقع أن تمضي الأمور بسهولة أكبر فيما يخص الاعداد.”

وتجنب مساعد مدرب مانشستر يونايتد السابق تحديد أسماء بعينها لكنه ألمح إلى استمرار الخلاف مع بعض أعضاء الاتحاد الإيراني للعبة ووزارة الرياضة حول السبل التي يجب إنفاق المال فيها.

وتابع كيروش “الكرة الإيرانية تحتاج ملاعب أفضل وتسهيلات أفضل. نحتاج للاستثمار في تطوير المدربين ودعم قطاعات الشباب. هناك الكثير من المجالات التي تحتاج لتمويل.”

واستطرد المدرب البرتغالي “لا يوجد مستقبل بدون استثمار. المستقبل مرتبط بالانفاق اليوم والاستعداد لتجنب مشاكل الغد والتقصير في هذا يعني تراكم المشاكل مستقبلا.”

وأشار إلى بعض المسؤولين قائلا “لكن هناك بعض الأشخاص على يقين بأنهم لن يكونوا في مواقعهم بعد 15 أو 20 عاما لذا لا يعبأون بالمستقبل وهذا ليس أسلوبا صحيحا.”

ويدور السبب الرئيسي للخلافات حول كيفية الاستعداد للبطولات حيث عبر المدرب البالغ من العمر 62 عاما والمولود في موزامبيق عن عدم رضاه عن قلة المباريات الودية والغاء المعسكرات التدريبية قبل كأس العالم 2014.

ورغم ذلك كادت إيران تفرض التعادل في دور المجموعات على الأرجنتين – وصيفة البطلة ألمانيا لاحقا – لولا هدف سجله ليونيل ميسي في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وخاضت إيران مباراتين فقط للاعداد لبطولة كأس آسيا في يناير الماضي بينما لعبت منتخبات أخرى ست مباريات ودية ليخرج المنتخب الإيراني من دور الثمانية أمام العراق.

ومنذ هذه البطولة لعبت إيران وديا أمام تشيلي وحققت الفوز ثم خسرت أمام السويد ومن المنتظر أن تواجه اليابان في أكتوبر تشرين الأول المقبل وهو ما يستنكره كيروش متسائلا “كيف يمكن أن يحدث هذا؟”

وستواجه إيران المزيد من الاختبارات حيث يتعين عليها الاستعداد لاستئناف مشوار التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019.

وبدأ المنتخب الإيراني التصفيات بتعادل مخيب 1-1 أمام تركمانستان وسيلتقي مع منتخب جوام في الثالث من سبتمبر وبعد خمسة أيام سيواجه نظيره الهندي.

وقال كيروش في هذا السياق “وضعنا الخطة بالفعل وينقصها فقط التنفيذ. في الأسبوع المقبل سنخوض مباراتين وسنواصل محاولاتنا لتنفيذ البرنامج. سنرى كيف ستكون الظروف المتاحة أمامنا.”  

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة