الرئيسيةالدورى الاسبانىكيف أقنع ميسي زملاءه في برشلونة لتخفيض رواتبهم؟

فريق برشلونة

كشفت صحيفة “سبورت” الكتالونية عن تفاصيل مفاوضات إدارة برشلونة مع نجوم الفريق حول تخفيض الرواتب، مؤكدة بأن هناك 4 لاعبين فقط رفضوا في بادئ الأمر قرار النادي.

وأعلن نادي برشلونة الإسباني في بيانٍ رسمي منذ عدة أيام عن تخفيض مرتبات العاملين بالنادي سواء لاعبين أو إداريين بعد الأزمة الاقتصادية الذي تسبب بها فيروس كورونا بعد تعليق النشاط الكروي بسبب تفشيه في إسبانيا وأوروبا.
وبعد قرار النادي بتخفيض الرواتب، قام الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد ونجم برشلونة بنشر بياناً رسمياً حول تلك الواقعة، مؤكداً موافقته هو ونجوم البرسا على تخفيض الرواتب بنسبة 70%، لينفي تلك الشائعات التي تحدثت عن رفض الفريق تخفيض رواتبهم.

تفاصيل مفاوضات برشلونة مع نجوم الفريق بشأن تخفيض الرواتب

ليونيل ميسي
وأشارت الصحيفة الكتالونية إلى أن جوسيه ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة قد قام بالاتصال هاتفياً بقادة الفريق يوم 20 من شهر مارس الجاري، وهو اليوم الذي أعلن فيه الرئيس بأنه لا يوجد خيار آخر غير تخفيض الرواتب بعد أزمة فيروس كورونا، حيث سيقوم النادي بتخفيض رواتب جميع العاملين بالنادي.
وفي اليوم ذاته، كانت ردود أفعال قادة برشلونة إيجابية، وأبلغوا إدارة النادي موافقتهم على تخفيض الراتب دون الخوض في تفاصيل أخرى، واستقر الجانبان على مواصلة المحادثات، ثم نقل القادة تلك الأخبار لبقية اللاعبين، وكانت ردود أفعال معظمهم إيجابية، وداعم لفكرة تخفيض الرواتب.
ولكن كان هناك أربعة لاعبين أبدوا انزعاجهم من هذا القرار لسببين، الأول أن الإدارة سربت نية النادي في تخفيض أجور اللاعبين قبل الحديث حتى مع نجوم الفريق، والثاني أنه كيف لهم التعاون مع بعض المسؤولين الذين بدأوا حملة ضدهم على شبكة التواصل الاجتماعي من خلال شركة “3”.
وأضافت الصحيفة أن تلك المقاومة كانت من عدد قليل من اللاعبين، لذلك تم التغاضي عنها، حيث كانت الفكرة الأساسية هي مساعدة العاملين بالنادي وتم إقناعهم بالموافقة، وبدأ قادة الفريق الاتصال هاتفياً بجميع اللاعبين لمعرفة موقفهم النهائي، والحصول على الموافقة النهائية.
وحصل بعدها القائد ميسي على موافقة جميع أعضاء الفريق يوم السبت الموافق 28 من شهر مارس، وإرسال الموافقة للنادي يوم الأحد، ولكن طلب أكثر من لاعب مهم بالفريق أن يتضمن البيان الرسمي لميسي جملة “أن شخصاً ما داخل النادي كان يرغب في وضع اللاعبين تحت المجهر، وممارسة الضغط عليهم في شيء كانوا قد اتفقوا على أن يقوموا به”.
وأوضحت الصحيفة أن هذه العملية المعقدة قد عملت على توحيد غرفة خلع ملابس برشلونة أكثر فأكثر، والتي خرجت من تلك الأزمة أكثر تماسكاً، وعملت على تعزيز القيادة الداخلية، وعلاج الجروح القديمة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة