الرئيسيةالدورى الايطالىلا يرحم أحد.. عصام الحضري وعقلية كريستيانو رونالدو التي تغضب الكثيرين

– عاد عصام الحضري، أسطورة حراسة المرمى في تاريخ كرة القدم المصرية والأفريقية السابق، إلى اثارة الجدل مرة أخرى في أول ظهور إعلامي له منذ أنباء اعتزاله اللعب نهائيا.

وكشف عصام الحضري في حواره الطويل والمثير للجدل مع قناة “أون تايم سبورت” المصرية، عن العديد من الأمور الغريبة والمثيرة خلال مسيرته الكروية التي امتدت لقرابة 25 عاما.
لا توجد عاطفة في عالم كرة القدم

قال عصام الحضري إنه لا توجد عاطفة أو طيبة أو حب في عالم كرة القدم لأنه يدخل الملعب لا يهتم لأحد إلا نفسه.
وعبر عصام الحضري عن تصريحه السابق بجملة عفوية وصريحة” لا أحد أحد في الملعب ومش برحم حد”.

وكشف عصام الحضري عن أنه دخل في الكثير من المشاكل والخلافات خلال مسيرته الكروية مع عمالق ة حراسة المرمى بمصر مثل أحمد شوبير و وعبد الواحد السيد ومحمد صبحي والثلاثي شريف إكرامي وأحمد الشناوي ومحمد الشناوي بسبب غضبه من الجلوس على دكة الاحتياط لأنه يرفض ذلك نهائيا.
وشدد حسن شحاته، مدرب المنتخب المصري السابق في فترته الذهبية بأن عصام الحضري يرفض الجلوس على الدكة مضيفا أنه يتسبب في مشاكل كثيرة حال عدم لعبه لذلك من الأفضل عدم استدعائه لقائمة الفراعنة إلا لم يكن سوف يلعب أساسيا.
وتعد عقلية عصام الحضري الفلاذية والقوية منذ ظهور في التسعينات مع النادي الأهلي هى ذاتها التي يملكها البرتغالي كريستيانو رونالدو، أسطورة ريال مدريد السابق والمنتخب البرتغالي وماسة يوفنتوس الإيطالي بكره الشديد بالجلوس على دكة الاحتياط.
ودخل كريستيانو رونالدو في خلافات شديدة مع أغلب المدربين بسبب جلوسه على الدكة وتحديدا مواطنه جوزيه مورينيو قبل رحيله في 2013.
ويعتبر الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد الحالي هو الوحيد الذي اقنع البرتغالي كريستيانو رونالدو بعدم المشاركة في المباريات الضعيفة والاكتفاء بخوضه القمم الكبيرة من أجل الحفاظ على لياقته الفنية ومستواه الذي ساعد الدون على التألق الكبير.
قناعة الرقم الواحد
شدد عصام الحضري في حواره أمس على أنه كان الرقم “1” طيلة 25 سنة في المنتخب المصري والكرة المصرية بوجه عام بسبب أنه لا يرحم أحد منافسته بمركز حراسة المرمى سواء مع الفراعنة أو مع الأندية التي لعب لها.
ووضح عصام الحضري أنه لا يكره أي حارس مرمى تنافس معه لكنه يلعب كرة القدم من أجل أن يصبح الرقم واحد وليس من أجل الفرجة ومتابعة اللاعبين من دكة الاحتياط.
ونفس الأمر بالنسبة لكريستيانو رونالدو الذي أثار جدلا كبيرا منذ عامين عندما استلم الكرة الذهبية الخامسة له من مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية عندما قال بأنه أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم.
ويتفق عصام الحضري وكريستيانو رونالدو رغم اختلاف مراكزهما بالملعب بحب الذات كثيرا وكره الهزيمة والخسارة وعدم التشبع بالألقاب والرغبة الجامحة في التربع على عرش النجومية ولفت الأنظار لذلك صنعا تاريخ كبير لأنفسهما طيلة السنوات الماضية.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة