الرئيسيةالدورى الاسبانىلعنة خاصة تُطارد راقص ريال مدريد

فينيسيوس جونيور

نجح البرازيلي فينيسيوس جونيور، جناح ريال مدريد، في صنع نقطة التحول في موسمه مع النادي الملكي، وذلك عندما تألق أمام برشلونة في موقعة الكلاسيكو التي جمعت الفريقين قبل شهر من الآن.

وكان زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، يتمتع بأفضل نسخة من فينيسيوس جونيور قبل توقف المسابقات إثر انتشار فيروس كورونا، حيث كان راقص السامبا يفرض نفسه على التشكيلة الأساسية للميرنجي.
فينيسيوس.. استراحة في أسوأ الأوقات:

وبحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية، فإن فينيسيوس جونيور يعاني من لعنة خاصةً تطارده منذ الموسم الماضي، إذ عادة ما يأتي شهر مارس بالأخبار السيئة للنجم البرازيلي.
ففي عام 2019، تعرض لإصابة أمام آياكس أمستردام في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، وتسبب تلك الانتكاسة في إنهاء موسمه الأول كلاعب في ريال مدريد، بعد أن كان النقطة الإيجابية الوحيدة في فريق سانتياجو سولاري.

وتابعت الصحيفة: “بعد ذلك بعام، عندما عاد إلى كسب ثقة زيدان وأحدث فجوة في تشكيلة الأخير، بعد الأشهرالقليلة الأولى التي كانت معقدة بالنسبة للاعب، ها هي جميع المنافسات تتوقف بسبب كورونا، و بذلك من التلقائي، تسمية مارس بمثابة شهر “النحس” لراقص السامبا”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة