الرئيسيةخليجيةلخويا يستدرج بيروزي للاقتراب من البطاقة .. والشباب في مهمة انتحارية مع...

 

 

 

تنتظر لخويا بطل الدوري القطري والطامح في المنافسة على اللقب القاري مهمة صعبة وشاقة حيث يصطدم مع بيرسيبوليس الايراني غدا الاربعاء في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة لدوري ابطال آسيا لكرة القدم

ويتصدر بيرسيبوليس المجموعة الاولى برصيد 9 نقاط يليه لخويا (7) والنصر السعودي (5) الذي يحل على بونيدوكور الاوزبكستاني متذيل الترتيب (1).

وفوز الفريق الايراني سيؤهله رسميا بغض النظر عن نتيجة المواجهة السادسة والاخيرة، أما فوز لخويا وتعادل او خسارة النصر امام بونيوديكور سيؤهل الفريق القطري، وبحال فاز النصر سيحول لقاءهما الاخير بالرياض الى معركة حياة او موت.

ويخوض لخويا يخوض مواجهة صعبة وهو في قمة الروح المعنوية بعد احتفالاته بالاحتفاظ بالدوري القطري، وفوزه على بونيوديكور الجولة الماضية ساهم في رفع نقاطه وتقدمه الى المركز الثاني في المجموعة.

كما أن الفريق حاليا يعد في افضل حالاته الفنية وفي قمة مستواه، الامر الذي يجعله مهيأ للمواجهة الصعبة المنتظرة وللثأر من خسارته الثقيلة بالجولة الاولى في طهران بثلاثية.

وستكون كل أسلحة لخويا معدة لهذه المواجهة خصوصا الهجومية بقيادة الهداف سيباستيان سوريا الطامح في إنجاز قاري بجانب اسماعيل محمد أحد اسرع الاجنحة في الدوري القطري وعلي حسن عفيف.

الى جانب هؤلاء، يملك لخويا كتيبة من المهاجمين الاجانب على راسهم الهداف التونسي يوسف المساكني الذي كان صاحب الفضل في حسم موقعة الاهلي في الجولة الخامسة والعشرين وحسم لقب الدوري القطري لفريقه، وبجانبه الكوري الجنوبي نام تاي هي العقل المفكر للفريق، والموهوب السلوفيني فلاديمير فايس صاحب أجمل هدف في البطولة حتى الآن والذي سجله في مرمي بونيوديكور الجولة الماضية.

 

 

الشباب و العين … يا ابيض يا اسود

 

يدخل الشباب مساء اليوم، اختبارا صعبا عندما يستقبل العين الإماراتي على إستاد الملك فهد الدولي بالرياض في نطاق منافسات الجولة الخامسة لفرق المجموعة الثانية. وتعتبر المباراة بمثابة الفرصة الأخيرة للشباب حيث إن فوزه سيبقي على حظوظه قائمة في التأهل، بينما التعادل أو الخسارة فإنهما ستضعان حدا لمغامراته القارية، في الوقت الذي يتطلع خلاله العين الذي تُوّج مؤخرا بلقب الدوري المحلي، إلى استغلال ظروف مضيّفه وحسم المباراة لصالحه، خصوصا وأن الفوز قد يمنحه إحدى بطاقتي التأهل. وبالعودة إلى المستوى الفني للفريقين فإن كفة العين تعد هي الأرجح وسيكون الأقرب لخطف النقاط الثلاث.

ويدخل الشباب المباراة، وهو في المركز الأخير في مجموعته بنقطتين فقط، جمعها من 4 مباريات حيث تعادل كما خسر في مباراتين ولم يحقق أي حالة فوز ، ويبرز في صفوفه حسن معاذ وعبدالله الأسطا وعبدالرحمن الخيبري وأحمد عطيف ونايف هزازي والغاني محمد أوال والبرازيلي رافينها والأردني طارق خطاب.

وعلى الطرف الثاني، يدخل العين المباراة وهو في المركز الثاني برصيد 6 نقاط، جمعها من 4 مباريات حيث فاز في واحدة وتعادل في ثلاث مباريات ولم يخسر أي مباراة.

يبرز في صفوف الفريق، خالد عيسى ومهند سالم وأحمد برمان وعمر عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن وإبراهيما دياكيه والكوري لي ميونغ جو والسلوفاكي ميروسلاف ستوتش والغاني أسامواه جيان والفرنسي كيمبو إيكوكو.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة